أخبار عاجلة

فورمولا 1.. هاميلتون يهدد أرقام شوماخر

فورمولا 1.. هاميلتون يهدد أرقام شوماخر
الأربعاء - 10 أكتوبر 2018 - 12:00 ص"
عندما توج الألماني مايكل شوماخر، بلقبه السابع لبطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات مع فيراري في 2004 بدا أن هذا الرقم القياسي سيصمد لسنوات طويلة، لكن البريطاني لويس هاميلتون قائد مرسيدس يجبرنا على إعادة التفكير في هذه المسألة، حيث يقف هاميلتون صاحب الـ33 عامًا، الآن على مرمى حجر من أن يكون ثالث سائق فقط يفوز بـ5 ألقاب على الأقل بعد الانتصار الذي حققه على حلبة سوزوكا بسباق جائزة اليابان الكبرى في ظل سيطرة مزدوجة له ولفريقه مرسيدس على مجريات البطولة أكثر من أي وقت مضى، وذلك حسبما أفادت وكالة رويترز، اليوم الأربعاء. 
 
ويمتد عقد السائق البريطاني مع مرسيدس حتى نهاية 2020 ليظل مع الفنلندي فالتيري بوتاس زميله في الفريق الذي أثبت قدرته على الاندماج والانسجام مع هاميلتون أكثر من نيكو روزنبرج بطل العالم في 2016.
 
وكان ديمون هيل بطل العالم 1996 لسان حال كثيرين عندما وجه سؤالا إلى توتو فولف مدير مرسيدس في مقابلة مع شبكة سكاي سبورتس التلفزيونية قائلا "نفترض أنه (هاميلتون) فاز بهذه البطولة ... فهل سيتمكن من رفع رصيده إلى سبعة ألقاب؟
 
وكان رد المدير النمساوي كاشفا حين أكد أنه لا يضمن حدوث أي شيء لكنه قال "أعتقد أنه من المهم إعادة اكتشاف نفسك ووضع أهداف جديدة، وهناك دائما خطر التراخي أو أنك تصبح بلا هدف تحققه.. لذلك يضع مرسيدس لنفسه أهدافا طموحة".
 
ويرتقي سجل إنجازات هاميلتون إلى حد المقارنة مع شوماخر بل إنه يتفوق على السائق الألماني الكبير في بعض المجالات، ومدد هاميلتون السبت الماضي رقمه القياسي بالانطلاق من مركز الصدارة في 80 من إجمالي 225 سباقا بينما انطلق شوماخر من الصدارة 68 مرة في 307 سباقات، وبعدها بيوم واحد (الأحد الماضي) فاز هاميلتون للمرة 71 متأخرا بفارق 20 انتصارا عن الرقم الذي حققه سائق فيراري (91 فوزا).
 
وفاز هاميلتون في تسعة سباقات حتى الآن هذا الموسم ومن المرجح أن يضيف إليها المزيد قبل النهاية حيث إن متوسط فوز السائق البريطاني كان عشرة انتصارات في السنة الواحدة في الفترة من 2014 إلى 2017. وكان 11 انتصارا في 2014 وعشرة في 2015 و2016 ثم تسعة انتصارات العام الماضي.
 
وصعد أنجح السائقين البريطانيين على منصة التتويج 131 مرة منذ أول ظهور له في 2007 بينما صعد شوماخر على المنصة 155 مرة، وفاز شوماخر في 72 سباقا مع فيراري بين 1996 و2006 بينما فاز هاميلتون في 50 سباقا مع مرسيدس في أقل من ستة مواسم.
 
وتبقى النقطة الأبرز في المقارنة هي عدد سنوات الهيمنة على السباقات (فيراري من 2000 إلى 2004) و (مرسيدس من 2014 إلى 2018)، وعادل هاميلتون أو تفوق على أرقام شوماخر في مراحل البداية إذ أحرز السائق الألماني لقبه الأول مع فريق بنيتون عندما كان عمره 25 عاما بينما توج هاميلتون بأول لقب له مع مكلارين وهو في سن 23 عاما.
 
وكان شوماخر، المولود في الثالث من يناير قبل أربعة أيام فقط من يوم ميلاد هاميلتون، في عمر 33 عاما أيضا عندما توج بلقبه الخامس في سباق جائزة فرنسا الكبرى في يوليو تموز 2002 قبل ستة سباقات من ختام الموسم.
 
ويتفوق هاميلتون حاليا بفارق 67 نقطة عن سيباستيان فيتل سائق فيراري قبل أربعة سباقات من ختام الموسم ولديه فرصة للتتويج بلقبه الخامس في سباق جائزة أمريكا الكبرى على حلبة تكساس بعد أقل من أسبوعين.
 
لا شيء يدوم إلى الأبد لكن فريق مرسيدس سيبدأ عام 2019 أكثر استقرارا من الفرق المنافسة التي تليه في الترتيب مع الحفاظ على سائقيه البريطاني والفنلندي دون تغيير.
 
أما فريق فيراري فسيتخلى عن الفنلندي كيمي رايكونن بطل العالم في 2007 وسيحل بدلا منه السائق الشاب شارل لوكلير من موناكو في حين يبدأ رد بول شراكة جديدة مع هوندا التي لم تنجح محركاتها حتى الآن في مضاهاة محركات مرسيدس أو فيراري.
 
ويبدو هاميلتون حاليا في ذروة أدائه ويشعر بنهم لحصد المزيد من الألقاب أكثر من أي وقت مضى. وإذا تمكن فريق مرسيدس من الحفاظ على إمداده بسيارة ناجحة فإن السائق البريطاني سيكون قادرا على الاقتراب أكثر فأكثر من أرقام شوماخر.