أخبار عاجلة

تنس.. تبرئ كورنيه وكرمود ينتقد الفكرة "المجنونة"

تنس.. تبرئ كورنيه وكرمود ينتقد الفكرة
كريم مليم الخميس - 17 مايو 2018 - 12:00 ص"
قال كريس كرمود، رئيس رابطة لاعبي التنس المحترفين، إنَّ إقامة بطولتين كبيرتين للفرق، خلال فترة قصيرة تعتبر فكرة "مجنونة"، وذلك حسبما أفادت وكالة رويترز، اليوم الأربعاء.
 
واقترحت رابطة اللاعبين تجديد شكل كأس العالم للفرق، بدءًا من 2020 وبالتعاون مع الاتحاد الأسترالي للتنس، على أن تقام قبل بطولة أستراليا المفتوحة في يناير.
 
ويخطط الاتحاد الدولي للتنس أيضًا إلى تغيير شكل كأس ديفيز لتصبح كأس العالم للتنس، وربما تنطلق في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني من العام المقبل.
 
وإذا تم إقرار البطولتين، سينهي اللاعبون الموسم بكأس العالم للتنس، وبعد فترة راحة سيتم البدء في الاستعداد لكأس العالم للفرق ثم أولى البطولات الأربع الكبرى.
 
ويعتقد كرمود أن هذا الأمر غير مناسب، وأبلغ هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "لا يوجد أي منطق وراء إقامة بطولتين كبيرتين. على المستوى الشخصي أعتقد أنها فكرة مجنونة. دعونا نأمل ألا يحدث ذلك".
 
وأضاف أن رابطة اللاعبين المحترفين، أجرت مناقشات مع الاتحاد الدولي للعبة، لكن لم يتم التوصل إلى حل، ويعتقد الرجل، البالغ عمره 53 عامًا، أن قرار إقامة بطولة على حساب أخرى سيعتمد على رغبة اللاعبين أنفسهم.
 
تبرئ كورنيه
 
فيما قال الاتحاد الدولي للتنس في بيان، إنَّ الفرنسية اليز كورنيه، تم تبرئتها من انتهاك لوائح مكافحة المنشطات بعد رفض اتهامها بالغياب عن ثلاثة اختبارات خارج إطار المنافسات.
 
واتهمت كورنيه صاحبة الـ28 عامًا، التي تحتل حاليا المركز 32 في التصنيف العالمي، في 11 يناير بالغياب عن ثلاثة اختبارات على مدار 12 شهرا.
 
وأكدت اللاعبة الفرنسية أنَّ غيابها عن الاختبار الثالث، وهو الذي أدى لتوجيه الاتهام إليها، تسبب فيه سوء فهم وحكمت لجنة تحكيم مستقلة في صالحها.
 
وفي أدلة قدمتها للجنة، قالت كورنيه إنها كانت في شقتها عندما وصل مسؤول مكافحة المنشطات التابع للاتحاد الدولي للتنس ليجري الاختبار، لكن جرس شقتها لم يكن يعمل مما أدى لغيابها عن الاختبار.
 
ورأت اللجنة أن مسؤول مكافحة المنشطات "لم يفعل ما هو مناسب في مثل هذه الظروف (بالنظر لطبيعة المكان المذكور) لمحاولة تحديد مكان اللاعبة خاصة في ظل عدم ابلاغها مسبقا بالاختبار".
 
وقالت اللجنة في بيان: "ولهذا السبب، لم يعد هناك وجود للاختبار الثالث الذي اعتبرت السيدة كورنيه غائبة عنه".