أخبار عاجلة

قصة نجاح فيدرير بعُمر الـ 36.. من أصعب البديات للاكتفاء بالبطولات

قصة نجاح فيدرير بعُمر الـ 36.. من أصعب البديات للاكتفاء بالبطولات
خالد الفوي الإثنين - 08 يناير 2018 - 12:00 ص"

أوضح اللاعب السويسري روجر فيدرير، أنه من أجل الحفاظ على لياقته البدنية ومواصلة اللعب في أعلى المستويات بعمر الـ36 عامًا، قرر تقليص عدد البطولات التي يشارك بها على مدار العام، وهو ما أدى إلى عدم مشاركته في موسم الملاعب الترابية بالكامل العام الماضي، وذلك بعد تتويجه بلقب أستراليا المفتوحة إضافة إلى لقبي إنديان ويلز وميامي في الأساتذة، ليعود بعد إنتهاء موسم الملاعب الترابية ليتوج بلقب ويمبلدون للمرة الثامنة في مسيرته الاحترافية كرقم قياسي.

وبدأ حامل لقب بطولات الجراند سلام في 19 مناسبة عام 2017 كمصنف 17 عالميًا لينهيه في التصنيف الثاني عالميًا خلف الإسباني رافائيل نادال بعد تتويجه بسبع ألقاب، وذلك على الرغم من انسحابه من ملاعب الكرة الصفراء منذ شهر يوليو من عام 2016 وحتى بداية عام 2017.

ومع عودته إلى الملاعب من جديد أظهر فيدرير خطة هجومية جديدة ولكن تبقى لياقته البدنية العامل الأساسي الذي مكنه من التنافس بقوة في كل بطولة شارك بها العام الماضي، فلم يشارك اللاعب السويسري سوى في 13 بطولة كأقل لاعب يشارك في البطولات من بين المصنفين الأربع الأوائل على العالم حاليًا ومع ذلك لم يتعرض سوى لخمس هزائم في 57 مباراة.

ومن المنتظر أن يسير اللاعب السويسري على نفس المنوال هذا العام للظهور بشكل جيد في البطولات الكبرى، معترفًا بأنه لا يستطيع لعب التنس لساعات طويلة كما كان صغيرًا.

وقاد فيدرير منذ أيام قليلة سويسرا للتتويج بكأس هوبمان ونجح في مباريات الفردي في التفوق على يوشي سوجيتا وكارين كاشانوف وجاك سوك، مظهرًا مستوى كبير للغاية في الوقت الذي يعاني فيه معظم خصومه في بطولة أستراليا المفتوحة من الإصابات مثل نوفاك دجوكوفيتش وأندي موراي، كما تفوق في نهائي كأس هوبمان في مباراة الفردي على اللاعب الألماني ألكساندر زفيريف، ليؤكد استعداده للدفاع عن لقبه في بطولة أستراليا والتي ستنطلق يوم 15 من الشهر الجاري.

وأوضح فيدرير أنه عندما كان صغيرًا كان يحرص على لعب التنس لساعات طويلة ليمكن نفسه من خوض مباريات تصل إلى 4 و5 ساعات وكان يتدرب 10 أيام على التوالي دون توقف فكان الأمر الهام حينها هو إثبات للنفس قدرتها على القيام بهذا الأمر، فالعنصر الذهني كان هامًا للغاية ويحتاج اللاعبون الشباب لخوض الكثير من المباريات والتدريبات لتقوية اللياقة البدنية واللياقة الذهنية وبالتالي لا يوجد ضرر من المشاركة في الكثير من المباريات.

ومع تقدم اللاعب في العمر يكون قد اكتسب الجودة بالفعل ولا يحتاج إلى خوض الكثير من المباريات حى لا يؤذي بدنه، مشيرًا إلى أنه خاض نحو 1,500 مباراة في مسيرته الاحترافية وبالتالي يتوجب عليه العمل بحذر شديد مع هذا الأمر.