أخبار عاجلة

في ميلاده.. أيالا الأولمبي صانع مجد فالنسيا

 في ميلاده.. أيالا الأولمبي صانع مجد فالنسيا
الأحد - 14 أبريل 2019 - 12:00 ص"
أنه واحد من أفضل المدافعين في العالم في جيله، ولقب بالفأر، وتميز بالروح القيادية وإجادة ألعاب الهواء، هو أكثر من حمل شارة قيادة المنتخب الأرجنتين في 63 مباراة دولية، وشارك في 3 نهائيات لكأس العالم وخاض 115 مباراة دولية كرابع أكثر اللاعبين خوضًا للمباريات الدولية بقيمص الأرجنتين خلف كل من خافيير ماسكيرانو وخافيير زانيتي وليونيل ميسي، أنه روبرتو أيالا صانع أمجاد فالنسيا في الدوري الإسباني، وحاصد أول ميدالية ذهبية في تاريخ الأرجنتين بالأولمبياد، والذي يحتفل اليوم الأحد بعيد ميلاده الـ46، بعدما ولد يوم 14 أبريل من عام 1973 في مدينة بارانا بالأرجنتين.
 
البداية في الأرجنتين
 
بدأ أيالا مسيرته مع الكرة في بلده الأرجنتين عبر بوابة نادي فيرو كاريل أويستي في عام 1991، وبعدها بثلاث سنوات، انتقل إلى ريفر بليت وحينها قدم مستويات مميزة جذبت أنظار الأندية الأوروبية إليه.
 
الانتقال إلى أوروبا
 
تعاقد بارما الإيطالي مع المدافع الأرجنتيني، إلا أنه كان يضم حينها 3 لاعبين غير أوروبيين، وبالتالي لم يجد مكانًا لأيالا في قائمته، فقرر إعارته إلى نابولي الذي اشترى 50% من حقوقه في صفقة تعاونية مع بارما، وبنهاية موسم 1997- 1998، انتقل أيالا إلى ميلان والذي لعب في صفوفه لمجة موسمين، ومنه انتقال إلى فالنسيا مقابل 6,25 مليون جنيه إسترليني.
 
فالنسيا
 
تعاقد فالنسيا مع أيالا في صيف عام 2000، ولعب المدافع الأرجنتيني في صفوف الخفافيش 275 مباراة على مدار 7 سنوات، وخاض مباراته الأولى مع الفريق في الدوري الإسباني يوم 24 سبتمبر في الفوز على نومانسيا بثلاثية نظيفة، وثبت نفسه في التشكيل الأساسي للفريق إلى جانب ماوريسيو بيليجرينو، وخاض نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2001، وحينها خسر أمام بايرن ميونيخ بركلات الترجيح، وفاز بجائزة أفضل مدافع في تلك البطولة.
 
وفي الموسم التالي، كان أيالا لاعبًا أساسيًا في صفوف فالنسيا الذي توج بلقب الدوري الإسباني، وسجل الهدف الأول في شباك مالاجا في المباراة التي انتهت بفوز الخفافيش بنتيجة 2-0 يوم 5 مايو من عام 2002، وهي المباراة التي منحت فالنسيا لقب الدوري.
 
وفي موسم 2003- 2004، توج فالنسيا من جديد بلقب الدوري الإسباني، وفاز الخفافيش على مارسيليا بهدفين دون رد في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي.
 
وغاب أيالا عن معظم مباريات موسم 2004- 2005 ومن بينها مباراة السوبر الأوروبي التي فاز بها الفريق على حساب بورتو البرتغالي، وأثناء تواجد أيالا في فالنسيا، كان ينظر إليه بإعتباره أحد أفضل المدافعين في العالم وأحد أبرز أساطير النادي طوال تاريخه.
 
فياريال وريال سرقسطة
 
في شهر أغسطس من عام 206، لم يحصل أيالا على عرض لتجديد تعاقده مع فالنسيا، ليعلن في شهر فبراير من عام 2007 أنه سيرحل إلى فياريال، ولكن قبل اللعب للغواصات الصفراء، إنضم أيالا إلى ريال سرقسطة لمدة 3 سنوات، وكان قيمة الشرط الجزائي في عقده مع فياريال 6 ملايين يورو، وهو المبلغ الذي دفعه سرقسطة للحصول على خدمات المدافع الأرجنتيني.
 
وفي الموسم الأول، هبط سرقسطة إلى الدرجة الثانية في الدوري الإسباني، ولكنه استمر مع الفريق حتى عام 2010 قبل أن ينهي تعاقده بالتراضي، لينضم إلى فريق راسينج الأرجنتيني في نفس العام بالمجان، وهو النادي الذي استمر في صفوفه لمدة عام واحد فقط قبل أن يعلن إعتزاله.
 
المسيرة الدولية
 
خاض أيالا أول مباراة دولية له بقميص الأرجنتيني يوم 16 نوفمبر من عام 1994 ضد تشيلي تحت قيادة المدرب دانيل باساريلا، وشارك أيالا مع منتخب بلاده في أولمبياد 1996، وحصل على الميدالية الفضية، وشارك مع الأرجنتين في مونديال فرنسا 1998، كما تواجد في قائمة الأرجنتين في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، إلا أنه لم يشارك في مباراة بسبب تعرضه للإصابة قبل بداية المباراة الأولى للأرجنتين في البطولة أمام نيجيريا.
 
واختير أيالا كأحد اللاعبين فوق السن للمشاركة مع الأرجنتين في أولمبياد 2004، وحصل مع منتخب بلاده على الميدالية الذهبية، وشارك بعدها في مونديال ألمانيا 2006 واختير في فريق الأحلام للبطولة، ولكنه ودع من ربع النهائي أمام البلد المضيف، على الرغم من تسجيله الهدف الأول في تلك المباراة، ولكنه أهدر ركلة ترجيح لتصعد ألمانيا إلى نصف النهائي.
 
وخاض أيالا مباراته الدولية رقم 100 يوم 30 مايو من عام 2006 في مباراة ودية أمام أنجولا، وأصبح أيالا أكثر لاعب الأرجنتين خوضًا للمباريات الدولية يوم 7 فبراير من عام 2007 في الفوز وديًا على فرنسا بهدف نظيف على ملعب ستاد دو فرانس.
 
وفي يوم 5 يونيو من عام 2007 أصبح أيالا أكثر لاعبي الأرجنتين حملًا لشارة القيادة في 58 مباراة في مباراة ودية أمام الجزائر، وأعلن أيالا إعتزاله اللعب دوليًا يوم 17 يوليو من عام 2007، بعد يومين من خسارة منتخب بلاده نهائي كوبا أمريكا أمام البرازيل بثلاثية نظيفة في مباراة شهدت تسجيله هدف عكسي".
 
ألقابه
 
- ذهبية دورة الألعاب الأولمبية 2004.
 
- فضية دورة الألعاب الأولمبية 1996.
 
- ذهبية دورة ألعاب أمريكا الجنوبية 1995.
 
- الدوري الأرجنتيني "أبيرتورا" مع ريفر بليت عام 1994.
 
- الدوري الإيطالي مع ميلان 1998- 1999.
 
- الدوري الإسباني مع فالنسيا موسمي 2001- 2002 و2003- 2004.
 
- كأس الاتحاد الأوروبي مع فالنسيا 2003- 2004.