أخبار عاجلة

موقعة نارية بين مانشستر يونايتد وباريس سان جيرمان في دوري الأبطال

موقعة نارية بين مانشستر يونايتد وباريس سان جيرمان في دوري الأبطال
الثلاثاء - 12 فبراير 2019 - 12:00 ص"

تعود عجلة دوري أبطال أوروبا للدوران من جديد، بعد فترة بيات شتوي لمدة شهرين، اليوم الثلاثاء، بأول مباراتين في ذهاب ثمن النهائي، حيث يصطدم مانشستر يونايتد بباريس سان جيرمان، فيما يلتقي روما مع بورتو، وشهدت الفترة الماضية، تحسنًا في أداء ونتائج مانشستر يونايتد على المستوى المحلي، منذ إقالة المدرب جوزيه مورينيو، وقدوم النرويجي أولي جونار سولسكاير، مسؤولية الفريق بشكل مؤقت حتى نهاية الموسم، لكن الفريق سيكون على موعد مع مواجهة في غاية الصعوبة بالبطولة الأوروبية، حيث يصطدم بباريس سان جيرمان أحد المرشحين للقب في البطولة الأهم على الساحة الأوروبية.

ورغم قوة المباراة الأخرى بين روما وبورتو، يتركز معظم الاهتمام على استاد أولد ترافورد، والذي يستضيف المباراة بين مانشستر يونايتد وسان جيرمان، وتمثل المباراة، اختبارا صعبا للغاية بالنسبة لأصحاب الأرض الذين حققوا الفوز في عشر من 11 مباراة خاضوها منذ تولي سولسكاير المسؤولية.

وتضاعفت آمال مانشستر يونايتد في الخروج من هذا الاختبار بنتيجة جيدة، نظرا لغياب البرازيلي نيمار عن صفوف سان جيرمان للإصابة، إضافة إلى الشكوك التي تحيط بمشاركة إدينسون كافاني، في المقابل يستعد سولسكاير لإعادة المهاجم ماركوس راشفورد والمدافع فيكتور ليندلوف إلى التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد في مباراة اليوم، بعد منحهما الراحة في مباراة الفريق الماضية أمام فولهام.

سولسكاير منبهر.. ويفتح الباب للمفاجآت

وأشاد أولي جونار سولسكاير، بتطور باريس سان جيرمان في السنوات الأخيرة، وقال سولسكاير، خلال المؤتمر الصحفي التقديمي للمباراة: "سنواجه فرقًا كبيرة في المباريات القليلة المقبلة، لكن علينا التركيز في هذه المواجهة، وعدم النظر إلى الآخرين وإلا سنفقد تركيزنا".

وأضاف: "من الرائع رؤية تطور باريس سان جيرمان، لقد لعبت أمامهم في مولده عام 1995.. تطورهم كان مذهلًا، لديهم مجموعة من أفضل اللاعبين في العالم، وأحد أفضل حراس المرمى في العالم، بوفون، وهناك تياجو سيلفا ومبابي ونيمار".




وعما إذا كان الفوز على سان جيرمان، سيؤمن بقاءه مع اليونايتد في الموسم المقبل، أجاب: "هناك الكثير من الطرق التي يمكنك بها أن تسأل هذه الأسئلة.. الأمر بسيط، ما زالت هناك عدة أشهر متبقية على نهاية هذا الموسم".

وبشأن كونه أنسب وقت لمقابلة سان جيرمان، في ظل الإصابات التي يعانيها حاليًا، قال النرويجي: "بالطبع أي فريق يفقد لاعبين مثل مونييه وكافاني يتأثر بذلك، لكن هذا سيعطي فرصة للاعبين الآخرين، وهذا يجعل الأمر غير متوقع بالنسبة لنا".

وحول نتائج مشاهدته لباريس سان جيرمان، على أرض الواقع، رد بقوله: "من الرائع دائمًا رؤية اللاعبين بشكل مباشر.. أنت ترى ردة فعلهم على التلفاز، ولكن عندما تشاهدهم في الواقع، ترى مساحات مختلفة وتحركات، وترى كم هي سرعة مبابي.. من الصعب قول ذلك".

وقال سولسكاير عن استخدام تقنية الفيديو: "الفيديو أصبح جزءًا من كرة القدم، واللاعبون تعودوا عليه في كأس الاتحاد الإنجليزي.. شيء جيد أن تكون الأمور واضحة".

وبخصوص الفترة المقبلة، أجاب: "أعتقد أن فريقنا قادر على الفوز أمام أي فريق، ندخل المباريات ولدينا ثقة في أنفسنا، لكن علينا النظر فقط إلى تحدي باريس سان جيرمان، وأن نستمر في العمل كل يوم، ويمكننا تحقيق المفاجأة في النهاية".

وفيما يتعلق بحراس مرمى فريقه، قال نجم الشياطين الحمر السابق: "لدي قائمة قوية، بيتر شمايكل قال إن ديفيد دي خيا هو رقم واحد، لكن نحن أيضًا لدينا روميرو المذهل.. عمق فريقنا مفيد جدًا، لكننا نحاول أن نبدأ بأفضل تشكيل ممكن".

توخيل يتغنى بسولسكاير

من جانبه أكد توماس توخيل، مدرب باريس سان جيرمان، أن فريقه سيتأثر كثيرا بغياب نيمار جونيور، وقال توخيل في المؤتمر الصحفي: "بالطبع عندما يغيب بول بوجبا عن صفوف مانشستر للإصابة، فإنه لاعب لا يمكن تعويضه، لذا أرى أن المقارنة مبررة ومنطقية بين تأثير غياب نيمار عن بي إس جي، وكذلك الحال عندما يغيب ميسي أو كريستيانو عن برشلونة أو يوفنتوس".

وأردف المدرب الألماني: "لا يمكنك إيجاد البديل للاعبين مميزين مثلهما (نيمار وكافاني). نيمار أحد أهم اللاعبين المؤثرين في أوروبا ونفتقده كثيرا، والآن نفتقد عنصرا جديدا هو كافاني، ولا أريد وضع مزيد من الضغوط فوق كاهل كيليان مبابي، لأن مهمته ليست تعويض نيمار أو كافاني في آن واحد، بل عليه أن يلعب بثقة وحرية ويجب مساعدته بخطة تجعله يلعب بتركيز ذهني، فهو لاعب يتطور مع الوقت".



وبسؤاله عن إمكانية اللعب بطريقة دفاعية في ملعب أولد ترافورد، رد المدرب الألماني: "لدينا فلسفة واضحة من الصغب تغييرها رغم غياب عناصر مؤثرة عن صفوف الفريق، وبي إس جي يلعب كرة هجومية، فهي تسري في الحمض النووي لهذا الفريق، لذا استبدال هذه الفلسفة أمر معقد، ولكن في بعض الأوقات من المهم أيضا أن تحتفظ بكثافة دفاعية، خاصة أن مانشستر يونايتد يمتاز بالفلسفة الهجومية".

وأشاد توخيل بمنافسه الإنجليزي، مؤكدا: "مانشستر يونايتد فريق رائع، يسجل المزيد من الأهداف، وسيستفيد من اللعب في أولد ترافورد، سيكون تحديا صعبا وكبيرا لأن المنافس بكامل طاقته في الفترة الأخيرة ويؤدي لاعبوه بكل ثقة.. الفرص متساوية بين الفريقين، ولكن في المباراة هناك تفاصيل صغيرة قد تصنع الفارق مثل بطاقة صفراء أو حمراء أو غيرها من الأمور".

وانتقل مدرب بي إس جي للحديث عن بول بوجبا، نجم خط وسط مانشستر يونايتد، قائلا: "إنه لاعب مذهل، يمتاز بالعديد من الإمكانيات والقدرات، ولا يفقد الكرة بسهولة، ويصنع الفارق هجوميا، ويتفوق في المراوغات الفردية، ويشكل ثنائيا خطيرا في الجهة اليسرى مع أنطوني مارسيال، كما يمتاز (بول) بالقوة الذهنية داخل الملعب فهو بمثابة قائد رائع".

وعن نظيره أولي جونار سولسكاير، قال توخيل: "لا أعرف هل بإمكاني الحديث عنه أم لا، فأنا لا أعرفه، ولكن تأثيره واضح بشدة على أداء مانشستر يونايتد، فهو بمثابة الطبيب، وأتطلع كثيرا لمواجهته".




وأشار توماس توخيل إلى أن فريقه تطور كثيرا في النسخة الحالية من البطولة، وأبدى قدرة على اللعب تحت ضغوط شديدة مثلما تعادل في ملعب نابولي، وفاز على ليفربول بأداء جماعي، وشدد "لا تنسوا أن باريس سان جيرمان فريق بلا تاريخ في دوري الأبطال، بينما مانشستر يونايتد وليفربول أندية عريقة، لذا فالمهمة صعبة لكنني واثق وجاهز لهذا التحدي".

كابوس ليفربول يقلق ألفيس

من جانبه حذر داني ألفيس، ظهير أيمن باريس سان جيرمان الفرنسي، زملائه قبل مواجهة مانشستر يونايتد، علما بأن سان جيرمان، قد خسر أمام ليفربول 3 ـ 2، في أنفيلد، بدور المجموعات، قبل أن يفوز على أرضه 2 ـ 1، وقال ألفيس في تصريحات عبر الموقع الرسمي لناديه: "يجب التعلم من أخطائنا في دوري الأبطال، وتفادي تكرارها، لأن الفرص في هذه المسابقة تبدو قليلة، لذا لا مجال لأي أخطاء جديدة".

وأضاف اللاعب البرازيلي: "أمام ليفربول، ارتكبنا أخطاء تجاوزناها فيما بعد، ولكن لا يمكن تحمل مثل هذه الأخطاء مجددا في مرحلة الأدوار الإقصائية، ونجحنا في بناء عقلية قوية للفريق بعد الخسارة أمام ليفربول، يجب مراعاة التفاصيل الدقيقة حتى لا نندم فيما بعد.. ولكن نثق في قدرات فريقنا قبل مواجهة مانشستر يونايتد".

وفي المباراة الأخرى، يلتقي روما الذي بلغ المربع الذهبي للبطولة الموسم الماضي، نظيره بورتو، على الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية، ويتطلع روما إلى الخروج من دوامة النتائج المتذبذبة، رغم غياب نجمه التركي الشاب والموهوب سينجيز أوندير بسبب الإصابة، في المقابل، يفتقد بورتو عدة لاعبين في هذه المباراة، من بينهم موسى ماريجا الذي سجل خمسة أهداف للفريق في دور المجموعات بالبطولة.
 

وفيما يلي مواعيد مواجهتي اليوم:


- روما × بورتو الساعة الـ10

- مانشستر يونايتد × باريس سان جيرمان الساعة الـ10