أخبار عاجلة

كيف أعاد سولشاير اكتشاف بركان بوجبا التهديفي؟

كيف أعاد سولشاير اكتشاف بركان بوجبا التهديفي؟
أحمد سيد الأحد - 10 فبراير 2019 - 12:00 ص"

 واصل النجم الفرنسي بول بوجبا تألقه هذا الموسم مع فريقه الإنجليزي، مانشستر يونايتد، فمنذ قدوم المدرب المؤقت أولي جونار سولشاير، خلفًا للمقال البرتغالي جوزيه مورينيو، وبدأ بوجبا في التألق وتمكن من إظهار قدراته ومنح فريقه بداية قوية في مشواره بـ«االبريميرليج»، حيث تمكن من تسجيل هدفين مع الشياطين الحمر، ضد فولهام السبت، ورفع رصيد أهدافه في الدوري الإنجليزي هذا الموسم إلى 11 هدفًا، مع مدربه الجديد الذي أعاد له الثقة من جديد ومنحه المشاركة بشكل أساسي في المباريات بعد أن فقدها مع «الاسبيشيال ون»، ليصبح «الأخطبوط» أخطر أسلحة أصحاب الرداء الأحمر.

ظهور الفرنسي بمستويات مبهرة مع فريقه مؤخرًا بقيادة مدربه النرويجي، كأنه شخص آخر غير الذي بدأ الموسم مع اليونايتد تحت قيادة المدرب السابق البرتغالي جوزيه مورينيو، والتي أنهت علاقة صعبة جدًا بين الطرفين مما أثر على مردود الفريق في شتى البطولات، جعلته يتمكن من سرقة الأضواء من جميع اللاعبين بعد مستواه المرموق في العديد من مباريات الدوري الإنجليزي الأخيرة، حيث جاءت عودة بوجبا القوية من حيث المستوى الفني والبدني.

وانقلب شكل بول بوجبا كفريقه مانشستر يونايتد منذ تولي سولشاير مهمة تدريب «الشياطين الحمر»، فلم يتمكن أي لاعب من لاعبي «البريميرليج» من المساهمة بالأهداف أكثر من بوجبا بـ13 هدفًا، وذلك بتسجيله 8 أهداف وصناعة خمسة أهداف لزملائه، وخلال هذه الفترة يعتبر بوجبا أكثر لاعب تسجيلًا للأهداف وصناعة لها، وأكثر من سدد على المرمى وبالمراوغات أيضًا.


وعلى النقيض من ذلك، فقد شارك بوجبا في 14 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة مدربه السابق جوزيه مورينيو هذا الموسم، وسجل ثلاثة أهداف وصنع ثلاث تمريرات حاسمة فقط.

 

أزمة مورينيو

اشتعلت الخلافات بين بوجبا ومدربه السابق جوزيه مورينيو، بشكل واضح قبل رحيل الأخير، لدرجة أن بوجبا بعد إعلان إقالة مورينيو نشر صورة سخر فيها من القرار ثم حذفها، ووصلت الأمور إلى حد معلن، ما جعل الصحافة الإنجليزية تتحدث عن رحيل محتمل للنجم الفرنسي إلى ناديه السابق يوفنتوس الإيطالي، وارتبط اسم اللاعب أيضًا بالانتقال إلى برشلونة الإسباني.

ولكن النرويجي سولشاير، نجح في تغيير رغبة النجم الفرنسي بول بوجبا، الذي كان قريبًا من الرحيل عن الشياطين الحمر خلال الفترة الماضية، بعدما أخبره سولشاير بأنه سيكون محور مشروع الشياطين الحمر، لذلك استقر لاعب الوسط الفرنسي على البقاء مع النادي، وذلك بفضل الثقة التي منحها لبوجبا مجددًا بالحديث مع وسائل الإعلام أكثر من مرة عن موهبة اللاعب وقدراته.

العامل النفسي

أصبح المدرب الجديد لمناشستر يونايتد، محظوظا بأزمة بوجبا مع مورينيو، حيث استغل هذه الأزمة لخلق دوافع لدى اللاعب؛ لأن اللاعبين الكبار بقيمة بوجبا دائما يكونون بحاجة إلى مدرب يؤهلهم نفسيًا ويجيد التعامل معهم، ليساعدهم على إظهار تألقهم داخل الملاعب.

 

الدور الفني

من العوامل الرئاسية التي ساعدات في تألق الأخطبوط الفرنسي، هو اعتماد سولشاير بشكل أساسي على بوجبا كصانع ألعاب وترك له حرية الحركة وتوزيع الكرة ليكون قائدًا فعليًا للفريق في مبارياته الأخيرة، وتألق اللاعب في هذا الدور، لأن المدرب لم يلزمه بواجبات دفاعية مبالغ بها مثلما كان يفعل مورينيو، الذي كان دائما حاد الطباع ومدربا دفاعيا، حيث لم يمنح بوجبا الحرية وألزمه بأدوار دفاعية أكبر، بعكس سولشاير الذي منح اللاعب مساحة للإبداع الهجومي، واستغل قدراته الفنية والبدنية.


بوجبا علق على تسجيله للأهداف وأكد أنه سعيد للغاية بالفوز الأخير لفريقه على فولهام بثلاثة أهداف نظيفة: «هذا شعور عظيم، منذ قدوم سولشاير ونحن نمتلك الرغبة للوجود ضمن الأربعة الأوائل، ما زال مشوار الموسم طويلًا والآن نريد البقاء هناك.. كنا بعيدين جدًا عن الأربعة الأوائل ولكن الآن عدنا للمنافسة، لدينا مباريات كبيرة قادمة ويجب أن نستمر في اللعب هكذا»، موضحًا: «كما أقول دائمًا، تسجيل الأهداف شعور عظيم، ولكن الشعور لا يكون نفسه إن سجلت وخسر الفريق».