أخبار عاجلة

الهروب لا يستمر طويلًا.. نجوم وقعوا في فخ التهرب الضريبي

الهروب لا يستمر طويلًا.. نجوم وقعوا في فخ التهرب الضريبي
أحمد سيد الأربعاء - 06 فبراير 2019 - 12:00 ص"

​انتشرت مؤخرًا قضايا التهرب الضريبي، في عالم كرة القدم، وتحديدًا في إسبانيا، من خلال اتهام العديد من اللاعبين والنجوم الذين تورطوا في فضائح وأزمات مع الجهات الضريبية، وكان آخرها عندما قررت المحكمة الإسبانية، أمس الثلاثاء، توقيع عقوبة الحبس لمدة 12 شهرًا، مع إيقاف التنفيذ، بجانب غرامة 2.2 مليون يورو، ضد البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد وريال مدريد السابق، وقال الادعاء الإسباني إن المدرب البالغ عمره 56 عامًا، لم يكشف عن دخله من بيع الحقوق الملكية لصوره في إقراره الضريبي في 2011 و2012، عندما كان يتولى تدريب ريال مدريد.

​«السبيشل ون» ليس الأول الذي يتم اتهامه بـ«التهرب الضريبي»، فقد انضم إلى قائمة من أسماء بارزة في عالم كرة القدم، أبرزهم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وفيما يلي أبرز النجوم الذين تهربوا من الضرائب، فوقعوا في «القفص الضريبي».

- رونالدو

في يناير الماضي، أقر الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد السابق، ويوفنتوس الإيطالي، بتهمة التهرب الضريبي أمام محكمة مدريد خلال جلسة محاكمته، وتوصل اللاعب وفريقه القانوني حينها إلى اتفاق مع المحكمة بالحكم عليه بالسجن لمدة 23 شهرًا، مع إيقاف التنفيذ مع دفع غرامة تصل إلى 18.8 مليون يورو، كعقاب على تهربه من دفع ضرائب مرتبطة بحقوق الصور،وصلت إلى 5.7 مليون يورو.


واعترف اللاعب أمام المحكمة بارتكابه 4 جرائم ضريبية ما بين أعوام 2010 و2014، أثناء وجوده كلاعب في ريال مدريد، نتج عنها إخفائه 5.7 مليون يورو عن مصلحة الضرائب، في جلسة شكلية استمرت لمدة 50 دقيقة بعد توصل الفريق القانوني لللاعب والمحكمة لاتفاق بالفعل.

- ميسي

وجهت الحكومة الإسبانية اتهامات لونيل ميسي، نجم برشلونة، ووالده خورخي، بالاحتيال على السلطات الإسبانية من خلال التهرب من ضرائب مستحقة بقيمة 4.2 مليون يورو (4.6 مليون دولار) عن الفترة من 2007 وحتى 2009، ودفع ميسي ووالده مبلغ 5 ملايين يورو إلى سلطات الضرائب باعتبارها «مبالغ لتصحيح الوضع» بعد اتهامهما رسميًا في يونيو 2013.


صحيفة «إي بي سي» الإسبانية، كشفت أيضًا أن ميسي، استخدم مؤسسته الخيرية لإخفاء عائدات مليونية من رعاته الرسميين، وأخفت بين عامي 2007 و2015 حوالي عشرة ملايين يورو، لم يتم إدراجها ضمن تقارير المؤسسة.

وأوضحت أن مسألة التعتيم بدأت عام 2007، بانطلاق أنشطة مؤسسة ميسي في برشلونة، وفي مايو من عام 2009 افتتح ميسي ووالده فرعًا للمؤسسة، في مسقط رأسه بمدينة روساريو الأرجنتينية، رغم أنه حينها لم يكن اللاعب قد قام بتسجيل مؤسسته رسميًا في برشلونة.

وحكمت المحكمة بمعاقبة ميسي بالسجن 7 أشهر عن كل عام تهرّب فيه من دفع الضريبة، ليصل الإجمالي 21 شهرًا مع إيقاف التنفيذ، بالإضافة إلى الغرامة.

- نيمار

في ديسمبر 2018، قرر القضاء البرازيلي الحجز على بعض ممتلكات نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، وشمل القرار طيارته الخاصة ويخوت وبعض العقارات، بالإضافة إلى حساباته البنكية، والتي بلغت قيمتها ما يقارب 147 مليون دولار، وذلك بهدف إلزامه بدفع الضرائب المترتبة عليه من صفقة انتقاله إلى النادي الكاتالوني.


وجاء أمر التحفظ تنفيذاً لقرار مصلحة الضرائب العامة، التي اتهمت نيمار وعائلته بالتهرب من دفع ضرائب قدرت بـ 15مليون و800 ألف دولار، في الفترة ما بين عامي 2011 و2013، ويتعلق التهرب الضريبي بالمبلغ الذي دفعه برشلونة والخاص بالحقوق التجارية للمهاجم البرازيلي لصالح شركتين من شركات التسويق الرياضي الخاصة به، حسبما أفادت بعض وسائل الإعلام المحلية في البرازيل.

- مارسيلو

في 28 نوفمبر 2017، اعترف اللاعب البرازيلي مارسيلو فييرا دا سيلفا، نجم ريال مدريد الإسباني، أمام إحدى المحاكم في العاصمة الإسبانية مدريد، أنه ارتكب جريمة ضريبية، وأنه سيقوم بدفع مبلغ 490 ألفا و 917.70 يورو (583 ألفا و717 دولارًا)، قيمة الضرائب المستحقة عن نشاطه في 2013.


وأشارت النيابة العامة حينها في نص الاتهام إلى أن هدف اللاعب من وراء هذا الإجراء كان الحصول على نفع مادي غير قانوني، وأنه امتنع عن تقديم إقراراته الضريبية لأعوام 2011 و2012 و2013 التي توضح المبالغ التي ربحها من استغلال حقوق الصورة.