أخبار عاجلة

فرنسا.. ورحلة السيطرة الطويلة على عرش كرة القدم

فرنسا.. ورحلة السيطرة الطويلة على عرش كرة القدم
الجمعة - 14 سبتمبر 2018 - 12:00 ص"
استعادت فرنسا عرش كرة القدم بتصدر التصنيف العالمي الأخير، لتصل إلى المركز الأول عالميًا للمرة الأولى منذ 17 سنة، "هذا المركز هو من أفضل الجوائز التي حصلنا عليها تكريمًا للمجهودات الكبيرة التي بذلناها في السنوات الماضي"، ديديه ديشامب، مدرب المنتخب الفرنسي.
 
ونجت فرنسا في الوصول إلى صدارة التصنيف العالمي للمرة الأولى في شهر مايو من عام 2001 وحتى يونيو من عام 2002، وحينها كانت فرنسا بطلة للعالم وأوروبا.
 
وأتى تتويج فرنسا بالمونديال الأخير في روسيا ليترك أكبر أثر في ترتيب فرنسا الذي كانت تحتل المركز السابع في شهر أبريل الماضي، لتقفز إلى الصدارة وتجرد ألمانيا من عرشها والتي تراجعت بدورها إلى المركز الـ15 عالميًا.
 
ويبىقي التساؤل، هل فرنسا قادرة على الحفاظ على صدارة التصنيف العالمي؟ خاصة أن فرنسا خرجت من المصنفين العشر الأوائل أكثر من مرة في العقد الأخير.
 
"نعلم جيدًا ماذا نتوقع، دائمًا ما ترفع المنتخبات من مستواها عن مواجهتنا، وسترفع المنتخبات مستواها الآن بصورة أكبر بعد تتويجنا باللقب، وصلنا إلى مكانة يتوجب علينا الدفاع عنها"، ديشامب مدرب فرنسا.
 
العقلية
 
يبدو أن المنتخب الفرنسي يملك كل الأدوات التي تمكنه من البقاء في القمة لفترة طويلة، فمنذ أن تولى ديشامب تدريب فرنسا في عام 2012، حاول علاج عقلية اللاعبين التي تأثرت كثيرًا بالعرض الكارثي في مونديال جنوب إفريقيا 2010، وشكل فريقًا لا يعرف لغة سوى لغة الانتصارات.
 
ونجح ديشامب في الوصول إلى ربع نهائي مونديال البرازيل كأول بداية للعودة من جديد إلى الواجهة، ومن ثم حول خيبة الأمل الخاصة بخسارة نهائي يورو 2016 على أرضه إلى طاقة كبيرة للتتويج بالمونديال الأخير.
 
وفي نهائي المونديال، دخلت فرنسا المباراة مرشحة فوق العادة للفوز باللقب، وعلى الرغم من استحواذ كرواتيا على الكرة، إلا أن فرنسا أنهت المباراة بنتيجة 4-2 لصالحها بفضل إتقان أنطوان جريزمان الكبير لتنفيذ الركلات الثابتة.
 
"يتوجب على فرنسا مواصلة العمل بنفس الكيفية، فهناك يورو ينتظرنا بعد عامين نرغب بشدة في الفوز به، ومن ثم سنرى ماذا سيحدث في قطر، نملك فريق شاب من أصغر الفرق التي شاركت في مونديال روسيا، وأعتقد أن هذا الأمر سيساعدنا كثيرًا"، أنطوان جريزمان، مهاجم المنتخب الفرنسي.
 
مخزون المواهب
 
يملك ديشامب مخزون هائل من المواهب يمكنه التعويل عليه، حيث عمل المدرب بقوة في السنوات الست الأخيرة على خفض معدل أعمار المنتخب الفرنسي وبناء الثقة من خلال اللاعبين الشباب، ونجح في مونديال روسيا في تقديم العديد من العناصر البارزة للمرة الأولى من كيليان مبابي وبينجامين بافارد ولوكاس هيرنانديو، ويكفي القول أن فرنسا دخلت المونديال بـ23 لاعبًا من بينهم 14 لاعبًا لم يشاركوا في أي بطولة كبرى من قبل.
 
كما يملك ديشامب البدائل الجاهزة في مركز حراسة المرمى، ففي الوقت الذي غاب فيه الحارس الأساسي وقائد فرنسا هوجو لوريس عن أول جولتين في دوري الأمم الأوروبية، كان هناك أريولا الذي أبدع في التعادل السلبي مع ألمانيا وفوز منتخب بلاده على هولندا بنتيجة 2-1.
 
نجح ديشامب في خلق فريق يتمتع بمزيج مميز من لاعبي الخبرة والشباب، وهو المزيج الذي أعاد فرنسا إلى قمة الكرة العالمية، فهل تتمكن من الحفاظ على تلك الصدارة لفترة طويلة.