أخبار عاجلة

بعد إنتقاله إلى السيتي.. كيف يتأقلم محرز مع خطة جوارديولا؟

بعد إنتقاله إلى السيتي.. كيف يتأقلم محرز مع خطة جوارديولا؟
خالد الفوي الأربعاء - 11 يوليه 2018 - 12:00 ص"

 أعلن مانشستر سيتي أمس عن ضم النجم الجزائري رياض محرز من صفوف ليستر سيتي، ليعزز بالتالي بطل الدوري الإنجليزي الموسم الماضي صفوفه باللاعب الأفضل في البريميرليج موسم 2015- 2016، ليصبح النجم البالغ من العمر 27 عامًا أولى الصفقات الكبرى التي يبرمها السيتي في الميركاتو الحالي، ليبقى التساؤل، هل يناسب النجم الجزائري خطة المدرب الإسباني بيب جوارديولا؟ وكيف يمكن مقارنته بكل من رحيم سترلينج ولروي ساني؟

الأهداف وصناعتها

لم يتمكن محرز من تقديم أفضل مستوياته الموسم الماضي، حيث سجل 12 هدفًأ وصنع أخرين، بينمل قدم أفضل مستوياته في موسم 2015- 2016 عندما سجل 17 هدفًا، ومع ذلك مساهمته في 22 هدفًا الموسم هي الأفضل بين جميع اللاعبين خارج الأربعة الكبار.

فمنذ بداية موسم 2015- 2016، لم يسجل سوى 8 لاعبين أهدفًا أكثر من محرز (35 هدفًا) في الدوري الإنجليزي، ولم يتمكن سوى 5 لاعبين من صناعة أهداف أكثر منه (24 هدفًا)، وبالتالي فعاليته الكبيرة أمام المرمى كانت السر وراء تمسك جوارديولا الشديد بالظفر بخدماته.

أما في مانشستر سيتي، فتمكن الثنائي ليروي ساني ورحيم سترلينج من تسجيل 28 هدفًأ وصناعة 26 أخرين فيما بينهما، وبالتالي يثق محرز في قدرته على التفوق على أرقم الثنائي

أرقام محرز بالمقارنة بلاعبي مانشستر سيتي الموسم الماضي

أرقام محرز بالمقارنة بلاعبي مانشستر سيتي الموسم الماضي

الخيار المقلوب

إعتمد بيب جوارديولا على أطراف الملعب الموسم الماضي في فرض هيمته التامة على الكرة الإنجليزية بتواجد ليروي ساني في الجناح الأيسر ورحيم سترلينج في الجناح الأيمن، وهو الأمر الذي مكن مانشستر سيتي من إجبار الخصوم على تمديد دفاعات الخصوم بشدة بدلًأ من التمركز في العمق، وبالتالي فتح ثغرات في العمق لكل من ديفيد سيلفا وكيفين دي بروين.

وبإمكان جوارديولا الإعتماد على محرز في الجانب الأيسر بدلًا من ساني إن أراد الإعتماد على نفس الخطة، إلا أن النجم الجزائري يتيمز بقدرته على التواجد في الجانب الأيمن ومن ثم الدخول إلى العمق من أجل التسديد بقدمه اليسرى المفضلة، وهو بالتالي أشبه بعض الشيء ببيرناردو سيلفا.

وسواء لعب محرز على الجانب الأيمن أو الأيسر، ستكون قدرته على المراوغة في موقف واحد إلى واحد هي الحاسمة، حيث يشجع جوارديولا لاعبيه على المراوغة، وهي واحد من أبرز نقاط قوة محرز.

ويتمتع محرز بالتنوع الكبير في أسلوب لعبه، حيث يجيد اللعب في الأجنحة إلى جانب اللعب في العمق كما إعتمد عليه كلود بويل مدرب ليستر سيتي الموسم الماضي، حيث يمكنه صناعة الأهداف والإختراق من العمق، فهو يمتلك الجودة والموهبة الكبيرة.

أكثر اللاعبين نجاحًا في المراوغات في الدوري الإنجليزي منذ موسم 2015- 2016


أسلوب اللعب

لا خلاف على إمكانيات وجودة محرز، ولكن هل يتأقلم مع أسلوب لعب مانشستر سيتي المختلف تمامًا عن باقي الفرق؟ حيث سينتقل محرز من فريق إعتاد على أن تقل نسبة استحواذه على الكرة عن 50% إلى فريق لا تقل نسبة إستحواذه عن 66%، ففي ليستر سيتي إعتاد على لعب الهجمات المرتدة، ومع السيتي سيواجه كم كبير من المدافعين متمركزين في الخلف.

وبالتالي هذا هو التحدي الأكبر الذي سيواجهه مع مانشستر سيتي، ولكن ما يقلل من هذا الضغط أن ليستر سيتي إلتفت حول محرز في السنوات الثلاثة الأخيرة كي يحمل الفريق، ولكنه لن يكون هذا وضعه في ملعب الاتحاد، فالفريق لن يعتمد على قوته وحده، بل سيتوجب عليه الدخول ضمن كتيبة النجوم المتواجدة هناك.

ويثق جوارديولا في قدرته على مساعدة محرز في التأقلم على أسلوب لعبه، ولكن سيواجه النجم الجزائري تحد كبير كي يحجز مكان له في التشكيل الأساسي للسيتي، خاصة أن فريق مانشستر الحالي لم يرتكب تقريبًا أي أخطاء الموسم الماضي وبات أول فريق في عصر البريميرليج يجمع 100 نقطة، وكان من أسرار قوة الفريق كل من سترلينج وساني واللذان من المفترض أن يلعب محرز على حسابهما.