أخبار عاجلة

لماذا تعاقد الأهلي مع كارتيرون؟.. تعرف على الأسباب الحقيقية

لماذا تعاقد الأهلي مع كارتيرون؟.. تعرف على الأسباب الحقيقية
الثلاثاء - 12 يونيو 2018 - 12:00 ص"

منذ إعلان مجلس إدارة النادي الأهلي قبول استقالة حسام البدري المدير الفني السابق، وإصدار قرار بالتعاقد مع مدير فني أجنبي عالمي لتدريب الفريق في الموسم الجديد -أي ما يقرب من 28 يومًا- فشلت إدارة القلعة الحمراء، في التوصل إلى اتفاق مع أي مدير فني أجنبي عالمي لتولي المهام الفنية للفريق، وهو الأمر الذي أثار غضب جماهير النادي التي كانت تخشى أن يمر الوقت دون أن ينجح الخطيب في التعاقد مع المدرب المنتظر.

الفترة الماضية دخلت خلالها إدارة الكرة بالأهلي في مفاوضات مع عدد من المدربين الأجانب، وانتهى الأمر بإعلان التعاقد مع الفرنسي باتريك كارتيرون، المدير الفني السابق لوادي دجلة ومازيمبي الكونغولي.

والمدير الفني الفرنسي كان حلًا مطروحًا أمام لجنة الكرة منذ فترة طويلة لكن الإدارة لم تتعاقد معه، بسبب الشروط المالية التي وضعها رئيس الأهلي للمدير الفني الجديد، حيث اشترط عدم تقاضي المدرب الأجنبي راتبًا أكبر من 70 ألف دولار شهريًا وهو راتب متواضع مقارنة بما يحصل عليه المدربون الكبار الذين تم طرحهم في الفترة الماضية.

تعاقد الأهلي مع كارتيرون جاء لعدة أسباب.. يكشفها «الفرسان» في التقرير التالي:

- المقابل المالي 

تعد أحد العوامل القوية التي أخرت توصل الأهلي لاتفاق مع مدرب أجنبي جديد، فبعدما كان مقررًا أن يتم تمويل التعاقد مع المدير الفني بمعرفة تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي السابق للنادي، جاء انسحاب الأخير من المشهد ليربك حسابات الإدارة الأهلاوية في هذا الملف.

الخلاف الشهير الذي نشب بين آل الشيخ ومجلس إدارة الأهلي بعد البيان الصادم الذي أصدره الأول أصبحت بعده خزينة النادي ملزمة بتحمل كامل نفقات التعاقد مع المدرب الجديد، وهو ما جعل إدارة الأهلي تصرف النظر عن التفاوض مع بعض الأسماء الكبيرة على المستوى التدريبي نظرًا لأن طلباتهم المالية تفوق قدرة النادي، بعكس الحال في وجود آل الشيخ والذي كان يفاوض المدرب الأرجنتيني المخضرم رامون دياز لصالح الأهلي، قبل أن يغير الأخير وجهته إلى نادي اتحاد جدة السعودي، وقائمة أخرى أعلن عنها عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» مثل الأرجنتيني بيلسا والهولندي هيدنيك والإيطالي سباليتي والتشيكي كارل ياروليم.

تركي

- أزمة فنية

ومن بين الأسباب التي أخرت جهود الأهلي في الاتفاق مع مدرب أجنبي جديد، قيام إدارة النادي بالتعاون مع لجنة الكرة باختيار جهاز معاون للمدرب الجديد.

واصطدمت إدارة الأهلي فيما بعد برفض عدد من المدربين الذين تفاوضت معهم إصرارهم على وجود جهاز معاون يكون بكامله من غير المصريين، حيث اشترط كافة المدربين أن يكون المساعد الأول لهم أجنبي، إلى جانب عدد من المساعدين خصوصًا فيما يخص اللياقة والقياسات البدنية وهو أمر حدث من الأرجنتيني رامون دياز.

وكانت إدارة الأهلي قد أسندت منصب المدرب العام في الجهاز الفني الجديد للفريق إلى محمد يوسف، وضمت كذلك إلى الجهاز سامي قمصان في منصب المدرب المساعد.

- المدرب العالمي

تأخر التعاقد مع مدرب جديد للأهلي كان بسبب مخاوف الإدارة من ردة الفعل الجماهير على اسم المدرب الجديد، بعدما رفع محمود الخطيب رئيس النادي ولجنة الكرة سقف طموحات الأهلاوية إلى عنان السماء.

وعقب انسحاب تركي آل الشيخ من المشهد، وضح للجميع أن مجلس إدارة الأهلي أصبح عاجزاً عن تحقيق النجاح المنشود في هذا الملف، من خلال اللجوء لمدربين أصحاب تصنيف منخفض لا يرضي تطلعات الجماهير الحمراء، والتي سبق ووعدتها إدارة النادي بالتعاقد مع مدير فني عالمي في أعقاب اعتذار البدري عن الاستمرار في منصبه.

وربما يكون البرتغالي جوزيه جوميز والأورجوياني جوستافو ماتوساس أكبر دليل على سوء الاختيار وحالة الارتباك التي عاشتها لجنة الكرة، خاصة أن وكيل أعمال كارتيرون عرضه على لجنة الكرة منذ فترة طويلة، وظل المدرب الفرنسي على قائمة الانتظار وبعد الفشل في التوصل لاتفاق مع مدرب كبير اضطرت الإدارة للتعاقد مع المدرب الفرنسي.

- كواليس

مسئولو الأهلي فتحوا خطوط اتصال مع كارتيرون منذ فترة بعد إعلان المدير الفني الفني الفرنسي ترحيبه بالعمل في الأهلي من خلال وكيل أعماله، لكن سرعان ما اصطدم بالمقابل المالي المتواضع الذي حدده محمود الخطيب حيث عرض عليه الأهلي وقتها 50 ألف دولار شهريًا، وهو ما رفضه المدرب الفرنسي واعتبره تقليل من شأنه خاصة أنه تقاضى وقت تدريبه لفريق دجلة راتبًا وصل إلى 75 ألف دولار في الموسم الأول وتم زيادته إلى 90 ألف دولار في الموسم الثاني وبعد ارتفاع سعر الدولار في مصر تم الاستغناء عن خدماته لترشيد النفقات.

وفي تجربته مع نادي النصر السعودي التي فشلت سريعًا كان يحصل كارتيرون على 100 ألف دولار شهريًا، هو ومساعديه الثنائي في نيسان تكسييه ومدرب الحراس المغربي عبدالغني فهمي.

كارتيرون كان على أهبة الاستعداد للحضور إلى القاهرة والتعاقد مع النادي الأهلي أملًا في العودة لطريق الإنجازات الذي عرفه مع مازيمبي الكونغولي، عندما فاز بدوري أبطال إفريقيا و بطولتي الدوري والسوبر المحلي -كان الفريق يضم وقتها مجموعة من أفضل لاعبي القارة السمراء بخلاف علاقات رئيس النادي مع مسئولي الكاف وما تردد عما كان يقدمه من دعم معنوي للحكام الأفارقة- بعد تراجعه تدريبياً في الفترة الأخيرة حيث فشلت تجاربه الأخيرة ولم يحقق خلالها أي إنجاز سواء مع النصر السعودي أو فريق فونيكس رايزينج الأمريكي.