أخبار عاجلة

كيف يمكن لتشيلسي هزيمة برشلونة على «الكامب نو»؟

كيف يمكن لتشيلسي هزيمة برشلونة على «الكامب نو»؟
خالد الفوي الثلاثاء - 13 مارس 2018 - 12:00 ص"

يصطدم تشيلسي بنظيره برشلونة غدًا على ملعب الكامب نو، في إياب دور الـ16 من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وبعد انتهاء لقاء الذهاب منذ 3 أسابيع بالتعادل الإيجابي 1-1 على ملعب ستامفورد بريدج، يدرك البلوز أن تأهلهم إلى ربع النهائي لن يحدث إلا بتحقيق الفوز أو بالتعادل الإيجابي بأكثر من هدف، وبالتالي يعلم تشيلسي جيدًا أن المهمة التي تنتظره ليست بالسهلة على الإطلاق بالنظر إلى أن برشلونة لم يخسر على أرضه في جميع المسابقات منذ شهر سبتمبر من عام 2016 وكان ذلك أمام ريال مدريد في ذهاب السوبر الإسباني في شهر أغسطس الماضي، وفي دوري الأبطال كان بايرن ميونيخ هو الفريق الوحيد الذي عاد بانتصار من قلعة الكامب نو في آخر 9 أعوام، وكان ذلك نصف نهائي موسم 2012- 2013.

ومن المدربين القلائل الذين نجحوا في هزيمة برشلونة في آخر عامين كان باكو أيستيران رفقة فالنسيا وكان ذلك بنتيجة 2-1 في شهر إبريل من عام 2016، ليخرج المدرب البالغ من العمر 55 عامًا بشرح كيفية هزيمة برشلونة على ملعبه لشبكة "سكاي سبورتس" البريطانية كالأتي:

معركة وسط الملعب

لم يكن فوز فالنسيا الشهير ليتحقق دون التمكن من فرض التوازن في وسط الملعب في المكان الذي يسقط فيه كل من ليونيل ميسي وأندريس إنيستا بين الخطوط لإستلام الكرة، حيث قرر أيستيران في تلك المباراة اللعب بثلاث لاعبين في وسط الميدان مع التأكد بتراجع أندريه جوميز إلى الخلف لاستلام الكرة وضمان عدم ترك الفرصة لصناع لعب برشلونة من ترك التأثير.

"سيلعب برشلونة الدور الأساسي في المباراة ولكن لا يمكن السماح لهم بالاستحواذ على الكرة في كل وقت، وبالتالي كان يتوجب علينا أن ندفع برشلونة للدفاع من عمق ملعبهم وأن نسيطر نحن على الكرة في وسط الميدان، فعند مواجهة البرسا يتوجب عليك تقبل فكرة أنك لن تستحوذ على الكرة كثيرًا وبالتالي يجب عليك اتخاذ القرار من اللاعب الذي ستسمح له بالاحتفاظ بالكرة ومن اللاعب الأخر الذي ستضغط عليه عندما تصل إليه الكرة مباشرة".

"ونجح تشيلسي في القيام بهذا الأمر في لقاء الذهاب بصورة متقنة، من خلال السماح لكل من سيرجيو بوسكيتس وإيفان راكيتيتش بامتلاك الكرة دون ضغط لعلمهم بعدم قدرتهم على تشكيل الخطورة، فالخطورة تظهر عندما يستلم لاعب من برشلونة الكرة في الخط المتواجد بين هجومهم ووسط ميدانهم ولن يحدث ذلك الأمر سوى من قبل لاعبين اثنين هما ميسي وإنيستا، وبالتالي يتوجب عليك حرمانهما من استلام الكرة بين الخطوط، فالفرصتين أو الثلاثة التي خلقها برشلونة طوال المباراة كانت بسبب استلام إنيستا وميسي الكرة بين الخطوط".

التعامل مع التقاطع

يدرك أيستريان جيدًا أن مهمة تشيلسي نجحت في لقاء الذهاب لعدم تواجد نيمار مع برشلونة، حيث يعتمد البرسا منذ رحيله على خطة 4-4-2 وهي الخطة التي تناسب البلوز كثيرًا، إلا أن مدرب العملاق الكتالوني إيرنيستو فالفيردي من الوارد أن يعود إلى طريقة 4-3-3 في حال وثق في قدرة عثمان ديمبلي على الظهور بشكل جيد أمام دفاعات تشيلسي المنظمة.

"بتواجد نيمار على جانب الملعب في السنوات الأخيرة كان يمتلك القدرة على تخطي المدافعين في موقع لاعب إلى لاعب، وبدونه بدأ برشلونة اللعب بخطة 4-4-2، وبالتالي يدرك تشيلسي أن البرسا سيعتمد على اللاعبين القادمين من الخلف جوردي ألبا وسيرجي روبرتو في تجاوز المدافعين الأربعة، ولذلك أغلق البلوز طرفي الملعب بصورة جيدة في لقاء الذهاب عبر ماركوس ألونسو وفيكتور موزيس من خلال منعهم من إستلام الكرة، فمن السهل دائمًا الدفاع بالقرب من منطقة الجزاء أكثر من محاولة إيقاف لاعب مثل نيمار".

"يحتاج برشلونة إلى اللاعبين المهاريين القادرين على العبور في موقف لاعب إلى لاعب لتعويض رحيل نيمار ولذلك تعاقد مع كوتينيو إلا أنه لا يمكن أن يشارك في البطولة وبالتالي لا يبقى أمام العملاق الكتالوني خيار آخر غير الاعتماد على ديمبلي".

عدم الاعتماد على المهاجم

انتقد تشيلسي في لقاء الذهاب على عدم اعتماده على مهاجم صريح على الرغم من قيادة إيدين هازارد لخط هجوم البلوز بصورة جيدة، ويمتلك اللاعب البلجيكي مهارة عالية في القدوم من الجانب الأيسر والدخول إلى العمق وهو ما يرغب أيستريان في أن يقوم به غدًا في موقعة الكامب نو.

"رأينا كثيرًا مدى خطوة هازارد في استلام الكرة على الجانب الأيسر والدخول بها إلى منطقة الجزاء، حتى في المباراة السابقة عندما بدأ في وسط الملعب لم تظهر خطورته إلا في تلك المنطقة، ومن الصعب دائمًا الدفاع أمام لاعبين يقطعون إلى الداخل حيث يتوجب على المدافعين إتخاذ القرار سواء بإتباعه أم لا حيث سيتركون مساحة في حالة تتبعه وفي حال عدم تتبعه يتركون له الوقت الكافي للتصرف بشكل جيد بالكرة"

"وبالتالي يتوجب على تشيلسي الإعتماد على هازارد في تلك المنطقة مع تواجد لاعب من وسط الميدان يدعمه بحيث يسغل الفجوة التي ستظهر في خط دفاع برشلونة إن قرروا تتبعه أو أن يملك هازارد الوقت الكافي للتصرف بشكل جيد بالكرة من خلال التسديد أو التمرير بشكل مؤثر".

كيف يمكن إيقاف ميسي؟

لا يملك ميسي سجلًا تهديفيًا جيدًا أمام تشيلسي ولكنه في حال كان في مستواه فسيكون العنصر الأبرز في إقصاء تشيلسي.

"سيبقى ميسي اللاعب الأعظم في تاريخ كرة القدم وسيظل يتذكره الجميع لسنوات عديدة مقبلة وفي حال كان في يومه فلا يوجد أي حل لإيقافه، فأمام ميسي عليك أن تحاول أن تكون منظم بصورة كبيرة وأن يغطي اللاعبين على بعضهما البعض بصورة متقنة وعدم ترك أي مساحة أمامه، وبعد كل ذلك بإمكان ميسي تخطي كل العقبات التي ستضعها أمامه".

"في حال لا يزال يعاني إنيستا من الإصابة أو لا لم يتعافى منها بنسبة 100% فستكون فرص تشيلسي أفضل، فحينها سيكون ميسي مجبرًا على التراجع كثيرًا إلى وسط الملعب لاستلام الكرة وبالتالي ستقل الخطورة، حيث سيتوجب على باولينيو التقدم إلى الأمام بدلًا منه وهو ليس باللاعب المهاري ويصل متأخرًا إلى منطقة الجزاء، وبالتالي سيفتقد برشلونة إنيستا كثيرًا في حال غاب عن المباراة".