أخبار عاجلة

قبل مباراة السوبر .. تعرف على كواليس البطولة منذ نشأتها.. والفائزون بها

قبل مباراة السوبر .. تعرف على كواليس البطولة منذ نشأتها.. والفائزون بها
علي الزيني الخميس - 11 يناير 2018 - 12:00 ص"

قبل ساعات من إنطلاق مباراة السوبر المصري، والتي تجمع بين النادي الأهلي بطل الدوري العام المصري، وكأس مصر، مع نظيره المصري البورسعيدي، وصيف بطولة الكاس، يدخل الفريق الأحمر المباراة بمعنويات مرتفعة بعد الفوز على غريمة التقليدي نادي الزمالك، بثلاثية نظيفة، بينما يدخل المصري المباراة بعد خسارته من نادي سموحه بثلاثة أهداف لهدفين.

وتعد هذه المرة الأولى التي يشارك فيها المصري البورسعيدي في بطولة كأس السوبر، بينما حصل الأهلي على اللقب 9 مرات من إجمالي 11 مشاركة له في البطولة

ويسعى حسام البدري المدير الفني للفريق إلى الفوز بمباراة المصري لا سيما وأنها بطولة في حد ذاتها، فالفائز يضيف إلى رصيده بطولة هامة، الأهلي يبحث عن البطولة العاشرة والمصري يبحث عن الأولى.
 
أقيمت بطولة السوبر للمرة الأولى عام 2001، ومنذ هذا التاريخ أقيمت البطولة 14 مرة، وتوج بلقبها أربعة أندية فقط.
 
 
الفائز الأول بالبطولة
 
 في عام2001، إنطلقت النسخة الأولى من بطولة كأس السوبر، وهي بطولة تقام سنويًا بين بطل الدوري المصري الممتاز وبطل كأس مصر، انسحب الأهلي المتوج بكأس مصر وقت ذلك، عن المشاركة لضيق الوقت بعد العودة من كوت ديفوار عقب مباراته ضد أسيك أبيدجان يوم 7 سبتمبر 2001، لذا شارك غزل المحلة وصيف كأس مصر بدلًا منه، وإنتهت بفوز الزمالك بهدفين لهدف في المباراة التي أقيمت على إستاد القاهرة.
تقدم الزمالك عن طريق حازم إمام في الدقيقة 20 من عمر الشوط الأول، قبل أن يعود محمد محروس العتراوي ويسجل هدف الحلة في الدقيقة ال77 من عمر اللقاء، وينتهي الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، ولجأ الفريقين للوقت الإضافي وفي الدقيقة 116، إستطاع حسام حسن من تسجيل هدف تتويج القلعة البيضاء كأول فريق مصري يتوج ببطولة السوبر المصري، ولعب الزمالك المباراة تحت قيادة الألماني أوتو بفيستر، بينما قاد غزل المحلة، فاروق جعفر.
 
 
 
 
الزمالك يفوز بالنسخة الثانيه
 
هي المرة الثانية للبطولة التي تقام بين بطل الدوري المصري، وبطل الكأس وفاز بالنسخة الأولى نادي الزمالك، حصل الإسماعيلي على بطولة الدوري الممتاز، والزمالك على  الكأس، لكن الدراويش أبطال الدوري رفضوا اللعب على إستاد القاهرة الدولي، وعدم الإعداد الكافي للمباراة، ورفض الأهلي صاحب المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري وقت ذلك، وغزل المحلة صاحب المركز الرابع، ليشارك فريق المقاولون العرب صاحب المركز الخامس في الدوري العام.
 
على إستاد القاهرة الدولي، وتحت أنظار 50 ألف مشجع، لعبت مباراة نهائي السوبر المصري، بين الزمالك ونظيره المقاولون العرب، تحت إداراة تحكيميه للحكم المصري، جمال الغندور، وقاد الزمالك البرازيلي روبيرتو كابرال، بينما قادل المقاولون العرب عبدالعزيز عبدالشافي، وفاز أبناء ميت عقبة بهدف نظيف، عن طريق أسامه نبيه في الدقيقة 104، بعد إنتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، ليتوج الزمالك بالبطولة للمرة الثانية على التوالي.
 
 
 
البطولة الأولى للأهلي
 
في النسخة الثالثة لبطولة السوبر المصري، والتي فاز نادي الزمالك بالنسختين الماضيتين، تقابلا قطبي الكرة المصرية لأول مره في هذه البطولة، بعد تتويج الزمالك ببطولة الدوري الممتاز، وغريمة التقليدي الأهلي بكأس مصر.
 
على إستاد الكلية الحربيه، وسط أجواء رائعه وحضور 20 ألف مشجع، وقيادة فنية برتغالية للفريقين، بقيادة فينجادا للزمالك، وطوني أوليفيرا للأهلي، وإدارة تحكيمية فرنسية، بقيادة آلان سارس، إنطلقت مباراة القمة المصرية لأول مرة في بطولة السوبر، وفشل الفريقين في إحراز أي هدف، ولجأ الفريقين لركلات الترجيح، والتي حسمها الأهلي لصالحه بثلاثة أهداف لهدف، بعد أن فشل طارق السعيد في تسجيل الضربة الأولى للزمالك، وسجل ياسر ريان للأهلي، وسجل سامح يوسف لأبناء ميت عقبة، ويحرز وائل رياض للقلعة الحمرا، ويهدر حسام حسن للفريق الأبيض، وينجح جلبيرتو في إسكان الركلة الثالثة، وتنتهي المباراة بتتويج الأهلي بالبطولة لأول مرة في تاريخة بعد إضاعة محمد صديق لاعب الزمالك ركلة الجزاء.
 
 
 
 
بطل جديد للبطولة
 
كانت بداية حسن شحاته مع المقاولون حينما أستطاع التتويج بلقب كأس مصر فى 2004 على حساب الأهلي، ليقابل بطل الدوري، وعلى إستاد الكلية الحربية، وقيادة تحكيمية للمصري رضا البلتاجي، لم يستطع بطل الدوري من إيقاف قطار المعلم، في المباراة المثيرة من الفريقين، تقدم المقاولون في بداية المباراة وتحديدا في الدقيقة ال9 عن طريق تامر عادل، قبل أن يعود الزمالك ويعادل النتيجة عن طريق مدحت عبدالهادي، ليعود فريق ذئاب الجبل للتقدم في النتيجه عن طريق طلعت محرم في الدقيقة 22، وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة، إستطاع مدحت عبدالهادي من تسجيل هدف التعادل للزمالك، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما.
 
مع بداية الشوط الثاني حاول الفريقين من إحراز هدف، ونجح المقاولون العرب من تسجيل هدف التقدم عن طريق أيمن زين في الدقيقة ال63، قبل أن يعود تامر عادل ويعزز تقدم ذئاب الجبل بهدف ثان له ورابع لفريقه، وتنتهي المباراة بفوز المقاولون العرب بأربعة أهداف لهدفين ويتوج بالبطولة لأول مرة في تاريخه.
 
 
 
الأهلي يعادل رقم الزمالك بعدد مرات الفوز بالبطولة
 
في مساء يوم الأربعاء الموافق 27 من يوليو عام 2005، إتجهت الأنظار نحو إستاد المقاولون العرب، لمشاهدة مباراة السوبر المصري، بين بطل الدوري، النادي الأهلي الذي يسعى لمعادلة غريمة التقليدي نادي الزمالك، وبطل الكأس نادي إنبي الذي يأمل في تكرار ما فعلة ذئاب الجبل مع أبناء ميت عقبة، وبصافرة الحكم المصري عصام عبدالفتاح إنطلقت المباراة.
 
بدأ الأهلي بتشكيل مكون من: عصام الحضري، ووائل جمعه، وعماد النحاس، وأحمد السيد، وإسلام الشاطر، وجلبيرتو، وحسن مصطفى، ومحمد شوقي، ومحمد أبو تريكة، وعماد متعب، وفلافيو.
 
وفشل الفريقين من إحراز أي هدف في المباراة، ولجأ الفريقين للوقت الإضافي، في الدقيقة الثانية من الشوط الإضافي الأول إستطاع المارد الأول من إحراز هدف التقدم والفوز عن طريق وائل جمعه مدافع الفريق، ولعب إنبي بعشرة لاعبين بعد طرد لاعبه محمد يونس لحصوله على إنذارين، وتنهي المباراة بهذه النتيجة ليتوج الأهلي بطلا للسوبر المصري، ويعادل غريمه التقليدي نادي الزمالك في عدد مرات الفوز بالبطولة.
 
 

 
 
الأهلي على موعد جديد مع إنبي لتخطي الزمالك
 
بعد حصولة على بطولتي الدوري والكأس، وخسارته من الصفاقسي التونسي بهدف في البطولة الإفريقيه، يسعى النادي الأهلي لمصالحة جماهيره، والإنفراد بالرقم القياسي بعدد مرات الفوز بالبطولة، في مساء يوم الأحد الموافق 23 من يوليو عام 2006، على إستاد القاهرة الدولي دخل حامل بطولتي الدوري والكأس المحلي، لمواجهة فريق إنبي وصيف الدوري، وبإدارة تحكيمية مصرية بقيادة عصام عبدالفتاح الذي قام بتحكيم تهائي 2005، والذي توج به المارد الأحمر.
 
وفشل لاعبي الفريقين من تسجيل أي اهداف حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة، إستطاع محمد أبو تريكة بتسجيل هدف الفوز للأهلي في الدقيقة ال90، ليتوج الأهلي بالبطولة للمرة الثانية على التوالي ويحقق رقما قياسا جديدا، بفوزه بالبطولة ثلاث مرات.
 

 
الكلاسيكو الأول في البطولة
 
هي المباراة الأولى بين الفريقين في البطولة، وبعد حصولة على الثلاثية في الموسم الماضي، يواجة الأهلي نظيره نادي الإسماعيلي للتحقيق الثلاثية مرة أخرى بعد تتويجه ببطولتي الدوري والكأس، فإعتذر الزمالك وصيف الأهلي في البطولتين، بحجة قيامه بفترة إعداد للفريق في فرنسا، فشارك الإسماعيلي ثالث الدوري الممتاز، 
 
في مساء يوم الخميس الموافق 9 أغسطس عام 2007، على إستاد القاهرة الدولي، إنطلقت المباراة بإدارة تحكيميه مصرية، بقيادة الحكم حمدي شعبان، تقدم الدراويش عن طريق محمد حمص في الدقيقة 32 من عمر الشوط الأول، ويقبل إنتهاءه، إحتسب الحكم ركلة جزاء للمار الأحمر، لينجح شادي محمد من إحرازها، وينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.
 
في الشوط الثاني لم يستطع الفريقين من إحراز أي هدف، لتبقى النتيجة كما هي، حتى أطلق الحكم صافرة المباراة، واللجوء لركلات الجزاء، فسجل جيلبرتو الأولى للأهلي، وأضاع عبدالله السعيد للإسماعيلي، وسجل محمد أبو تريكة للمار الأحمر، قبل أن يفشل أحمد سمير فرج في التسجيل للدراويش، ويهدر بركات ركلته، ويسجل عدالله الشحات لأبناء الإسماعيليه، وينجح أسامة حسني في التسجيل للقلعة الحمراء، ويسدد بنجاح مصطفى كريم، قبل أن ينهي شادي محمد على أمال الدراويش، ويسجل هدف البطولة، ليحلق الأهلي في الصداراة بعدد مرات الفوز بالبطولة.
 
 
 
 
 
 
الأهلي والزمالك يلتقيان مجددا
 
ينتظر عشاق الفريقين المباراة بفارغ الصبر، جمهور الزمالك يثق في فوز فريقه، بعد رحيل هنري ميشيل، والتعاقد مع الألماني هولمان،
وفي المقابل، ينتظر جمهور الأهلي تحقيق فوز جديد على خصمه التقليدي، فإتجهت الأنظار نحو إستاد القاهرة الدولي، ودخل الأهلي المباراة بعد تتويجة ببطولة الدوري الممتاز، والزمالك بطل الكأس، وتحت إدارة تحكيمية نمساوية، بقيادة فريتز شتوخليك، وفي حضور 40 ألف متفرج إنطلقت المباراة.
 
 
في وسط أجواء رائعة، ومباراة مثيرة إنتهى شوطها الأول بالتعادل السلبي، وفي الدقيقة الثانيه من الشوط الثاني إستطاع الأهلي أن يحرز هدف التقدم عن طريق أحمد حسن، قبل أن يعود معتز إينو ومن تسدية صاروخية، يعزز تقدم الأهلي بهدف ثان بعد نزولة بدقيقتين، وتنتهي المباراة بهذه النتيجة، ويتوج الأهلي بكأس السوبر للمرة الخامسة في تاريخه، والرابعة على التوالي.
 
 

 
حرس الحدود يوقف إنتصارات الأهلي
 
في مساء يوم الثلاثاء الموافق 21 من يوليو عام 2009، على إستاد الكلية الحربية، وإداراة تحكمية مصرية، بقيادة حمدي شعبان، إنطلقت مباراة السوبر المصري بين بطل الدوري، وصاحب الأرقام القياسية بعدد مرات الفوز بالبطولة النادي الأهلي ونظيره حرس الحدود بطل كأس مصر، الذي يسعى لكسر سيطرة الأهلي على البطولة.
 
إنطلقت المباراة التي شهدت أحداث مثيره منذ إنطلاقها، وسجل حرس الحدود هدف التقدم عن طريق أحمد حسن مكي، في الدقيقة ال5،  وقام الحكم المصري حمدي شعبان بطرد أحمد السيد لاعب الأهلي، في الدقيقة 37، لينتهي الشوط الأول بتقدم فريق الحدود بهدف نظيف، في الشوط الثاني حاول الأهلي من إدراج هدف التعادل، لكن سرعان ما إستطاع فريق الحرس ان ينهي أمال المارد الأحمر بهدف ثاني في الدقيقة 57 عن طريق احمد عبدالغني، لينتهي اللقاء بتتويج الحرس بطلا جديدا للسوبر المصري.
 
 

 
الأهلي يعود للثأر من الحرس
 
 
في مساء يوم الأحد الموافق 25 يوليو 2010، وعلى إستاد القاهرة الدولي، يسعى بطل الدوري للأخذ بالثأر من نظيره حرس الحدود، حامل لقب النسخة الماضيه، بعد فوزه على منافسه اليوم بالفوز عليه بهدفين لهدف، ويدخل الحرس المباراة لكونه بطل كأس مصر بعد فوزه على النادي الأهلي، لذا ستكون مباراة حماسية من الفريقين، ويسعي الأهلي لإنهاء العقدة المسماه بحرس الحدود، بينما يسعي حرس الحدود لتكرار مافعلة الموسم الماضي.
 
 
وإنطلق المباراة بعد صافرة الحكم الدولي محمد فاروق، وكانت مباراة مليئة بالحماس والندية بين لاعبي الفريقين، وفشلوا في إحراز أي هدفي في شوط المباراة الأول، التيشهدت إهدار عدد من الفرص، وإنتظر الجميع حتى الدقيقة ال15 من الشوط الأول، حين إستلم محمد أبو تريكة لاعب الأهلي الكرة وقام بتسديدها داخل شباك حارس حرس الحدود، ليعلن عن أول أهداف اللقاء، والذي توج به الأهلي بالبطولة، بعد صافرة الحكم المصري محمد فاروق بإنهاء المباراة، ليتوج الأهلي بالبطولة للمرة السادسة.
 
 
 
 
بطولة من أجل الشهداء
 
في مساء يوم ال9 من سبتمبر عام 2012، دخل الأهلي المباراة، بعد أن مر بأزمة عقب إنتهاء مباراة مع المصري البورسعيدي، ووفاة 74 مشجع أهلاوي، في مدرجات بورسعيد، وبعد توقف دام قرابة العام، أقيمت المباراة على ملعب الجيش ببرج العرب، تحت إدارة الحكم المصري محمد فاروق، ورفض أبو تريكة المشاركة مع الاهلي امام انبى بطل الكأس بحجة التعاطف مع اسر شهداء بورسعيد.
 
جاءت المباراة هادئة في شوطها الأول، ولم يتسطع أحد من لاعبي الفرقين ان يسجل اي هدف، وفي الدقيقة 65، إحتسب الحكم ركلة جزاء للمارد الأحمر، قام عبدالله السعيد بتسديدها وتصدى لها محمد عبدالمنصف حارس إنبي، لكنها ردت للسعيد ويسددها داخل الشباك، ليتقدم الأهلي بالهدف الأول، وفي الدقيقة ال78 إستطاع إنبي ان يسجل هدف التعادل عن طريق محمد شعبان، بعد خطأ شريف إكرامي حارس مرمى النادي الأهلي، وفي الدقيقة ال90 قام محمد بركات برفع الكرة على رأس محمد ناجي جدو لاعب القلعة الحمراء ليسجل هدف الفوز للمارد الأحمر، ويتوج بالبطولة للمرة السابعة في تاريخه، والثانية على التوالي.
 

 
 
 
بطولة مثيرة بين القطبين
 
في مساء يوم الأحد الموافق 14 سبتمبر عام 2014، دخل قطبي الكرة المصرية المباراة من أجل الحصول على البطولة، الأهلي يسعى للفوز باللقب الثامن والثالث على التوالي، بينما يسعى الزمالك، للفوز باللقب الغائب عنه منذ 9 سنوات، وفي إستاد القاهرة الدولي، إنطلقت صافرة الحكم المصري محمد فاروق لإنطلاق المباراة.
 
فشل لاعبي الفريقين من إحراز اي هدف، طوال أحداث المباراة، لكن الإثارة ظهرت عندما لجأ الفريقين لركلات الترجيح، حين فشل أحمد عبدالظاهر، ووليد سليمان في إحراز الركلتين للأهلي، وسجل محمد عبدالشافي، وخالد قمر للزمالك، وظن الجميع أن أبناء ميت عقبة سيحصلون البطولة، لكن كعادة الساحرة المستديرة، أتت الرياح بما لا تشتهي السفن للفريق الأبيض، وسجل محمد نجيب للأهلي، وفشل أحمد سمير في التسجيل، ويحرز باسم على للأهلي، قبل أن يسجل عمر جابر للزمالك، ونحج سعد سمير من تسدية ركلته في الشباك، وإستعد لاعبي الزمالك وجماهيره للإحتفال إن نجح كوفي في التسجيل، لكنه فشل ليعطي الأمال للاهلوية، ودخل صبري رحيل الذي نجح في التسديد، قبل أن ينجح أحمد توفيق من معادلة النتيجة، ويسجل محمد رزق على أمل إضاعة لاعب الزمالك ركلته للإحتفال، ولم يخيب أحمد توفيق ظن لاعبي الأهلي وجماهيرة، وأهدر الركلة الأخيرة، ليتوج الأهلي باللقب الثامن، والثالثة على التوالي.
 

 
 
البطولة الأولى خارجيا
 
يشارك الزمالك في البطولة بعد أن حل بطلا للدوري المصري الممتاز، وكأس مصر 2015، ويسعى أبناء ميت عقبة لحصد ثالث الألقاب، وكسر عقدة الأهلي الذي فاز عليه، في 3 مرات سابقة، وتوج على حسابة بالسوبر، وحصد اللقب الغائب عنه منذ عام 2002، وتعويض الخروج من دور نصف النهائي لبطولة الكونفيدراليه، والذي خرج منها الأهلي أيضا من نفس الدور، ويلعب الفريقان أولى مبارياتهم بعد الخروج من البطولة الإفريقية.
 
 
على عكس الزمالك، يدخل الأهلي المباراة أملا في حصد لقبه الأول هذا الموسم في أخر مباراة هذا الموسم قبل انطلاق الموسم الجديد، تحت قيادة فنية لعبدالعزيز عبدالشافي، بعد إقالة فتحي مبروك بعد الخروج من البطولة الإفريقية.
 
 
وعلى إستاد هزاع بن زايد، في العين الإماراتيه، وبإدارة تحكمية إسبانيا، بقيادة كارلوس فيلاسكو كاربايو،وبحضور 25 ألف مشجع، إنطلق المباراة، التي بدأ مثيرة منذ إنطلاقها، وسجل الزمالك الهدف الأول عن طريق عمر جابر في الدقيقة 26، من عمر الشوط الأول، وفي الدقيقة 32 إحتسب الحكم ركلة جزاء للزمالك، وأهدرها محمود عبدالمنعم كهربا، وقبل إنتهاء الشوط الأول، إحتسب الحكم ركلة جزاء للأهلي، في الدقيقة 45، وقام عبدالله السعيد بتسديدها داخل شباك أحمد الشناوي حارس الزمالك، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.
 
مع بداية الشوط الأول سيطر الأهلي على الكرة، وإحتسب كارلوس ركلة جزاء له، في الدقيقة 53، وقام المتخصص السعيد بإسكانها داخل شباك الشناوي، وعزز مؤمن زكريا تقدم المارد الأحمر في الدقيقة 69، وفي الدقيقة 91 إستطاع محمود كهربا من تسجيل هدف تقليص الفارق، لتنتهي المباراة بفوز الأهلي بثلاثة أهداف لهدفين، وتتويجة بالسوبر للمرة التاسعة في تاريخة، والرابعة على التوالي.
 
 
 
 
الزمالك يكسر العقده
 
في مساء يوم الجمعة ال10 من فبراير 2017، إستعد الجميع لمشاهدة القمة المصرية، على الأراضي الإماراتيه، وتحديدا على ملعب إستاد محمد بن زايد في مدينة، أبو ظبي، وإدارة تحكمية تشيكية، بقيادة بافل كرالوفيتس، إنطلقت المباراة، تحت قيادة فنية مصرية خالصة، ممثلة في حسام البدري مدربا للأهلي، ومحمد حلمي مدريا للزمالك.
 
 
ولم تشهد المباراة أهداف، وإحتكم الفريقين لركلات الترجيح مباشرة، بعد إنتهاء الوقت الأصلي للمباراة، بدون أهداف، وحسم فريق الزمالك نتيجة المباراة لصالحه بركلات الترجيح، ولم يهدر لاعبو القلعة البيضاء أي ركلة ترجيحية، وأهدر لاعبي الأهلي ثلاث ركلات.
 
بدأ مؤمن زكريا بالتسديد للأهلي وفشل في إحرازها، وسدد باسم مرسي في شباك إكرامي، وأحرز أحمد حجازي للأهلي، ونجح أحمد رفعت في التسجيل للزمالك، قبل أن يعود صالح جمعه لإهدار ركلته، وسكن أسامة إبراهيم الكرة في شباك الأهلي، وفشل حسام غالي في إحراز ركلة الجزاء الأخيرة، ليتوج الزمالك بطلا للسوبر المصري، للمرة الثالثة.