ميسي يعود إلى الملعب الذي قلب مسيرته 180 درجة

تحرير :

٠٩ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٢٣ م
في موسم 2007- 2008، وبعمر 20 عامًا، كان ينظر إلى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بإعتباره لاعب يملك موهبة كبيرة قادرة على التسبب في إزعاج الخصوم، وكان يتلقى الإشادة تلو الأخرى من المنافسين، ويستعد ميسي للعودة إلى ملعب أولد ترافورد، وهو الملعب الذي سبق وأن لعب عليه من قبل في خسارة برشلونة أمام مانشستر يونايتد في نصف نهائي دوري الأبطال عام 2008، وهي الهزيمة التي غيرت مسيرة ميسي بصورة كاملة، بعدما تسببت تلك الخسارة في نهاية مشروع المدرب الهولندي فرانك ريكارد وقدوم بيب جوارديولا بمشروعه الثوري الذي غير تاريخ برشلونة بالكلية.
 
بعد تلك الهزيمة رحل النجم البرازيلي رونالدينيو، وصنع جوارديولا أسطورة ميسي الحالية، ففي يوم 29 أبريل من عام 2008، لعب ميسي إلى جانب صامويل إيتو وتواجد تييري هنري على مقاعد البدلاء، ولكن لم تتمكن برشلونة من التسجيل في شباك إيدوين فان دير سار، وسجل بول سكولز صاروخية في الدقيقة 14، منحت بطاقة التأهل للمباراة النهائية إلى مانشستر يونايتد.
 
إنتهت مسيرة ريكارد في الكامب نو بعدها، وتطورت أهمية ميسي مع برشلونة تحت قيادة بيب جوارديولا، فبعد أن سجل النجم الأرجنتيني 16 هدفًا في موسم 2007- 2008، سجل ميسي مع جوارديولا 36 هدفًا في موسم 2008- 2009 وتوج معه بالثلاثية التاريخية.
 
ولا يرغب ميسي في أن ينتهي حلمه في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا في مانشستر مرة أخرى، حيث يتطلع لتسجيل أول أهدافه في ملعب أولد ترافورد، والذي يعد من الملاعب النادرة التي لم تشهد أي أهداف للنجم الأرجنتيني.
التعليقات