من هم "حرامية الساعات" الذين تقصدهم مجلة الزمالك؟

تحرير : علي الزيني

٢٠ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٤٨ م

 

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

في فاصل جديد من فصول الحرب الإعلامية، التي يقوم بها إعلام الأندية، خرجت مجلة الزمالك في عددها الأخير الذي صدر بعد فوز فريق الكرة على اتحاد طنجة المغربي 3-1، وتأهله إلى دور المجموعات في بطولة الكونفدرالية، بعدد من المانشيتات غير المألوفة أو المتعارف عليها والبعيدة كل البعد عن قواعد المهنية، بعدما تصدر غلاف المجلة عنوان : "اللي اختشوا ماتوا يا حرامية الساعات" ، ومانشيت ثاني :" المستشار تبرع بهدايا تركي آل شيخ للنادي وكبيرهم يتهرب من الرد على مصير التبرعات" وهى مانشيتات صادمة تزيد من حدة الفتنة القائمة بين جماهير الأندية المصرية.

 

"اللي اختشوا ماتوا يا حرامية الساعات" عنوان تصدر غلاف المجلة الرسمية لنادي الزمالك، ولا يدري أحد من هم حرامية الساعات الذين تقصدهم المجلة ما اعتبره البعض فاصلاً من الحرب الإعلامية المشتعلة بين مجلس إدارة نادي الزمالك، ومجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب، .

المانشيتات التي خرجت بها مجلة الزمالك ابتعدت تماماً عن الروح الرياضية التي من المفترض انها اساس ممارسة أي رياضة، وتم كتابتها بلهجة دخيلة على الإعلام الرياضي، ولابد من وقفة حقيقية قبل أن يتطور الأمر وتشهد ملاعبنا فاجعة جماهيرية جديدة نتيجة ما يحدث من جانب اعلام الأندية الجماهيرية، الذي بات يغذي روح التعصب ويثير الفتنة ويشعل نيران لن يستطيع أحد التصدي لها.

 

 

 

التعليقات