خبير قانوني: «بي إن سبورت» ستدفع ثمن قرارها المتهور

تحرير : مصطفى محمود

٠٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٥:٠٦ م

أعلنت شبكة قنوات "بي إن سبورت" القطرية، منذ قليل، عن توقف بثها في مصر بسبب عدم التوصل إلى اتفاق مع الشركة المصرية للقنوات الفضائية "c n e" وهو القرار الذي أثار غضب المشتركين المصريين.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

 
وفي هذا الإطار تحدث المستشار ياسر فتحي، الخبير القانوني في شؤن التعاقدات والاتفاقيات التجارية، مؤكدًا أن قرار شبكة بي إن سبورت بإيقاف بثها داخل مصر، قرار متهور وغير محسوب، نظرًا لعواقبه الكبيرة، مشيرًا إلى أنها قد تهدف من هذا القرار إلى إثارة غضب الجماهير المصرية وإفساد فرحتها بالحصول على تنظيم بطولة أمم إفريقيا 2019.
وقال فتحي إن هذا القرار سيترتب عليه خسائر ضخمة وتعويضات كبيرة للمشتركين وأصحاب الحقوق الإعلانية للمتعاقدين معهم.
 
وأضاف: رب ضارة نافعة لأن هذا القرار سيعطي الحق للشركات المصرية العاملة بالبث الفضائي، في الحصول على حقوق بث البطولات الدولية والقارية من الاتحا الدولي لكرة القدم "فيفا" والاتحاد الإفريقي "كاف" وأي اتحادات أخرى تنظم بطولات عالمية، وذلك لبثها داخل مصر.
 
وتابع: إن من حق المشتركين في شبكة بي إن سبورت رفع دعاوى للمطالبة بتعويضات من الشركة عن الأضرار التي لحقت بهم نتيجة هذا القرار المتهور وغير المدروس.
 
كانت شبكة بي إن سبورت قد أصدرت بيانًا رسميا عصر اليوم أعلنت خلاله أنها غير قادرة على تقديم خدماتها مع الشركة المصرية للقنوات الفضائية اعتبارا من 8 يناير 2019 وذلك بسبب عدم توقيع الصفقة.
التعليقات