مشاكل العنصرية تلاحق جماهير تشيلسي

تحرير :

١٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٢ م
تم سؤال ثلاثة أشخاص من قبل شرطة المواصلات عقب تقارير عن صدور هتافات معادية للسامية في قطار عقب مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بين برايتون وتشيلسي، يوم الأحد الماضي، وجاءت الواقعة عقب ترحيب بروس بوك رئيس نادي تشيلسي بالجماهير قبل اللقاء الذي اقيم على استاد امكس في محاولة لرسم صورة إيجابية بعد مزاعم بصدور هتافات معادية للسامية في مباراة فيدي المجري في الدوري الأوروبي.  
 
وجاء ذلك أيضاً عقب إيقاف تشيلسي لأربعة مشجعين انتظاراً لتحقيقات الشرطة بعد مزاعم عن إساءات عنصرية تعرض لها رحيم سترلينغ مهاجم مانشستر سيتي على استاد ستامفورد بريدج في وقت سابق هذا الشهر.  
 
وقال بيان لشرطة المواصلات البريطانية يوم الإثنين: "تلقى الضباط تقارير عن صدور هتافات معادية للسامية على متن قطار.. حوالي الساعة 4 ظهر أمس، وحضر ممثلون عن شرطة المواصلات البريطانية ووجه الضباط أسئلة لثلاثة اشخاص لكن وحتى هذه اللحظة لم يتقدم أي أحد بشكوى".  
 
وطالب البيان الشهود للأدلاء بشهاداتهم، ولم يتم الوصول لمسؤولي تشيلسي وبرايتون على الفور للحصول على تعليق.
 
وعقب الواقعة التي حدثت في بودابست يوم الخميس الماضي، أعلن تشيلسي في بيان "معاداة السامية وأي نوع آخر من الكراهية الدينية أو المتعلقة بالعرق أمر بغيض بالنسبة لهذا النادي والأغلبية الساحقة من جماهيره، قلنا ذلك بصوت عال وواضح في العديد من المناسبات من قبل مالك النادي ومجلس الإدارة والمدربين واللاعبين، وجميع الاشخاص الذين لا يمكنهم استجماع قواهم العقلية لفهم هذه الرسالة البسيطة أو ثبت تورط أي منهم في استخدام كلمات أو ارتكاب أفعال معادية للسامية أو تحض على العنصرية سيتم اتخاذ أقوى إجراء ممكن ضدهم من قبل النادي".
التعليقات