بالمستندات.. وزارة الرياضة تطالب بالتحقيق في فضيحة اللجنة الأولمبية

تحرير : مصطفى محمود

٠٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٨ م

 استمرارا للمعركة المشتعلة بين وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية المصرية حصلت الفرسان على نسخة من الخطاب الذي أرسلته وزارة الشباب والرياضة إلى اللجنة الأولمبية تطالبها خلاله برد الأموال المتبقة من المبالغ التي حصلت عليها اللجنة من صندوق المويل الأهلي لرعاية النشئ والشباب كدعم للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو 2016 والاستعدادات الخاصة بها، وهي المخالفة التي أشار إليها الجهاز المركزي للمحاسبات في تقريره حيث وصلت قيمة الأموال التي يجب ردها إلى 10 ملايين و439 ألف جنيها مصريًا.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

وشددت الوزارة في خطابها للجنة الأولمبية بضرورة فتح تحقيق عاجل بشأن عدم رد هذه الأموال في مواعيدها وحرمان صندوق التمويل الأهلي من الاستفادة بها واستغلالها في الأغراض المنشأ من أجلها وموافاة الوزارة بكافة المستندات الخاصة بذلك.

كما قامت الوزارة ممثلة في الإدارة المركزية للرقابة على المعايير، بمطالبة اللجنة بضرورة موافاة صندوق التمويل الأهلي لرعاية النشءوالشباب بالمبالغ المتبقة وبأية عوائد ناتجة عن استخدام المبالغ المتبقة في ربطها بأي ودائع بنكية منذ التاريخ الذي كان يجب ردها فيه وحتى تاريخ الخطاب.

الجدير بالذكر أن الجهاز المركزي للمحاسبات رصد العديد من المخالفات المالية للجنة الأولمبية المصرية برئاسة هشام حطب من ضمنها عدم رد المبالغ المتبقة من الدعم المقدم للجنة استعدادا لأولمبياد ريو دي جانيرو كما تضمن التقرير مخالفة خاصة بمصاريف إقامة اللجنة الأولمبية وضيوفها أثناء الدورة والتي وصلت إلى 113 ألف دولار أمريكي وكان من بين الضيوف خالد عبدالعزيز وزير الرياضة السابق الذي تم حجز 2 جناح خاص به ومرافق له وبلغت تكلفة إقامة الوزير ومرافقه 18600 دولار أمريكي كما بلغت تكلفة إقامة هشام حطب رئيس اللجنة ومرافقه السكرتير العام للجنة 13920 دولار أمريكي، كما جاء ضمن مخالفات الإقامة تحمل تكلفة إقامة 2 فرد بقيمة 13920 دولار وكذلك تحمل تكلفة إقامة 4 أفراد بقيمة 25056 دولار أمريكي.

 

 

التعليقات