مدرب الجزائر: ربُاعية مصر في 2010 تمت بالتواطؤ

تحرير :

٢٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٤٩ م
زعم رابح سعدان المدير الفني السابق للمنتخب الجزائري، بعد ما يقرب من 9 سنوات على لقاء المنتخب المصري بنظيره الجزائري، في كأس أمم أفريقيا عام 2010، والتي أقيمت في أنجولا، أنه كان هناك تواطؤ جزائري واستسلام للهزيمة، لخدمة منتخب الفراعنة، حيث أُقيمت المباراة المذكورة، بعد أسابيع من فوز الجزائر على مصر بهدف نظيف في أم درمان بالسودان، وتأهلها لكأس العالم 2010، وبعدها سحق الفراعنة المنتخب الجزائري برباعية نظيفة، وتأهلوا لنهائي كأس أمم إفريقيا قبل أن يحققوا اللقب السابع، الثالث على التوالي، على حساب غانا.
 
المدير الفني السابق للمنتخب الجزائري، كشف في تصريحات تلفزيونية، أن تلك المباراة كانت مخدومة 100 بالمئة، وأنه كان هناك تواطؤ جزائري واستسلام للهزيمة، مضيفًا: "إن مصريين قالوا له أنتم رايحين كأس العالم سيبوا لنا إفريقيا"، موكدًا أنه رفض هذا الأمر، لكن بعد شهرين من الخسارة برباعية، شعر أن هناك شيء ما حدث من اللاعبين.
 
يُذكر أن المباراة التي جمعت المنتخب المصري بنظيره الجزائري، في يناير 2010، جاءت عقب توتر العلاقات بين البلدين، بعد المباراة التي جمعت المنتخبين في 18 نوفمبر بالسودان، والتي انتهت بتأهل المنتخب الجزائري لمونديال 2010 على حساب الفراعنة، لينجح بعدها الفراعنة في تعويض الهزيمة في نصف نهائي كأس أمم إفريقيا، وسحق المنتخب الجزائري برباعية نظيفة، قبل تتويج الفراعنة باللقب للمرة الثالثة على التوالي، على حساب غانا.
 
التعليقات