التعادل السلبي يفرض نفسه على قمة ليفربول والسيتي

تحرير :

٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٥٤ م

فرض التعادل السلبي نفسه على قمّة الجولة الثامنة في الدوري الإنجليزي الممتاز بين فريقي ليفربول وضيفه مانشستر سيتي، التي أقيمت مساء اليوم الأحد، على ملعب أنفيلد، في ختام منافسات الجولة، في اللقاء الذي شهد إهدار النجم الجزائري رياض محرز لاعب السيتي ركلة جزاء احتسبت لفريقه في الدقيقة 86 من عمر اللقاء، وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الفريقين إلى 20 نقطة لكل منهما، وهو الرقم ذاته الذي يحمله تشيلسي، غير أن الصدارة عادت إلى السيتي بفارق الأهداف.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

 
شهد اللقاء إجراء يورجن كلوب، بعض التعديلات على تشكيلته الأساسية التي خسرت المباراة الأخيرة في دوري أبطال أوروبا أمام نابولي، يوم الأربعاء الماضي، حيث دفع المدير الفني الألماني بجو جوميز  في مركز الظهير الأيمن بدلًا من ترينت ألكسندر-أرنولد، بينما خاض القائد جوردان هندرسون المباراة أساسيًا على حساب نابي كيتا، الذي شارك في الشوط الثاني بديلًا على حساب ميلنر بعد اصابته.
 
ولم يكن جوارديولا أكثر استقرارًا من يورجن كلوب إذ قام هو الآخر بإجراء  4 تعديلات على تشكيلة مانشستر سيتي، حيث أشرك الفرنسي بنجامين مندي والإنجليزي جون ستونز قلبي الدفاع، على حساب فنسان كومباني و الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي.
المباراة غلب عليها الطابع الحماسي من لاعبي الفريقين وإن كان السيتي دخلها متأخراً بعض الشئ، ووضح أن الغلبة ستكون للأداء الدفاعي المتحفظ من جانب كلا المدربين
ومع ذلك جاء أول تهديد على مرمى الفريقين في الدقيقة الثالثة، عندما مرّر جوميز الظهير الأيمن في ليفربول الكرة إلى محمّد صلاح داخل منطقة الجزاء، لكن الأخير سدّد ضعيفة بجوار القائم ، ومرّت الدقائق التالية هادئة رغم سرعة نقل الكرة، نتيجة الضغط العالي الذي لعب به كلا المديرين الفنيين.
واضطر ليفربول لإجراء تبديل مبكّر بعد تعرّض جيمس ميلنر للإصابة، فدخل مكانه الغيني نابي كيتا في خط الوسط،ليستمر الوضع على ما هو عليه حتى انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.
 
مع بداية الشوط الثاني، حاول جوميز التسديد على مرمى مانشستر سيتي لكن كرته اصطدمت بمدافعي الخصم في الدقيقة 50، ورد مانشستر سيتي بتسديدة فوق العارضة عن طريق أجويرو في الدقيقة 58، وبدأ رياض محرز يدخل المباراة ومر بالكرة من الجانب الأيمن بعدما رواغ مدافع الريدز وسدّد أرضية زاحفة مرّت بجانب القائم البعيد في الدقيقة 61، في المقابل فشل صلاح في إنهاء هجمة خطيرة لفريقه حيث لم يتمكن من الإستحواذ على الكرة بشكل جيد لتمر كرته دون خطورة على مرمى الحارس البرازيلي إديرسون.
 
ويحاول كلا المدربين استخدام أوراقه البديلة ويقرر جوارديولا الدفع جابرييل خيسوس على حساب أجويرو البعيد عن مستواه ثم دفع الألماني ليروي ساني على حساب رحيم سترلينج  بينما اشرك كلوب المهاجم دانييل ستوريدج مكان البرازيلي روبرتو فيرمينو.
ويعود مجدداً محرز ويمر من  الناحية اليمنى ويقترب من منطقة جزاء ليفربول ويسدّدها أرضيّة حوّلها الحارس أليسون بيكر إلى ركنية ،ليستمر الوضع على ما هو عليه  حتى الدقيقة 86 عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح المان سيتي أثر عرقلة ساني من جانب فان دايك، سددها رياض محرز أعلى المرمى.
ويمر الوقت دون جديد لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي ويقتسم الفريقان نقطتي التعادل، ووضح الرضا على وجه كلا المدربين، خاصة جوارديولا الذي حاول رفع معنويات الجزائري محرز بعد اهدار ركلة الجزاء.
 
التعليقات