ميسي يخسر قضية «تشويه سمعته»

تحرير : محمد عيد

٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:١٤ م
كشفت تقارير صحفية أن اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم نادي برشلونة، قد خسر قضية رفعها على صحيفة «ABC» الإسبانية بسبب نشرها مخالفات مزعومة في حسابات مؤسسته الخيرية، ورفضت محكمة الصلح رقم 4 في برشلونة، دعوى ميسي التي رفعها في يونيو 2017 ضد بيتو روبيدو، مدير صحيفة «ABC» والمحرر خافيير شيكوتي، بعد نشرهما تفاصيل عن وجود مخالفات في حسابات مؤسسته «مؤسسة ميسي الخيرية».
وطالب ميسي بتعويض قيمته 202 ألف و 786 يورو غرامة على الصحيفة بسبب نشرها «أكاذيب» على حد قوله، ومحاولتها تشويه سمعته، ولكن المحكمة رفضت شكوى ميسي بل وأجبرته على دفع تكاليف المحكمة.
 
ونشرت صحيفة «ABC» من قبل تقرير أن ميسي أنشأ مؤسسة بين عامي 2007 و2015 لإخفاء الأموال والتهرب من الضرائب أمام هيئة الضرائب الإسبانية والأرجنتينية بقيمة 10 ملايين يورو.
وكان قرار قاضي المحكمة كالتالي: "البيانات المنشورة من قبل الصحيفة صحيحة لأن الصحفي امتثل للعناية الواجبة ولأن المعلومات ليست فقط صحيحة ولكن لم يثبت عدم صحتها" إلا أن هذا الحكم ليس نهائيًا ومازال قابلًا للطعن فيه.
جدير بالذكر أنه سبق أن تم اتهام ميسي بالتهرب الضريبي من قبل هيئة الضرائب الإسبانية ثم حكم عليه بالحبس 21 شهرًا ودفع 500 ألف يورو بسبب تورطه في تهمة الاحتيال الضريبي في مبلغ يفوق 4 ملايين يورو خلال الفترة من 2007 إلى 2009، ولكنه قام بتسوية الأمر مع الضرائب الإسبانية ليدفع المبلغ المطلوب بالإضافة إلى الغرامة.
 
التعليقات