سي إن إن: مفاجآت ستطال الجميع في أزمة تركي آل الشيخ بمصر

تحرير : علي الزيني

٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٤٧ م

مفاجآت ستطال الجميع في ازمة تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية بشأن أزمته الأخيرة بمصر وإعلان انسحابه من الاستثمار الرياضي هكذا كان عنوان تقرير نشرته "سي إن إن"، عن أزمة تركي آل شيخ رئيس الهيئة الرياضية السعودية، ومجلس إدارة النادي الأهلي، مشيره إلى أن مصادر مقربة من آل الشيخ، أكدت أن هناك "مفاجآت ستطال الجميع"، وفقا لتعبيرها، بعد أزمته الأخيرة بمصر وإعلان انسحابه من الاستثمار الرياضي في البلاد.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

وقالت السي إن إن حسب مصادرها أن، تركي آل الشيخ، أحد أبرز المستثمرين بالساحة الرياضية المصرية مؤخرا ومالك نادي بيراميدز والرئيس الشرفي السابق للنادي الأهلي المصري، وكذلك شركة صلة السعودية والمصرية وشركة سبورتا والشركة العالمية للدعاية والإعلان وشركة مسك كلفوا المكتب الدولي (سكواير باتون بوغز)، أحد أكبر مكاتب المحاماة في العالم؛ لإقامة دعاوى وشكاوى لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومحاكم بريطانية وأوروبية؛ لما تعرضوا له من إساءات ومضايقات وعنصرية ومخالفات مالية وعدم التزام بالعقود"، حسب تعبيرها.

وذكرت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أن تلك الخطوة "ستتخذ ضد أعضاء محددين من إدارة النادي الأهلي واتحاد كرة القدم المصري وشركة بريزنتيشن"، دون الإفصاح عن أسماء تلك الشخصيات.

وأضافت المصادر أن "الأدلة تشمل تسجيلات صوتية وفيديوهات ورسائل نصية وحوالات بنكية وغيرها من الوثائق التي تدين هذه الجهات"، مضيفة أنه "من المتوقع أن يؤدي ذلك إلى مفاجآت ستطال الكثير من الجهات والأشخاص"، حسب تعبيرها.

يشار إلى أن مجلس إدارة النادي الأهلي، برئاسة محمود الخطيب كان قد عقد جلسة، مساء الإثنين، وناقش خلالها "الخطابات الواردة من شركتي صِلَة التي فازت بعقد الرعاية، وسبورتا، التي كانت مسؤولة عن عقد الملابس، والتي طلبتا فيها – منفردتان، ومن جانب واحد – فسْخَ التعاقد مع النادي الأهلي"، حسبما أفاد النادي على موقعه الإلكتروني.

وأعلنت إدارة النادي الأهلي المصري أن مجلسها قد قرر "اتخاذ الإجراءات القانونية حفاظًا على حقوق النادي"، ردا على خطوة الشركتين.

وتأتي تلك التطورات في أعقاب مفاجأة من العيار الثقيل فجرها تركي آل الشيخ، بعد أن أعلن انسحابه من الاستثمار في مصر، وقبل قراره بساعات كتب في صفحته على موقع "فيسبوك" في سبتمبر الماضي: "أفكر جديا في الانسحاب من الاستثمار في الرياضة في مصر.. هجوم غريب من كل جهة وكل يوم حكاية.. ليه الصداع؟".

وجاءت الخطوة بعدما ردد جمهور الأهلي- الحاضر مباراة الفريق الأحمر ضد حوريا الغيني في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، هتافات ضد تركي آل الشيخ، وذلك على خلفية أزمة مباراة السوبر المصري السعودي، وطلب إدارة الأهلي تأجيل بعض المباريات كي يتمكن من المشاركة في اللقاء الذي سيكون في أكتوبر الجاري، ليقرر الاتحاد السعودي بعدها إعفاء الأهلي من خوض المباراة.

ومن بين الهتافات التي رددها جمهور الأهلي: "سوبر إيه يا عم.. كأس أفريقيا أهم"، حيث يواصل الفريق الأحمر خطواته بنجاح نحو البطولة المحببة لعشاقه، إذ بلغ الدور نصف النهائي. وسبق أن شغل تركي آل الشيخ منصب الرئيس الشرفي للنادي الأهلي لكن سرعان ما انتهى الأمر في ظل إدارة الرئيس الحالي لمجلس الفريق محمود الخطيب.

وكان تركي آل الشيخ مالك نادي بيراميدز أعلن في وقت سابق انسحابه من الاستثمار الرياضي بمصر، كما أعلنت شركتي صلة وسبورتا سحب استثماراتهما من مصر والنادي الأهلي. 

التعليقات