داعية سلفي: الإخوان يحاولون القضاء على محمد صلاح

تحرير : محمد حسن صيام

١٩ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٢١ م

قال الداعية السلفي حسين مطاوع، إن جماعة الإخوان المسلمين تحاول تعظيم دور لاعب نادي ليفربول الانجليزي ساديو ماني من أجل تحقيق مصالح شخصية لهم.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

 
وكتب مطاوع عبر صفحته الشخصية "فيس بوك": "لكرة القدم تأثير عجيب في عقول وتوجهات الشباب، ومن الجماعات التي لها باع في ذلك واخترقت المجال الرياضي اختراقا واسعا جماعة الإخوان الإرهابية والتي لم تترك مجالا إلا واخترقته وأصبح لها عيونا فيه، حتى إذا ما وقعت في صدام مع الدولة وجدت القاعدة الكبيرة من الأتباع ليساندوها ضد بلدهم".
 
وأضاف: "وهذا ما حدث بالضبط مع اللاعب الشهير محمد أبوتريكة الذي ظل يخفى انتمائه للجماعة حتى حدث ما حدث في يناير 2011 وتأكد من أن شعبية الجماعة في ازدياد وظن أن الأمر قد استتب لهم ودانت البلاد لهم فأعلنها صريحة تأييده لهم وكان ذلك سببا لتأييد لا أقول آلاف بل ملايين الشباب للجماعة والسبب في ذلك هو انتماء أبوتريكة لهم، والآن وبعد عزل الجماعة عن الحياة السياسية والحكم عليها بالإرهاب سافر أبوتريكة لقطر ولم يعد بعدها حتى عندما مات أبوه لم يحضر جنازته متذرعا بوضعه في قوائم الترقب وهذا ما نفته السلطات المصرية إلا أنه أصر على عدم الحضور".
 
وتابع: "ثم علا نجم لاعب آخر هو محمد صلاح والذي وصلت شهرته للعالمية وأصبح الآن من أفضل ثلاث لاعبين في العالم مما أثار ضغينة الجماعة وحاولوا بكل الطرق استقطابه عن طريق الثناء عليه تارة، ومحاولات الوقيعة بينه وبين الدولة تارة، وتسليط شيوخهم لمدح اللاعب تارة ولكن باءت كل محاولاتهم بالفشل ويوما بعد آخر يثبت اللاعب العالمي وطنية كبيرة وحب كبير لبلاده بالتبرع لمؤسساتها الوطنية ومستشفياتها والدعاية لبلاده في المحافل العالمية مما زاد جنونهم أكثر وأصبحوا لا يشغلهم إلا كيفية القضاء عليه لإغلاق باب كبير من أبواب الدعاية لمصر فلجأوا الآن لحيلة صهيونية خبيثة قد لا يتخيلها أكثر المتشائمين فما هي؟!".
 
وعن خطة الإخوان الجديدة قال الداعية السلفي: "في كرة القدم أو في المجالات الأخرى إن أردت القضاء على أحد فادعم منافسه وهذا ما يفعله الآن الإعلام الإخوانجي وصفحات ومواقع الإخوان على مواقع التواصل الاجتماعي من دعم لزميل محمد صلاح اللاعب السنغالي ساديو ماني، فبدأت بنشر فيديو للاعب وهو يغسل حمام مسجد لإظهار اللاعب بالتواضع وحب الدين مما جعل البريطانيين يتساءلون عن سبب ذلك والإجابة طبعا هي حب الإسلام فكان ذلك سببا في تفكير البريطانيين لدراسة الإسلام بسبب فعل اللاعب".
 
وأضاف: "ثم بعدها ينشرون صور اللاعب وهو يسجد عقب كل هدف يحرزه وكل شخص يتوهم شيئا عن حب اللاعب للإسلام ينشره، فهذا يقول إن أباه يتصل به يوميا لحثه على الصلاة، وذاك يقول أنه يرعى مؤسسات خيرية في السنغال، وثالث يقول إنه يترك التدريب وقت الصلاة ليذهب للصلاة، إلى آخر هذه الكذبات المفضوحة والتجارة الرخيصة من هؤلاء بدين الله للوصول لغايتهم مهما كلفهم ذلك".
 
وتابع: "الحاصل أن هناك الآن شبه توتر في علاقة محمد صلاح بزميله ساديو ماني ظهر ذلك واضحا خلال مباراتهم اليوم والتي تعمد ماني عدم تمرير الكرة لصلاح مرارا وهو في وضع التهديف هذا التوتر يستغله الإخوان الخبثاء ضد صلاح ولصالح ماني بما ينشرونه من محاسن خرافية له بما يعود بالسلب على الحالة النفسية لمحمد صلاح ويكون ذلك سببا لتراجع مستوى المنتخب المصري الذي يعتبر صلاح ركيزته الأساسية، فيحدث غضبا من الجماهير هذا الغضب يؤدي للفوضى التي يتمناها الإخوان".
 
واختتم: "لن يتوقف عداء الإخوان لمصر، ولن تتوقف مؤامراتهم، ولن يصيبهم الإحباط لأنهم أصحاب عقيدة عدائية للأوطان وصاحب العقيدة حياته دون عقيدته فلننتبه لهؤلاء جيدا ولنعمل على الحفاظ على وطننا من مكرهم".
 
وكان محمد صلاح قد شارك أساسيًا مع فريق ليفربول أمس الثلاثا أمام فريق باريس سان جيرمان في أولى مباريات الفريين بدوري أبطال أوروبا للموسم الجديد وتمكن فريق ليفربول من تحقيق الفوز في الدقائق الأخيرة بنتيجة 3-2 وشهدت المباراة تراجع مستوى الدولي المصري محمد صلاح وهو ما تسبب في استقبال شباك فريقه هدف غادر على اثرها ملعب المباراة وشارك بدلًا منه شاكيري.
التعليقات