الرئيس جورج ويا يداعب الساحرة المستديرة من جديد

تحرير :

١٢ سبتمبر ٢٠١٨ - ١٢:٢٥ م
عاد الليبيري جورج ويا (الذي استفاد ويا من شعبيته الجارفة في ليبيريا، وفاز بانتخابات رئاسة البلاد في ديسمبر الماضي)، بشكل مفاجئ إلى المنافسات الدولية في مونروفيا، أمس الثلاثاء، وشارك في الخسارة 1-2 أمام نيجيريا، قبل أسابيع من بلوغ عامه 52.
 
ونظمت ليبريا، مباراة ودية لتعليق القميص رقم 14 الذي ارتداه ويا، لكن الجماهير شعرت بالمفاجأة عندما قاد المهاجم السابق، منتخب بلاده وارتدى هذا الرقم بعد 16 عاما من خوض آخر مباراة دولية.
 
وذكرت تقارير أن الجماهير وجهت تحية حارة للرئيس ويا، الذي قدم بعض اللمسات الرائعة التي جعلته سابقا يحظى بشعبية هائلة حول العالم، عند استبداله في الدقيقة 79، وتقدمت نيجيريا بهدفين عن طريق هنري أونيكورو وسيمون نوانكو، قبل أن يقلص أصحاب الأرض الفارق بواسطة كبا شرمان، من ركلة جزاء قرب النهاية.
 
وقضى ويا مسيرة رائعة في أوروبا ولعب لفرق موناكو وباريس سان جيرمان وأولمبيك مرسيليا وميلان ومانشستر سيتي وتشيلسي، وإضافة إلى الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم عام 1995، نال ويا جائزة الكرة الذهبية في العام ذاته.
 
التعليقات