أزمة الظهير الأيسر تتسبب في صدام ناري في برشلونة

تحرير :

١٠ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٩ ص
ذكرت تقارير صحفية إسبانية، أن هناك خلافًا بين إدارة برشلونة وإرنستو فالفيردي، المدير الفني للفريق الكتالوني، حول تدعيم مركز الظهير الأيسر، حيث قالت صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية: "رغم العمل الكبير للبارسا في سوق الانتقالات إلا أن مركز الظهير الأيسر هو الوحيد الذي لم يتم تعزيزه".
 
وأضافت الصحيفة: "بعد بيع مثمر للوكاس ديني لإيفرتون مقابل 20 مليون يورو، تراهن إدارة النادي على خوان ميراندا صاحب الـ18 عامًا، للعب دور البديل لجوردي ألبا، رغم سن ميراندا الصغير إلا أنه مبشر على المستويين التكتيكي والفني، كما يملك بنية جسدية مميزة، إذ يبلغ طوله 1.89 سم، وهذا يمنحه القوة لمساعدة الفريق في المباريات الصعبة".
 
وتابعت موندو ديبورتيفو: "لكن المشكلة في فالفيردي، ومساعديه الذين يرون أن اللاعب لايزال صغيرًا على المنافسات الكبيرة، ويعتقدون أن الدفع به قد يشكل خطرًا على الفريق وعلى اللاعب نفسه، وبينما ترى إدارة البارسا أن ميراندا يحتاج للهدوء والصبر ليستمر في النمو، فهو يملك الموهبة ولكنه بحاجة إلى النضوج، لذلك يحتاج إلى المباريات كمحترف، لأنه حتى الآن يلعب مع نفس فئته العمرية".
 
وأكملت الصحيفة: "النقاش مفتوح في برشلونة، إذ يود فالفيردي الحصول على لاعب أكثر خبرة في هذا المركز، لتدعيم ألبا من جانب، وإزالة الضعط من على ميراندا من جانب آخر، بينما لا تفكر الإدارة بنفس الطريقة".
 
وأتمت موندو ديبورتيفو: "تؤمن إدارة برشلونة بوجود اللاعبين الصغار في الفريق الأول، وعلي أي حال لن يتحرك النادي في يناير المقبل إلا في حالتين، الأولى هي الاتفاق بين الإدارة الرياضية وفالفيردي على عقد هذه الصفقة، أو تعرض ألبا إلى إصابة خطيرة".
 
التعليقات