ساري.. المدرب المثالي لإعادة البريق إلى هيجوايين

تحرير : خالد الفوي

٢١ يوليه ٢٠١٨ - ١٢:٢٧ م
تمكن نابولي تحت قيادة ماوريسيو ساري من تحقيق الفوز بخماسية نظيفة في غضون 3 أيام في شهر سبتمبر من عام 2015، وذلك في الوقت الذي كانت تحوم فيه الشكوك حول المستويات التي يقدمها نجم الفريق الأرجنتيني حينها جونزالو هيجوايين.
 
ورد ساري على الصحفيين حينها "إذا تمكن هيجوايين من تطوير بعض الأمور، سيصبح من أخطر المهاجمين في العالم، وبالفعل تمكن هيجوايين من إنهاء الموسم مسجلًا 36 هدفًا في 35 مباراة وهو رقم قياسي في الدوري الإيطالي سيحاول النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو تحطيمه الموسم المقبل.
 
وبعد مرور 3 سنوات، بات هيجوايين قريبًا من العمل من جديد مع ساري ولكن في صفوف تشيلسي هذه المرة، وسيعتمد ساري على فترة الإعداد للموسم المقبل للعمل مع قرب مع مهاجمه الإسباني ألفارو موراتا، إلا أن هيجوايين البالغ ثمنه حاليًا قرابة 60 مليون جنيه إسترليني يتواجد على رادار المدرب الإيطالي بحسب ما أوضحت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
 
ولكن تبقى مغامرة تشيلسي في التعاقد مع مهاجم سيبلغ عامه الـ31 في شهر ديسمبر المقبل، وسيكون من الصعب إعادة بيعه بثمن مرتفع مرة أخرى إلى جانب خوضه غمار الدوري الإنجليزي للمرة الأولى في مسيرته الإحترافية، وذلك في الوقت الذي يبحث فيه تشيلسي عن إنهاء الدوري الإنجليزي بقوة والعودة للمشاركة من جديد في دوري أبطال أوروبا، تلك المسابقة التي سيغيب عنها الموسم المقبل بعد إنهاءه الموسم الماضي الدوري في المركز الخامس تحت قيادة أنطونيو كونتي.
 
ومع ذلك، يدرك تشيلسي جيدًا أن التعاقد مع مهاجم قادر على تقديم مستوى مميز من شأنه أن يصنع الفارق، ويملك هيجوايين خبرة كبيرة من التعامل في السابق مع ساري، فكل المهاجمين الذين عملوا مع ساري في نابولي طلب منهم فقط التواجد في مناطق تمكنهم من التسجيل، ولم يطلب منهم الرجوع إلى الخلف كثيرًا، بل الإنتظار في الأمام.
 
وقدم نابولي تحت قيادة ساري العديد من التمريرات القصيرة المتقنة وخلق الفريق أمواج هجومية بهدف خلق الفرص للمهاجم، وكان ذلك المهاجم في موسم 2015- 2016 هو هيجوايين.
 
وفي موسم 2013- 2014 و2014- 2015، إعتمد رافا بينتيز مع نابولي على خطة 4-2-3-1، إلا أن تلك الخطة لم تخرج أفضل ما لدي هيجوايين، قبل أن يتمكن ساري بخطة 4-3-3 من تحويل هيجوايين إلى مهاجم محطم للأرقام القياسية.
 
وبالنظر إلى عمر هيجوايين، نجد أن تشيلسي أعرب إهتمامه بالتعاقد مع مهاجم روما إيدين دجيكو البالغ من العمر 30 عامًا، وبالتالي لم تعد هناك مشكلة في التعاقد مع لاعبين كبار في السن، ولا يزال هيجوايين ينظر إليه بإعتباره واحد من أفضل المهاجمين في العالم.
 
ولا يعتمد هيجوايين على استغلال المساحات بل يعتمد على نقاط قوة أخرى، فالموسم الماضي كان أول موسم لا يسجل فيه المهاجم الأرجنتيني أي هدف من خارج منطقة الجزاء منذ موسم 2010- 2011، حيث بات يركز فقط في التواجد داخل منطقة الجزاء، ومع تشيلسي، سيجد هيجوايين اللاعب القادر على خلق الفرص له وهو النجم البلجيكي إيدين هازارد.
 
ومن شأن التعاقد مع هيجوايين أن يحفز هازارد على الاستمرار في تشيلسي، خاصة أن النجم البلجيكي قال لإدارة الفريق قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي الموسم الماضي بأنهم يتوجب عليهم التعاقد مع النجوم إن أرادوا استمراره مع الفريق في ظل إهتمام ريال مدريد بالتعاقد معه، وكانت البداية بالتعاقد مع جورجينيو وربما تكون الصفقة الثانية هي هيجوايين.
 
ويعد ساري من أبرز المدربين المرموقين في العالم لأسباب عديدة، فبعد خسارة هيجوايين ليوفنتوس في عام 2016، فالفريق الذي سجل 80 هدفًا في الدوري الإيطالي موسم 2015- 2016 من بينهم 36 هدفًا عبر هيجوايين، تمكن من تسجيل 94 هدفًا في موسم 2016- 2017 بعد رحيله.
 
وبالتالي يعمل ساري بشكل جيد مع ما يتوفر لديه من لاعبين، وإذا وصل هيجوايين إلى قلعة ستامفورد بريدج، فسيتمكن ساري من إخراج أفضل ما لديه من جديد.
التعليقات