رونالدو يتحدى العمر والانتقادات في مونديال روسيا

تحرير : خالد الفوي

٢٩ يونيو ٢٠١٨ - ١٢:٥٨ م
بالعودة إلى أواخر عام 2017، توقع الكثيرون أن نهاية النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إقتربت، وذلك بعد الإنخفاض الشديد في المستوى الذي عاني منه، حيث سجل 4 أهداف فقط في الدوري الإسباني قبل أعياد الميلاد، وودع المنافسة على لقب الدوري الإسباني مبكرًا أمام برشلونة، قبل أن يتألق في النصف الثاني من الموسم ويتوج مع ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي.
 
وفي حواره مع صحيفة ليكيب الفرنسية في شهر نوفمبر الماضي قال رونالدو "لا أتفق مع من يهاجمني، فالكثير من الأشخاص لا يعرفون الفارق بين اللعب بمستوى مميز واللعب بصورة جيدة واللعب بصورة مقبولة وعدم تسجيل الأهداف".
 
وأضاف رونالدو "ينظر إلي بإعتباري ماكينة تسجيل أهداف كما لو كان ينبغي علي تسجيل الأهداف دائمًا، وهذا ليس الوضع، فلا أحد يهتم ما إذا كنت ألعب بصورة جيدة أم لا، فالحكم علي فقط عن طريق تسجيل الأهداف".
 
وواصل رونالدو تصريحاته "أتقبل النقد، ولكني لا أتفق معه، وبالتالي لا أهتم بقراءة أو الاستماع إلى أي شيء يقال عني، ولكني لا أملك خيار أخر سوى تقبل الوضع، فلا يمكنني التحكم في العالم".
 
وبعد تلك الانتقادات، أنهى رونالدو الموسم مسجلًا 44 هدفًا في جميع المسابقات وتوج بالكرة الذهبية للمرة الخامسة في مسيرته، وقاد رونالدو البرتغال للتعادل مع إسبانيا 3-3 في كأس العالم بتسجيل الهاتريك، ليؤكد بأن العمر لم يؤثر عليه.
 
وقال بيرناردو سيلفا زميله في المنتخب البرتغالي عنه "رونالدو يتحسن أكثر كلما تقدم في العمر"، وقال فرناندو سانتوس مدرب البرتغال عنه "رونالدو مثل الخمر، يتحسن أكثر مع التقدم في العمر، فهو يمتلك القوة والخصطة والرغبة في التطور، ولا يرغب في أن يقدم اليوم ما كان يقدمه منذ 4 سنوات، وبعد 4 سنوات لن يرغب في تقديم ما يقدمه الأن".
 
ويستعد رونالدو لمواجهة أوروجواي غدًا في دور الـ16 في كأس العالم، وفي الوقت الذي لم يعد فيه رونالدو الجناح الأخطر في العالم كما كان مع مانشستر يونايتد، إلا أنه بدون شك واحد من أخطر المهاجمين في العالم إن لم يكن أخطرهم.
التعليقات