شجع مصر.. تعادل سلبي في الشوط الأول بين الفراعنة وروسيا

تحرير : علي الزيني

١٩ يونيو ٢٠١٨ - ٠٨:٤٦ م

انتهى الشوط الأول من مباراة المنتخب الوطني أمام نظيره الروسي، بالتعادل السلبي، في المباراة التي تجرى على ملعب كريستوفسكي، ضمن مباريات الجولة الثانية، لحساب المجموعة الأولى التي تضم أوروجواي والسعودية، بمنافسات كأس العالم 2018، والمقامة في روسيا لأول مرة في تاريخها، في الفترة الممتدة من 14 يونيو إلى 15 يوليو.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

استحوذ المنتخب الوطني على الكرة منذ البداية، وفي الدقيقة الثانية أرسل تريزجيه تمريرة بعرض الملعب خاطئة، استخلصها دينيس تشيريشيف وانطلق بتمريرة بينية داخل منطقة الجزاء لكن شتتها الدفاع بنجاح، ومرر لاعبي الفراعنة تمريرات قصيرة في وسط الملعب، وشهدت الدقيقة السادسة أول هجمات المنتخب الروسي الذي يعتمد على الضغط العالي والمرتدات، عندما حصل على ضربة ركنية من الجهة اليسرى، نفذت قصيرة وأرسل أليكسندر ساميدوف عرضية لداخل منطقة الجزاء، استقبلها سيرجيي إجناشفيتش بضربة رأسية لكن في منتصف المرمى أمسكها الشناوي بثبات، بعدها بدقيقة صوب أليكساندر كرة من على حدود منطقة الجزاء مرت بجوار القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 14 حصل المنتخب الوطني على ضربة ركنية من الجهة اليسرى، نفذها عبدالله السعيد عرضية على القائم القريب وضربة رأسية عن طريق مروان محسن لكنها مرت بجوار القائم الأيمن، وانطلق تريزيجيه في الجهة اليسرى، ودخل إلى منطقة الجزاء، وسدد كرة مرت بجوار القائم الأيسر، وحصل منتخب روسيا على ضربة حرة مباشرة من الجهة اليمنى، نفذها ساميدوف عرضية ساقطة داخل منطقة الجزاء، لكن خرج الشناوي وأمسك الكرة.

وشهدت الدقيقة 25 هجمة للمنتخب الوطني، عندما وصلت الكرة إلى محمد صلاح، في الجهة اليمنى ومرر كرة أرضية على حدود وصلت إلى تريزيجيه الذي سدد الكرة لتصطدم بالدفاع وتمر دون خطورة على المرمى، بعدها بدقيقة انطلق أحمد فتحي ولعب كرة عرضية أبعدها الدفاع الروسي بنجاح، ليرد أصحاب الأرض بهجمة خطيرة عن طريق تشيريشيف من الجهة اليسرى، وأرسل كرة عرضية أبعدها أحمد حجازي بنجاح.

هدأت المباراة نسبيا في ظل استحواذ لاعبي الفراعنة على كرة، وتحضير من الخلف إلى الأمام، وأرسل محمد عبد الشافي عرضية رائعة من الجهة اليسرى، لكن أبعدها دفاع روسيا إلى ركنية قبل أن تصل إلى محمد صلاح، نفذ الركنية عبدالله السعيد داخل منطقة الجزاء، استقبلها مروان محسن بضربة رأس مرت بجوار القائم الأيمن، ورد المنتخب الروسي بهجمة سريعة عن طريق تشيريشيف الذي مر من أكثر لاعب وأرسل كرة عرضية مرت من الجميع وانتهت إلى رمية تماس.

وفي الدقيقة 39 شن لاعبي المنتخب الوطني هجمة مرتدة خطيرة، أرسل منها محمد النني كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء، استقبلها مروان برأسية ضعيفة في منتصف المرمى أمسكها الحارس، وبعدها بدقيقتين كاد محمد صلاح أن يفتتح أهداف الفراعنة في المونديال بعد 28 عام، بعد أن استلم تمريرة محمد عبدالشافي بدوران للخلف و تسديدة مرت بجوار القائم الأيمن بسنتيمترات، وانحصرت الكرة في منتصف الملعب بين الفريقين، لينتهي الشوط الأول سلبيا.
 

التعليقات