اليابان تتغلب على كولومبيا وتهدي آسيا إنجاز تاريخي بالمونديال

تحرير : خالد الفوي

١٩ يونيو ٢٠١٨ - ٠٣:٥١ م
حقق المنتخب الياباني فوزًا ثمينًا على كولومبيا بنتية 2-1، في مستهل مشوارها بالمونديال، المقام حاليًا في روسيا، لتتصدر المجموعة الثامنة برصيد 3 نقاط بانتظار نتيجة المباراة الثانية في المجموعة التي ستجمع بين بولندا والسنغال في تمام الساعة الخامسة من مساء اليوم.
 
دخلت اليابان بفوة كبيرة في المباراة ولم تحتاج لأكثر من 4 دقائق لتشكيل الخطورة على مرمى كولومبيا حيث انفرد شينجي كاجوا بدافيد أوسبينا وسدد الكرة في المرمى الخالي ليخرجها لاعب كولومبيا كارلوس سانشيز بيده ويحتسب حكم المباراة دامير سكومينا ركلة جزاء ويطرد سانشيز ويشهر بالتالي أول بطاقة حمراء في المونديال.
 
ويعد ذلك الطرد هو ثاني أسرع حالة طرد في المونديال بعد خوسيه ألبرتو باتيستا الذي طرد في مباراة أوروجواي وأسكتلندا في مونديال 1986 بعد 54 ثانية فقط من انطلاق المباراة.
 
وتصدى «كاجاو» لركلة الجزاء وتمكن من تسجيلها بنجاح بعدما سددها في منتصف المرمى ليعلن عن تقدم اليابان بهدف مبكر في الدقيقة السادسة من المباراة، وهو أسرع هدف تسجله اليابان في تاريخ مشاركتها بكأس العالم.
 
وفي الدقيقة 12 من عمر المباراة أتيحت الفرصة لراداميل فالكاو لتسجيل أول أهدافه في كأس العالم، ولكنه سدد الكرة مباشرة في يد حارس مرمى اليابان كاواشيما.
 
وفي الدقيقة 31 أجرى خوسيه بيكرمان أولى تبديلات المباراة باقحام ويلمار باريوس بدلًا من خوان كوادرادو، مع تركيز كولومبيا الكبير على العودة في نتيجة المباراة من خلال الإعتماد على التمريرات القصيرة في محاولة لإختراق دفاعات اليابان من العمق.
 
وفي الدقيقة 38 تجصلت كولومبيا على مخالفة من على حدود منطقة الجزاء سددها خوان كوينتيرو من أسفل الحائط للتجاوز خط المرمى مدركًا هدف التعادل لكولومبيا على الرغم من لعبها المباراة ناقصة للاعب منذ أول 4 دقائق، وهو رابع هدف يسجل من ركلة حرة في البطولة حتى الآن.
 
وشهد الشوط الأول استحواذ اليابان على الكرة بنسبة 52% مقابل 48% لكولومبيا، وسدد كلا المنتخبين 5 كرات على المرمى.
 
ومع انطلاق الشوط الثاني، بدأت اليابان بقوة وشكلت الخطورة في أكثر من مناسبة على مرمى أوسبينا ليتدخل بيكرمان في الدقيقة 58 من عمر المباراة بإخرج كوينتيرو مسجل هدف كولومبيا ويشارك بدلًا منه خاميس رودريجز على أمل منح كولومبيا متنفس هجومي جديد.
 
ومنذ نزول رودريجز لم تشكل كولومبيا أي خطورة على المرمى، بل استحوذت على اليابان على الكرة بصورة تامة ليبدأ مدرب اليابان الطمع في تحقيق الفوز من خلال إخراج كاجاوا وإشراك كيسوكي هوندا في الدقيقة 70 من عمر المباراة.
 
كما أجرت كولومبيا تغيير بنزول كارلوس باكا بدلًا من إيزيكويردو، وفي الدقيقة 72 كادت أن تسجل اليابان الهدف الثاني عبر ساكاي عندما سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء ارتطمت في دفاع كولومبيا للتحصل على ركلة ركنية يسجل منها أوساكو الهدف الثاني من رأسية متقنة، وهو أول هدف تسجله اليابان من ركلة ركنية في تاريخ مشاركتها في كأس العالم.
 
وأتت ردة الفعل الكولومبية في الدقيقة 78 عندما تحصل خاميس رودريجز على تمريرة متقنة بالقرب من منطقة الـ6 ياردة ليسددها قوية في دفاعات اليابان، ليتدخل مدرب اليابان بإخراج شيباساكي في الدقيقة 80 ويدخل بدلًا منه ياماجاشي.
 
وفي الدقيقة 85 أجرت اليابان التغيير الثالث بإخراج مسجل الهدف الثاني أوساكو ونزول أوكازاكي بدلًا منه، ونجحت اليابان في قتل الدقائق المتبقية من المباراة بالكثير من التمريرات السلبية وسط استسلام لاعبي كولومبيا الذين بدا عليهم الإرهاق الشديد بسبب النقص العددي الذي عانوا منه منذ بداية المباراة، لينتهي اللقاء بفوز اليابان.
 
وحققت اليابان بالتالي أول فوز لمنتخب أسيوي على فريق من أمريكا الجنوبية، حيث تعادلا من قبل في 3 مباريات وخسروا 15 مباراة أخرى.
التعليقات