هل يقيل مرتضى منصور خالد جلال حال فشله في الفوز بالكأس؟

تحرير : مصطفى محمود

٠٩ مايو ٢٠١٨ - ٠٢:٤٥ م

فوجئت جماهير الزمالك عقب مباراة فريقها أمام الإسماعيلي، في نصف نهائي كأس مصر، التي أُقيمت مساء أمس الإثنين وانتهت بفوز أبناء ميت عقبة بنتيجة 4-1، بقرار مرتضى منصور رئيس النادي باستمرار خالد جلال في منصب المدير الفني للفريق خلال الموسم المقبل، وصرف النظر عن التعاقد مع المدرب السويسري كرستيان جروس، الذي كان قريبًا من قيادة الزمالك، وبرر رئيس القلعة البيضاء قراره بأن أي مدرب لن يحقق أكثر مما حققه خالد جلال، وهو الفوز على الأهلي والإسماعيلي والوصول لنهائي الكأس.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

قرار رئيس الزمالك، شهد حالة من الانقسام بين الجماهير على مواقع التواصل الاجتماعي، وهناك قطاع كبير منهم أشاد بالمدرب الحالي، لكنهم طالبوا بضرورة التعاقد مع المدرب الأجنبي، بينما أعلن البعض دعمهم لقرار رئيس النادي، مبررين ذلك عودة للانتصارات للفريق بعد تولي خالد جلال المسئولية.

حالة الانقسام لم تكن بين جماهير الزمالك فقط بل امتدت إلى مسؤلي النادي الذين صدمهم القرار بعد أن علموا به من البرامج التليفزيونية، عقب انتهاء اللقاء، حيث يرى بعض أعضاء المجلس أن هذه الخطوة قد تكلف النادي الكثير في الفترة المقبلة، إلا أن هذه المجموعة تخشى مواجهة مرتضى برفضهم للقرار.

ما يخشاه الرافضون للقرار أن يتكرر نفس ماحدث مع مؤمن سليمان الذي تولى تدريب الفريق مؤقتًا في موسم 2016، لحين التعاقد مع مدير فني جديد، وبعد الفوز على الإسماعيلي والأهلي في كأس مصر، قرر مرتضى منصور استمراره في منصبه، ورغم وصوله بالفريق لنهائي دوري أبطال إفريقيا أمام صن داونز الجنوب إفريقي، بعد غياب سنوات طويلة إلا أنه تقدم باستقالته بعد 5 جولات من بطولة الدوري العام بسبب تصريحات رئيس الزمالك المستمره ضده وانتقاده لأداء الفريق.

توقيت إعلان مرتضى منصور، لقرار استمرار خالد جلال، أثار أيضًا حالة من الجدل، خاصة أن الفريق مقبل على مباراة صعبة بصرف النظر عن الفريق الذي سيتأهل إلى النهائي من الأسيوطي أو سموحة، لأن مباريات الكأس دائما ما تشهد مفاجآت وأقربها ماحدث مع الأهلي في دور الـ8، بعد أن ودع البطولة على يد الأسيوطي، ولا توجد أي أسباب قهرية تجبر رئيس الزمالك على الإعلان عن قراره في هذا التوقيت، فالفريق يسير بشكل جيد رغم علم الجميع سواء الجهاز الفني الحالي أو اللاعبين بأن هناك جهاز فني جديد سيتولى قيادة الفريق بعد انتهاء الكأس.

ويكفي أن فريق سموحة أعلن تعاقده مع علي ماهر، المدير الفني للأسيوطي، في وجود ميمي عبدالرازق، الذي فاز مع الفريق لمباراة الدور نصف النهائي ولَم يتراجع عن القرار، فالأسيوطي نفسه تعامل مع قرار انتقال علي ماهر للفريق السكندري باحترافية شديدة وأعلن تعاقده مع سامي الشيشيني.

والسؤال الذي يطرح نفسه حاليًا بعد قرار مرتضى منصور المفاجئ ماذا لو خسر خالد جلال نهائي كأس مصر؟.. هل سيتمسك رئيس الزمالك بقراره ويمنح الفرصة لخالد جلال أم سيتراجع ويبدأ جولة جديدة من البحث عن مدير فني أجنبي جديد لقيادة الفريق قبل انطلاق الموسم الجديد؟.
التعليقات