مدرب رمضان صبحي: صلاح يعيش في عصر ميسي ورونالدو

تحرير : كريم مليم

٢٩ أبريل ٢٠١٨ - ١١:٥٤ ص
يعتقد بول لامبيرت المدير الفني لنادي ستوك سيتي الإنجليزي، أنه لا يزال من المبكر مقارنة محمد صلاح نجم المنتخب الوطني ونادي ليفربول، بالثنائي الأفضل في العالم حاليا الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة، والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد.
 
ويحل ستوك سيتي الذي يلعب بين صفوفه رمضان صبحي نجم المنتخب الوطني، المركز الـ19 برصيد 29 نقطة ضيفًا على ليفربول الثالث برصيد 71 نقطة، اليوم السبت، في تمام الساعة 1:30 ظهرًا، في إطار الجولة الـ36 من عمر مسابقة البريمييرليج.
 
وقال بول لامبيرت في تصريحات نقلتها شبكة "بي تي سبورت": "لقد قدم صلاح موسمًا رائعًا، لكن ما زلت أعتقد أن أفضل لاعبين على هذا الكوكب هما رونالدو وميسي".
 
وأضاف المدير الفني لنادي ستوك سيتي: "السبب في ذلك، أنهم تألقوا في مواسم عديدة متتالية، وليس في موسم واحد فقط، لكن في نفس الوقت لا أعتقد أن أي شخص كان يمكنه التنبؤ بالأداء الرائع الذي قدمه صلاح هذا الموسم".
 
وعن إمكانية فوز صلاح بجائزة الكرة الذهبية في الموسم الحالي قال بول لامبيرت: "بالتأكيد يجب أن يكون ضمن المرشحين، ولكن مرة أخرى، أقول إنه يعيش في عصر نجمين عظيمين مثل رونالدو وميسي، لذلك فالأمر صعب للغاية".
 
وتوهج صلاح بشكل مبهر هذا الموسم مع ليفربول، وأعاد لقب الكرة الذهبية الإفريقية إلى أحضان الكرة المصرية بعد غياب طويل دام 35 عامًا كاملة، بعد أن توج بجائزة أفضل لاعب في القارة السمراء لعام 2017 بعد منافسة مع السنغالي ساديو ماني زميله بصفوف ليفربول، والجابوني بيير أوباميانج نجم بوروسيا دورتموند الألماني.
 
وتوج محمد صلاح باللقب للمرة الثانية في تاريخ الكرة المصرية، بعد أن حصد الجائزة من قبل اللاعب الأسطوري محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي الحالي عام 1983، بعد أن ساهم في فوز القلعة الحمراء بلقب دوري أبطال إفريقيا عام 1982، وصعوده لنهائي البطولة القارية في العام التالي.
 
كما حصد نجم المنتخب الوطني ونادي ليفربول، جائزة أفضل لاعب في إنجلترا هذا الموسم، في الحفل السنوي رقم 45 لرابطة اللاعبين المحترفين الإنجليزية، متفوقا على البلجيكي كيفن دي بروين صانع ألعاب مانشستر سيتي، وهاري كين مهاجم توتنهام، وديفيد سيلفا، وليروي ساني لاعبي مانشستر سيتي، وديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد، وجاء في المركز الثاني خلف صلاح، كيفين دي بروين، بينما حل في المركز الثالث هاري كين.
 
ويعد محمد صلاح ثاني لاعب عربي يتوج بهذه الجائزة، بعدما فاز بها الجزائري رياض محرز عام 2016، في الموسم الذي شهد تتويج فريقه ليستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز.
التعليقات