أزمة رعاية الأهلي تتصاعد لهذا السبب

تحرير :

١٦ أبريل ٢٠١٨ - ٠٦:٢٢ م
يبدو أن أزمة مزايدة رعاية وبث مباريات النادي الأهلي تتفاقم يوماً بعد الآخر ولا تجد لها حلًا ، وبالرغم من التكتم والسرية التي يفرضها مسئولو القلعة الحمراء على ما حدث بها من مشاكل وصلت إلى حد الإلغاء ،نشب  خلاف حاد بين الأهلي والوكالات الثلاث التي تقدمت وهي صلة الراعي الحالي للنادي ،الأهرام  وبريزنتيشن بسبب رغبة القلعة الحمراء في مصادرة مبالغ التأمين التي تم دفعها ، بحجة أن الشركات انسحبت وأصبح من حق الأهلي مصادرة التأمين.
ويعتمد الأهلي في مبرراته على أن هناك بند في المزايدة ينص على أن شراء كراسة الشروط يعد طلب تقدم للمزايدة وبالتالي يعد موافقة من الوكالة على الشروط بشكل كامل، ويرى مسئولو الأهلي أن من حق الوكالة فقط تأجيل أو تحديد موعد آخر لجلسة الاستفسارات وأن عدم الحضور يعد انسحابًا من المزايدة ، وبالتالي يصبح من حق النادي مصادرة التأمين خاصة أن الشرط واضح في الكراسة وهو أن التأمين لايُرد إلا بعد البت في قرار الإسناد، وعدم رسو العطاء على الوكالة، ويتم مصادرته حال الانسحاب قبل البت وهو ماحدث بالفعل وفقًا لرأي اللجنة ، بالإضافة إلى أن إعادة طرح الكراسات يقضي بتقديم تأمين جديد لأنها مزايدة جديدة.
على الجانب الأخر فإن الوكالات الثلاث ترى أن فى هذا التصرف ظلمً شديداً لها  لأن ما حدث ليس انسحابًا وإنما اعتراضًا علي الشروط ، خاصة وأنها أرسلت الى اللجنة ملاحظاتها التي تراها مجحفة ولم تبلغ اللجنة بانسحابها على الإطلاق.
يأتي هذا في الوقت الذي لا يعرف أحد داخل النادي الأهلي أو خارجه حتى الآن الخطوة المقبلة للأهلي ، هل سيعيد المزايدة أم يستجيب لطلب الوكالات التي تصر على طرح كراسات شروط جديدة وسط سرية وتكتم وصل إلى حد تهديد أي مسئول في الأهلي بالعقاب إذا تحدث عن الأزمة الحالية التي تسببت في صدمة داخل مجلس إدارة النادي خاصة أن أغلب الأعضاء لم يكن لديهم أي علم بما يدور من تجهيزات خاصة بكراسة الشروط الخاصة بالمزايديتين.
 
التعليقات