محمد صلاح كاد يتسبب في مجزرة بمدينة مانشستر (فيديو)

تحرير : أحمد سيد

١١ أبريل ٢٠١٨ - ١٢:٥١ م

كادت أن تندلع كارثة حقيقة، بين الجماهير في مدرجات ملعب الاتحاد، الذي شهد قمة فريق ليفربول ونظيره مانشستر سيتي، والتي أُقيمت مساء أمس الثلاثاء، ضمن منافسات إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا، وشهدت بلوغ الليفر نصف نهائي «الشامبيونزليج»، بنتيجة (2-1)، على ملعب «الاتحاد»، ليتأهل بمجموع المباراتين (5-1) بعد الفوز في الذهاب بثلاثية نظيفة.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

ووفقًا لموقع «العربية نت» فإن المشاجرة بدأت بعد هدف النجم المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول، وظهرت في قسم العائلات بملعب Etihad المعروف بأنه معقل الفريق المهزوم، حتى وصلت إلى وسائل الإعلام معززًا بفيديو قصير صورته مشجعة لفريق مانشستر سيتي اسمها Rebekah Parker كانت على مدرج قسم العائلات بالملعب، ولم تتمكن سوى من التقاط النذر اليسير مما حدث، لأنها لو استمرت بالتصوير لشملها عنف المتشاجرين وما سددوه لبعضهم من لكمات بالأيدي وركلات بالأقدام ورفسات.

غاظهم صلاح بهدف التعادل

وأشار الموقع إلى أن كل شيء بدأ كشرارة عنف في اللحظة الذي سجل محمد صلاح هدف التعادل، ثم احتدمت الأمور، وكاد زمامها ينفلت أكثر ليشمل بقية أقسام الملعب، لولا التدخل السريع للشرطة التي احتاطت لتلك المباراة بالذات، واهتمت بحماية مدرج قسم العائلات من الملعب بشكل خاص.

إلا أن تدخلها لم يظهر في الفيديو الذي صورته المشجعة، نقلا عمن بثته في "تويتر" من صورته، ومعه "تغريدة" قالت فيها: "هذا ما يحدث حين تكون من مشجعي (ليفربول) وأنت في قسم العائلات بملعب مانشستر، ويسجل فريقك هدفا، وهو ما شاهدته بنفسي"، ملقية اللوم بما كتبت على مشجعي ليفربول.

لكن الواقع، بحسب ما يمكن استنتاجه من الوارد اليوم الأربعاء في وسائل الإعلام البريطانية، أن البادئ الأظلم في الشجار الذي كاد يتحول إلى مجزرة، بسبب شهرة المشجعين الإنجليز في اشعال فتيل العنف بالملاعب، وخارجها بشكل خاص، هم مشجعون لفريق "مانشستر" غاظهم صلاح بهدف التعادل، وأبعد من يشجعون عن حلم بلوغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وهكذا كان.

الصحف العالمية عن الجبار صلاح: «طار بالليفر وأغرق السيتي» 

ويعيش صلاح موسما استثنائيا حطم فيه العديد من الأرقام القياسية وهي العادة التي يبدو أن سيحافظ عليها في ما تبقى من مباريات خلال هذا الموسم سواء في الدوري أو في دوري أبطال أوروبا، وبهدفه في شباك السيتي أمس أصبح «مومو» أول لاعب مصري يصل إلى مرحلة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، كما تفوق على جميع لاعبي البريمرليج بعدما ساهم بشكل مباشر في 50 هدفا لفريقه في جميع المسابقات (صناعة 11 هدفًا وتسجيل 39 هدفًا).

وبات النجم المصري أول لاعب في تاريخ ليفربول يسجل 8 أهداف في موسم واحد في دوري الأبطال، وهو الرقم الذي وصل إليه زميله فيرمينو في نفس المباراة بعدما سجل الهدف الثاني في شباك مان سيتي.

وصلاح حاليا هو ثاني أفضل الهدافين في جميع بطولات أوروبا بعد النجم البرتغالي رونالدو (40 هدفا) الذي يتفوق على صلاح بهدف واحد فقط، كما أن النجم المصري بات ثاني لاعب إفريقي يسجل 8 أهداف أو أكثر في موسم واحد من دوري أبطال أوروبا بعد الكاميروني إيتو.

ويقترب صلاح من معادلة رقم النجم الجزائري رابح ماجر كأكثر لاعب عربي يسجل في دوري أبطال أوروبا، حيث يمتلك الفرعون المصري حاليا 11 هدفًا بفارق هدف واحد عن ماجر.

التعليقات