في غياب صلاح.. التعادل السلبي يحسم ديربي «الميرسيسايد»

تحرير : خالد الفوي

٠٧ أبريل ٢٠١٨ - ٠٣:٢١ م
حسم التعادل السلبي نتيجة ديربي الميرسيسايد بين إيفرتون وليفربول في المباراة التي غاب عنها نجم المنتخب الوطني محمد صلاح بسبب الإصابة في الفخذ التي تعرض لها في مباراة مانشستر سيتي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الماضي، وهي الإصابة التي قال عنها مدرب الفريق يورجين كلوب أنها ليست خطيرة معربًا عن أمله في أن يلحق صلاح بلقاء الإياب يوم الثلاثاء المقبل على ملعب الاتحاد، ليرفع إيفرتون رصيده إلى 67 نقطة في المركز الثالث مقابل 41 نقطة لإيفرتون في المركز التاسع.
 
بدأ كلوب المباراة بتشكيل مكون من كاريوس، كلاين، لوفرين، فان ديك، كلافان، ميلنر، هندرسون، فينالدوم، ماني، إنيجس وسولانكي، في الوقت الذي بدأ فيه سام ألادريس اللقاء بتشكيل مكون من بيكفورد، بينس، كين، جايكلكا، كولمان، شنايدرلين، روني، ديفيس، بولاسي، والكوت وتوسون.
 
قبل إنطلاق المباراة وقف الفريقين دقيقة حداد على روح راي ويلكينز اللاعب الإنجليزي السابق الذي وافته المنية يوم الأربعاء الماضي.
 
وظهر على الشوط الأول التحفظ الكبير من الفريقين حيث نادرًا ما شكل أي من ليفربول وإيفرتون الخطورة على مرمى الأخر، وكانت المحاولة الأولى من نصيب ليفربول في الدقيقة 12 من خلال إنطلاق جيمس ميلنر على الجانب الأيسر ليرسل كرة عرضية على رأس سولانكي الذي سددها بعيدًا عن المرمى.
 
وأتت أخطر محاولات الشوط الثاني في الدقيقة 16 وذلك عندما أرسل كلاين كرة عرضية من الجانب الأيمن تعامل معها دفاع إيفرتون بصورة سيئة لتصل إلى سولانكي الذي وجد نفسه منفردًا داخل منطقة الجزاء ولكنه سدد في منتصف المرمى ليتصدى لها بيكفورد ببراعة.
 
وأتى رد إيفرتون بعده بدقيقة واحدة عندما سدد المهجم التركي توسون كرة قوية علت عارضة كاريوس ومن ثم شكل إيفرتون خطورته الثانية في الدقيقة 23 عندما سدد اللاعب بولاسي كرة قوية تصدى لها الحارس الألماني بأطراف أصابعه، وفي الدقيقة 29 تواجد جيمس ميلنر في منطقة الجزاء وحاول تسديد الكرة في الزاوية البعيدة للمرمى إلا أن بيكفورد تصدى للكرة.
 
ومع بداية الشوط الثاني، لم تتأخر تغييرات إيفرتون حيث أقحم المدرب سام ألادريس لاعبه جاي بدلًا من روني في الدقيقة 57، كما أقحم ألادريس أيضًا لاعبه كالفرت لوين بدلًا من بولاسي بعدها بدقيقتين، وأجرى يورجين كلوب أول تغييراته في الدقيقة 68 بنزول تشامبرلين بدلًا من ميلنر، ليشكل الخطورة فوز نزوله حيث استلم الكرة من منتصف الملعب ووصل بها إلى حدود منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية علت المرمى.
 
وفي الدقيقة 75 أجرى يورجين كلوب التغيير الثاني بخروج اللاعب السنغالي ساديو ماني ويحل محله النجم البرازيلي روبرتو فيرمينو، وفي الدقيقة 77 عاد إيفرتون ليشكل الخطورة من جديد على مرمى ليفربول وذلك عندما تسلم بينس الكرة في منطقة الجزاء وأرسل كرة عرضية خطيرة لم يتمكن المهاجم توسون من استلامها ووضعها في الشباك.
 
وأجرى ألارديس تغييره الثالث والأخير في المباراة في الدقيقة 79 بخروج ديفيس ونزول بيني بانينجيم، واشتعلت المباراة في دقاقئها الأخيرة عندما سدد توسون كرة رأسية في الدقيقة 87 مرت من أمام الشباك الخالية من مرماها ولم يلحق بها ولكوت، ليتدخل كلوب ويقحم ألكساندر أرنولد في الدقيقة 89 بدلًأ من إنجر بحثًا عن الخروج بنقطة التعادل وهو ما حصده بالفعل في نهاية المطاف.
التعليقات