تونس تفوز على إيران بهدف نظيف في رادس

تحرير : أحمد سعيد

٢٣ مارس ٢٠١٨ - ١٠:٥٦ م

فاز المنتخب التونسي على ضيفه الإيراني بهدف دون رد، خلال المباراة الودية التي جمعتهما اليوم الجمعة، في إطار استعداداتهما للمشاركة في نهائيات كأس العالم بروسيا، التي ستقام خلال الفترة من 14 يونيو حتى 15 يوليو.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

 
وتقدم المنتخب التونسي بهدف سجله ميلاد محمدي، لاعب المنتخب الإيراني، بالخطأ في مرماه في الدقيقة 71.
 
ويستعد المنتخب التونسي لمواجهة كوستاريكا يوم الثلاثاء المقبل في مباراة ودية، فيما يستعد المنتخب الإيراني لمواجهة الجزائر يوم الثلاثاء المقبل أيضا.
 
ويلعب المنتخب التونسي في المجموعة السابعة بالمونديال بجوار منتخبات إنجلترا وبلجيكا وبنما، فيما يلعب المنتخب الإيراني في المجموعة الثانية بجانب منتخبات المغرب وإسبانيا والبرتغال.
 
وبدأ المنتخب التونسي المباراة بضغط هجومي مكثف بحثا عن تسجيل هدف مبكر، يربك به حسابات منافسه الإيراني الذي تراجع لوسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي المنتخب التونسي، واعتمد في ذات الوقت على شن الهجمات المرتدة.
 
ورغم المحاولات الهجومية من الجانبين، إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب في الربع ساعة الأول من هذا الشوط.
 
وبعد مرور الربع ساعة الأول بدا المنتخب الإيراني يدخل أجواء المباراة الهجومية، وكاد ان يفتتح التسجيل في الدقيقة 18 عندما لعبت كرة عرضية من الناحية اليمنى، قابلها رضا جوشانجهاد بضربة رأس لكن فاروق بن مصطفى حارس تونس، تألق وتصدى للكرة لتتهيأ أمام كريم أنصاري الذي سددها بعيدا عن المرمى.
 
عاد اللعب ليهدأ مرة أخرى حتى جاءت الدقيقة 27 والتي كادت أن تشهد هدف التقدم للمنتخب التونسي، عندما لعب محمد أمين بن عمر كرة داخل منطقة جزاء المنتخب الإيراني، لمست وهبي الخزري وتهيأت أمام نعيم السليتي الذي سددها لكن علي رضا بيرافاند حارس مرمى إيران تألق وتصدى للكرة.
 
وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 44 والتي كادت أن تشهد هدف التقدم، عندما وصلت الكرة إلى فرجاني ساسي على حدود منطقة جزاء المنتخب الإيراني ليقابلها بتسديدة قوية، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر بسنتيميترات قليلة.
 
ومر الوقت المتبقي، من هذا الشوط بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.
 
ومع بداية الشوط الثاني، فرض المنتخب التونسي سيطرته على مجريات اللعب، ولكنه فشل في اختراق الدفاع القوي والمنظم من جانب لاعبي المنتخب الإيراني لينحصر اللعب في وسط الملعب.
 
وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 62 والتي كادت أن تشهد هدف التقدم عندما لعب أسامه حدادي كرة عرضية من الجانب الأيسر قابلها فخر الدين بن يوسف بتسديدة لكن كرته وصلت سهلة للحارس على رضا بيرافاند.
 
وعاد بن يوسف لإضاعة فرصة هدف في الدقيقة 65 عندما توغل وهبي الخزري من الناحية اليسرى حتى دخل منطقة جزاء المنتخب الإيراني، ومرر الكرة إلى بن يسوف الذي سددها بجوار المرمى.
 
وكاد المنتخب الإيراني أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 67 عندما سدد احسان حاج صافي كرة قوية من ركلة حرة مباشرة تصدى لها الحارس فاروق بن مصطفى.
 
وفي الدقيقة 71 استطاع وهبي الخزري أن يحصل على الكرة على حدود منطقة جزاء المنتخب الإيراني، وراوغ مدافعيه قبل أن يسدد كرة أرضية قوية تصدى لها الحارس الإيراني لترتد وتصطدم بميلاد محمدي مدافع المنتخب الإيراني قبل ان تسكن المرمى.
 
وفي الدقيقة 78 كاد وهبي الخزري أن يسجل الهدف الثاني للمنتخب التونسي عندما راوغ مدافعي المنتخب الإيراني ودخل منطقة جزاء المنتخب الإيراني قبل أن يسدد كرة قوية تصدى لها الحارس الإيراني علي رضا بيرافاند.
 
وكاد المنتخب الإيراني أن يعادل النتيجة في الدقيقة 88 عندما مرر كيه رضائي كرة بينية إلى مهدي ترابي إنفرد على إثرها بفاروق بن مصطفى الذي خرج من مرماه وأبعد الكرة.
 
ومر الوقت المتبقي بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز المنتخب التونسي على نظيره الإيراني بهدف دون رد.
التعليقات