حارس مانشستر سيتي يتهم الاتحاد التشيلي بالتلاعب

تحرير : كريم مليم

١٦ مارس ٢٠١٨ - ١١:٥٩ ص

أكد التشيلي كلاوديو برافو حارس مانشستر سيتي أن اتحاد بلاده لكرة القدم تصرف بسوء نية لدى ضمه في قائمة المنتخب الأول لوديتي السويد والدنمارك في أوروبا هذا الشهر، وذلك حسبما أفادت وكالة الأنباء الأسبانية، اليوم الجمعة.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

وفي مقابلة لإذاعة (لا كلابي) التشيلية الخميس انتقد برافو مسؤولي الاتحاد واتهمهم بـ"التلاعب" لقيامهم بضمه في القائمة الأولى التي أعلنها الكولومبي رينالدو رويدا رغم أنه طلب استبعاده.

وقال برافو: "تحدثت أمس مع رويدا لأنني أخطرتهم قبل أكثر من شهر أنني لن أستطيع المشاركة لكنهم أدرجوا اسمي حتى أظهر بشكل سيئ. الاتحاد يتلاعب بكل شيء"، موضحا أنه لم يعتزل اللعب اللدولي.

وكان رئيس الاتحاد التشيلي أرتورو صلاح قد صرح في وقت سابق أن برافو يرهن وجوده مع المنتخب بتعيين خوليو رودريجيز الذي كان مدربه في نادي كولو كولو، في منصب مدرب الحراس في المنتخب.

وقال صلاح في تصريحات لإذاعة (T13): "أي لاعب يمكنه ان يقدم مقترحات وتوصيات والجهاز الفني يمكنه أن يقبلها أو لا لكن الأمر يختلف عندما يتم رهن الانضمام لقائمة والمشاركة بتحقيق مطالب".

ورد برافو على صلاح مؤكدا أنه لم يكن يسعى لفرض أي شيء وقال: "أنا أطلب فقط أن يساعدوني ويفتحوا الباب أمام شخص سيفيدنا كثيرا، وأشار إلى أن هناك أشخاصا بالجهاز الفني للمنتخب الأول ومنتخبات الشباب فرضهم مسؤولو الاتحاد دون أخذ رأي المدربين في عين الاعتبار.

ورغم أن القائمة النهائية لوديتي السويد والدنمارك التي تم إعلانها الأربعاء بها اسم برافو، فإن الاتحاد التشيلي لكرة القدم يبرز في ختامها أنه تم استبعاد قائد الفريق لرفضه الانضمام للمعسكر.

وبحسب الصحافة المحلية، فإن برافو أبرز التزامه بمشروع رويدا ولكنه مرتبط برحلة عائيلة كما يشعر بالقلق حيال استعداداته وعمله مع مانشستر سيتي الذي غالبا ما يجلس فيه على دكة الاحتياطي ويلعب البرازيلي إديرسون أساسيا.

التعليقات