مورينيو.. الوحش الذي يقتل الصغار

تحرير : خالد الفوي

٣١ يناير ٢٠١٨ - ١٠:٤٧ ص

سخر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، من نفسه بالإشارة إلى كونه الوحش الذي يقتل الصغار، في الوقت الذي أصر فيه على أن ماركوس راشفورد لا يزال من العناصر الهامة للغاية في تشكيل مانشستر يونايتد، بعد وصول أليكسيس سانشيز إلى الفريق، وذلك حسبما نقل موقع "فور فور تو".

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

ويمتلك مورينيو الآن في خط هجوم اليونايتد النجم التشيلي أليكسيس سانشيز الذي انضم لصفوف الشياطين الحمر الأسبوع الماضي قادمًا من آرسنال الأمر الذي طرح العديد من التساؤلات حول تأثير تلك الصفقة على مشاركة راشفورد مع الفريق إلى جانب كل من روميلو لوكاكو وأنتوني مارسيال وخوان ماتا وخيسي لينجارد.

وشارك راشفورد في جميع مباريات مانشستر يونايتد هذا الموسم الـ36، كما شارك اللاعب البالغ من العمر 20 عامًا في 20 لقاء كأساسي، وذلك على الرغم من شهرة مورينيو بعدم منح الشباب الفرصة للعب.

وعن هذا الأمر قال مورينيو إن قصة راشفورد مثيرة للغاية حيث بدأ اللعب في حقبة فان جال عندما كان يعاني الفريق كثيرًا في خلق الفرص، والآن ومع وصول الوحش الذي يقتل الصغار، في إشارة إلى نفسه، لا يزال راشفورد يشارك في جميع المباريات سواء أساسيًا أو احتياطيًا وفي مراكز عديدة كمهاجم وجناح أيمن وجناح أيسر ومن ثم ذهب إلى المنتخب الوطني.

وأضاف مورينيو، أن راشفورد الصغير بات يمتلك خبرة في جميع المستويات وينتظره مستقبل كبير وعندما تتم احاطته بهؤلاء اللاعبون المميزون فأنهم سيساعدوه بشكل أكبر، أما عن التسؤلات بشأن مدى إمكانية لعبه مرة أخرى، فهو لا يزال من الأرقام الهامة مع الفريق.

وأوضح مورينيو، أن تطوير هجوم مانشستر يونايتد أمر صعب للغاية، فمن أين يمكن له جلب لاعبين أفضل مما يمتلكهم، حيث لا يمكن له شراء أي من ليونيل ميسي أو كريستيانو رونالدو، اللاعبان الأفضل في العقد الأخير، كما أشار مورينيو إلى أنه لا يوجد مجموعة أفضل من ماتا ومارسيال ولينجارد وراشفورد ولوكاكو في خط الهجوم للعمل معها في الوقت الحالي.

التعليقات