الزمالك يهزم الداخلية بصعوبة ويحقق الفوز الأول مع إيهاب جلال فى الدورى

تحرير :

١٨ يناير ٢٠١٨ - ٠٧:٥٥ م

فوز صعب للغاية حققه فريق الزمالك على نظيره الداخلية بهدفين مقابل هدف فى اللقاء الذى اقيم بين الفريقين على ملعب استاد السلام ضمن مباريات الجولة الثامنة عشر من مسابقة الدورى الممتاز  تقدم الزمالك عن طريق كابونجو كاسونجو فى الدقيقة 38 وأضاف عماد فتحى الهدف الثانى فى الدقيقة 61 من عمر اللقاء قبل ان ينجح ناصر منسي فى احراز هدف الداخلية الوحيد فى الدقيقة 76  ، الفوز رفع صيد الزمالك الى 32 نقطة ليحتل بها المركز الثالث ولو بشكل مؤقت انتظارا لنتيجة مباراة سموحة وطنطا .

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

الزمالك قدم مباراة متوسطة المستوى ووضح خلالها أن لاعبى الزمالك مازالوا فى مرحلة حفظ طريقة اللعب الجديدة التى قرر أن يلعب بها ايهاب جلال المدير الفنى الذى قاد الفريق لتحقيق أول فوز بعد خسارته فى اللقاء الأول امام الأهلى بعد اصاراه على تحمل المسئولية الفنية للمباراة ثم التعادل فى النمباراة الثانية أمام الإنتاج الحربى.

اداء لاعبى الزمالك كان متواضعا وربما تكون الحسنة الوحيدة فى اللقاء الفوز الذى تحقق ومستوى عماد فتحى الوافد للفريق من مصر المقاصة والذى شارك فى أول مباراة له مع فريق الجديد ونجح فى احراز الهدف الثانى للزمالك - هدف الفوز باللقاء - بالإضافة الى استعادة معروف يوسف لاعب الوسط المدافع لجزء كبير من مستواه الذى كان عليه قبل ان يقرر المونتنيجرى نيبوشا المدير الفنى السابق للزمالك استبعاده من التشكيلة الأساسية دون سبب واضح.

طريقة ايهاب جلال تعتمد على تكثيف لاعبيه فى نصف ملعب المنافس حيث يلعب بسبعة لاعبين فوق الكرة الا أنه يعانى من ضعف ارتداد مدافعيه خاصة انه يركز على فتح "قلبى الدفاع للملعب خلف ظهيرى الجنب ما يترتب عليه وصول أى لاعب من مهاجمى المنافس الى مرمى الفريق الأبيض بسهولة مثلما حدث فى هدف الدتاخلية بعد خطا محمود حمدى الونش.

الشوط الأول نجح فيه لاعبو الزمالك فى السيطرة على مجريات الأمور من خلال التشكيلة التى بدا بها ايهاب جلال المدير الفنى للفريق والتى ضمت أحمد الشناوي. فى حراسة المرمى وفى الدفاع حازم إمام ومحمود حمدي الونش ومحمود علاء وأحمد فتوح وفى الوسط طارق حامد ومعروف يوسف وأيمن حفني ومحمد إبراهيم وعماد فتحي وفى الهجوم كابونجو كاسونجو حيث منحت التشكيلة استحواذ تام للاعبى الزمالك عن طريق تحركات عماد فتحى ومن امامه محمد ابراهيم وايمن حفنى ومعروف يوسف من خلفهم.
فى النمقابل لعب علاء عبدالعال المدير الفنى للداخلية بطريقة دفاعية بحتة 4 - 5 -1 معتمدا على الكثافة العديدة فى منتصف ملعبه واللعب بدفاع متأخر لدرجة أن اللاعبين عندما كانوا يفسدون هجمات الزمالك ويستحوذا على الكرة لم يكن لديهم تعليمات واضحة بما سيفعلونه بها.
الزمالك استحوذ كالعادة الا انه لم يهدد مرمى الداخلية الا 3 مرات الأولى باختراق من معرف يوسف سدد الكرة فى الزاوية التى يقف فيها حارس مرمى الداخلية وكرة كاسونجو التى لمست مدافع الداخلية وارتفعت لتسقط خلف الحارس لكن دفاع الداخلية ينجح فى تشتيتها ثم الفرصة الأخيرة هى الهدف الوحيد عندما تسلم كاسونجو الكرة وحاول أن يلعبها لنفسه لكنه هيأها طويلة بعض الشئ ليخرج حارس الداخلية ويحاول الإمساك بها الا أنه لم يستطع الإستحواذ عليها لترتهيأ مع م مشاركة عماد فتحى وتمر من محمود منصور الزهير الأيمن ليدخل كاسونجو ويلمسها وسط ارتباك مدافع الداخلية من على خط المرمى محرزا الهدف الأول للزمالك.
فى المقابل لم يكن هناك أة تواجد هجومى حقيقى للداخلية اللهم فى الخطأ الذى ارتكبه محمود علاء مدافع الزمالك الذى حاول ان يراوغ لاعب الداخلية ليسقط على الأرض وتتهيأ الكرة لمحمد زيكا لاعب الداخلية الذى انفرد بمرمى أحمد الشناوى لكنه فكر فى اكثر من تفكير ويسدد فى النهاية فى جسم حارس الزمالكلينتهى الشوط الأول بتقدم الزمالك بهدف مقابل لاشئ.

مع بداية الشوط الثانى اضطر ايهاب جلال المدير الفنى للزمالك لإجراء تبديل اضطرارى بعد اصابة كابونجو كاسونجو ليدفع بباسم مرسى بدلا منه أملا فى احراز الهدف الثانى وهو ما نجح فيه عماد فتحى الوافد الجديد للزمالك من مصر المقاصة بعد تسديدة عرضية تمر من مدافعى الداخلية ومهاجمى الزمالك لتسكن شباك محمد مصطفى حارس الداخلية معلنة عن الهدف الثانى للزمالك.

فى المقابل دفع علاء عبدالعال بناصر منسي أحد هدافى فريقه برصيد 3 اهداف فى منتصف الملعب بدلا من محمد شريف لاعب الوسط المدافع الا أن الجانب الهجومى لم يحدث عليه اى تغيير باستثناء الأخطاء التى يرتكبها مدافعو الزمالك بسبب التعليمات التى منحها لهم ايهاب جلال المدير الفنى للفريق بالتمرير على الأرض وعدم التطفيش.حتى بعد مشاركة البرازيلى يوهان جلاورى لم يحدث أى جديد اللهم الخطأ المتكرر الذى ارتكبه محمود حمدى الونش واستغله ناصر منسيى الذى احرز الهدف الأول للداخلية فى الدقيقة 76 من عمر اللقاء.
الزمالك بسبب طريقة لعب ايهاب جلال التى تعتمد على الإحتفاظ بالكرة والتمرير السليم من قدم الى قدم تحولت التعبليمات الى عبئا ثيلا على لاعبى الزمالك الذين يعتمدون فى الخط الخلفى على التمرير الطويل والتشتيت ومن ثم كان هناك حالة افتقاد للثقة للمدافعين ما ترتب عليه ارتكاب عدة أخطاء 
مع اهتزاز شباك الزمالك بدأ ايهاب جلال يشعر بالقلق من أخطاء مدافعيه لذا قرر سحب عماد فتحى واشرك دونجا بدلا منه لتأمين وسط ملعبه ثم أشرك محمد الشامى بدلا من أيمن حفنى البعيد عن مستواه أملا فى تنشيط هجوم الفريق الأبيض فى ظل الأداء المتواضع لباسم مرسى الذى شارك وكان ضيف شرف فى أغلب فترات الشوط الثانى.
وسرعان ما ظهر الشامى فى الكادر الهجومى بسبب نشاطه وتحركاته على الجانب الأيسر ومن تمريرة سحرية ينفرد بمحمد مصطفى حارس الداخلية الا أنه سدد بقوة فى منتصف المرمى لينجح الحارس فى التصدى لها وانقاذ مرماه من هدف مؤكد كاد أن يسكن شباكه.
بعدها لم يستطع لاعبو الداخلية استغلال الوقت المحتسب بدلا من الضائع ومدته 4 دقائق لإدراك التعادل لينتهى اللقاء بفوز الزمالك بهدفين مقابل هدف وينجح الفريق فى تحقيق أول فوز بعد تولى ايهاب جلال المدير الفنى للفريق المسئولية بعد الخسارة أمام الأهلى 0-3 ثم التعادل امام الإنتاج الحربى.
 
التعليقات