راموس وبيكيه يهددان بالإعتزال الدولي

تحرير : خالد الفوي

٢٠ أكتوبر ٢٠١٧ - ١١:٢٣ ص
 
بعد تأهل المنتخب الإسباني إلى مونديال روسيا 2018 الذي سيقام الصيف المقبل بعروض مبهرة للغاية في التصفيات والتي شهدت تصدرهم المجموعة على حساب المنتخب الإيطالي تحت قيادة المدرب جوليان لوبيتيجي، بدأت المشاكل تظهر على الساحة الإسبانية بعدما هدد كل من قائد المنتخب سيرجيو راموس والمدافع جيرارد بيكيعه ومتوسط الميدان سيرجيو بوسكيتس بعدم المشاركة في المونديال في حال قرر الاتحاد الإسباني لكرة القدم إقالة مدير الفريق ماريا خوسيه كلارمونت وذلك حسبما نقلت صحيفة "ماركا" الإسبانية.
 
وبدأت فكرة الإطاحة بكلارمونت تظهر على الساحة قبل موجهة إسبانيا لمنتخب ليشتنشتاين في وقت سابق من العام الجاري ضمن التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، بعدما أعلن رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم خوان لويس لاريا عن رغبته في إجراء تعديلات في الجهاز الفني للفريق المشارك في كأس العالم الصيف المقبل دون إبداء أسباب حينها.
 
وأعرب العدبد من اللاعبين حينها عن غضبهم الشديد من تسرب مثل تلك الأنباء لمعسكر الفريق قبل تلك المباراة وهو الأمر الذي اتفق فيه معهم مدرب الفريق جوليان لوبيتيجي ليتم تفويض الثلاثي سيرجيو راموس وجيرارد بيكيه وسيرجيو بوسكيتس للتحدث مع لارا بشكل شخصي للإعراب عن رفضهم لهذا الأمر، ليقرر الثلاثي الإعتزال الدولي في حال تم إقالة كلارمونت الذي يعد من أكثر الشخصيات المحبوبة بشدة من بين اللاعبين في المنتخب الإسباني.
 
وبالفعل تم إقالة ماريا خوسيه كلارمونت أمس الخميس لتبقى الأمور معلقة بشأن تنفيذ الثلاثي وعدهم بالإعتزال الدولي، وأوضحت الصحيفة الإسبانية أن لاعبي المنتخب الإسباني ولاريا لم يتحدثا لأكثر من شهر ونصف في ظاهرة غريبة حيث لم يهنئ لاريا الفريق على التأهل إلى كأس العالم كما لم يهنئ أيضًا سيرجيو بوسكيتس على خوصه المباراة رقم 100 دوليًا مع إسبانيا.
التعليقات