تعرف علي تفاصيل مكالمة محمود طاهر بــ حسام البدري

تحرير :

١٥ مايو ٢٠١٧ - ١١:٢٥ م

 ألمح حسام البدري، المدير الفني للأهلي، عن نهاية عقده في الصيف، مما فتح الباب أمام إمكانية رحيله، وذلك عقب التعادل السلبي مع زاناكو، في افتتاح مباريات مجموعات دوري أبطال إفريقيا. 

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

 
ولم تكن تصريحات البدري بعد ذلك عن تمسكه بالأهلي وقراره بالاستمرار دون قيد أو شرط نابعة فقط من إحساس المدير الفني بالخطأ، أو الندم على حواره الذي ألمح خلاله إلى إمتلاكه عروض (إماراتية - شمال إفريقية)، وأن احتمالات رحيله قائمة فقط بل ربما الذي لايعلمه الكثيرون أن هناك سبب آخر أقوى وهي مكالمة هاتفية ساخنة دارت بين محمود طاهر رئيس النادي الأهلي والبدري. 
 
وعلمت «الفرسان» أن طاهر حرص على الاتصال بالبدري، وأبدى استيائه وغضبه الشديد من تصرحاته التي أدلي بها والمح خلالها بالرحيل، وأنه مندهش لخروج مثل هذا الكلام في هذا الوقت الحرج من المنافسات المحلية والإفريقية، وبالرغم أيضًا من أن الإدارة نفذت كل طلبات المدير الفني ولم تتأخر عنه في شئ. 
 
كما أن طاهر ذكر للبدري بأن رصيد الجهاز الفني حتى الآن لايوجد به أي بطولات لأن بطولة الدوري العام مازالت في الملعب ولم تحسم لفريق القلعة الحمراء، كما أن التعادل المخيب للأمال في إفريقيا أصدر الإحباط وحزن لدي الجميع فكيف وسط كل هذه الأجواء يتم الاهتمام والحديث عن تجديد التعاقد وشروط مالية؟.
 
وطالب طاهر البدري، بأن يجمع لم شمل الفريق من جديد ويصلح الأداء ويزرع الالتزام والانضباط ويكثف من الجهد والعمل من أجل تحقيق نتائج إيجابية محليًا وإفريقيا لأن جمهور الأهلي لن يرضي إلا بدرع الدوري المحلي وبطولة إفريقيا. 
 
من جانبه، دافع البدري عن نفسه، وأكد لطاهر أن هناك حملة ممنهجة على الفريق وتربص غير عادي، ومحالاوت دائمة لترويج أخبار كاذبة واختلاق الأزمات من أجل زعزعة الاستقرار الذي يعيشه الفريق، وجعله متصدر الدوري وقاب قوسين و أدنى من تحقيقه واستغلال التعادل السلبي أمام زاناكو من أجل زرع الفتنة.  
 
وأكد البدري أيضًأ أن الحديث الذي عن العروض الخليجية وشمال إفريقيا، قديم وتم تسويق بعض الجمل والكلمات فيه بطريقة تثير الراي العام وجمهور الأهلي ضده.  ووعد البدري، طاهر بتنفيذ جميع طلباته وإحياء روح الانتصارات وعاهده على أن يستمر الأهلي في مشواره الإفريقي والتأهل من دوري المجموعات بدور الـ16.
 
التعليقات