فضيحة جديدة في الكرة الذهبية

تحرير :

١٠ مايو ٢٠١٧ - ٠٣:١٦ م

 قبل نحو 8 أشهر من نهاية العام، وقبل حسم الفرق المتوجة بالألقاب الكبرى هذا الموسم، أثارت مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الجدل بغلاف عددها الأخير والتي تساءلت من خلاله عن هوية اللاعب القادر على منافسة كريستيانو رونالدو، على لقب الكرة الذهبية هذا العام. 

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

 
وأعتبرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية، والمعروف قربها من برشلونة، ذلك الغلاف بالفضحية والتحيز الواضح، مشيرة إلى أن العامل الأبرز في اختيار الفائز بالكرة الذهبية هو دوري أبطال أوروبا، وبالتالي كيف لفرانس فوتبول أن تتجاهل العروض المميزة التي يقدمها الحارس الإيطالي المخضرم جيانلويجي بوفون الذي قاد اليوفي للتأهل إلى المبارة النهائية بعد أن سكنت شباكه 3 أهداف فقط طوال المباراة؟. 
 
وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى استغرابها الشديد من اعتبار فرانس فوتبول، الثنائية المحتملة لكريستيانو رونالدو، التتويج بالدوري ودوري أبطال أوروبا، أفضل من الثلاثية الممكنة لليوفي هذا الموسم، إلى جانب اندهاشها أيضًا من عدم النظر إلى داني ألفيس الذي يقدم مستوى مميز مع السيدة العجوز هذا الموسم ويقترب من أن يصبح أول لاعب في التاريخ يحرز الثلاثية لثلاث مرات.
 
واسترجعت الصحيفة البريطانية جائزة عام 2013 والتي وصفتها بالفضيحة، عندما قرر الفيفا تأجيل التصويت حتى نهاية الملحق المؤهل إلى مونديال البرازيل 2014، والذي شهد تسجيل رونالدو الهاتريك في شباك السويد وقيادته للبرتغال إلى كأس العالم، ليحصل على الجائزة بدلا من الفرنسي فرانك ريبيري، الذي حصل في ذلك العام على الثلاثية مع بايرن ميونيخ. 
 
وتطرقت "موندو ديبورتيفو" إلى عدم اهتمام المجلة الفرنسية أيضا بأرقام ليونيل ميسي الذي بات أول لاعب في الدوريات الخمس الكبرى يسجل أكثر من 50 هدفًا هذا الموسم، والذي سجل 35 هدفًا في الدوري الإسباني أكثر من رونالدو بـ15 هدفًا، إلى جانب تفقوه عليه في الكلاسيكو الأخيرة والسجل التهديفي دوري أبطال أوروبا أيضًا. 
 
وتهكت الصحيفة الإسبانية على فرانس فوتبول بعد أن نشرت المجلة الفرنسية صورة لنيمار الشهر الماضي بعد قيادته للبرسا لإقصاء باريس سان جيرمان في المباراة التاريخية في دوري أبطال أوروبا، ولكنها نست ذلك هذا الشهر في ظل الرغبة الواضحة للمجلة الفرنسية في أن يتعادل كل من ميسي ورونالدو في الحصول على 5 كرات ذهبية.
التعليقات