الصحف الإسبانية تبرز انتكاسة برشلونة أمام مالاجا

تحرير :

١٠ أبريل ٢٠١٧ - ٠٣:٤٢ م

 لا تزال أصداء خسارة برشلونة من مالاجا في الجولة الأخيرة من الدوري الإسباني بثنائية نظيفة تنتشر في أرجاء الصحف الإسبانية، ولعل أبرز تلك الصحف "ماركا" التي رصدت ما يشبه بمحاكمة للمسؤولين عن فشل البرسا في الوصول إلى أفضل مستوياته هذا الموسمو. 

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

 
أوضحت الصحيفة الإسبانية، أن أبرز المتهمين في برشلونة هو اللاعب البرتغالي أندريه حوميز الذي حصل مؤخرًا على القسط الأكبر من الانتقادات وبدء الكثيرون في فقدان الصبر تجاهه في ظل ضعف تطور مستواه، ولعل آخرها في المباراة السابقة عندما منحه ليونيل ميسي فرصة من ذهب لفتح باب التسجيل إلّا أنه أهجرها ليغادر الملعب في الدقيقة 60 من عمبر المباراة. 
 
ولن يتذكر له الكثيرون مباراة إيجابية واحدة خاضها مع البرسا هذا الموسم بعد خوضه 1,000 دقيقة تلخصت في هدف في شباك فريقه السابق فالنسيا وضعف كبير في المردود الدفاعي وتمريرات خاطئة بالجملة وعدم منح فريقه الاستحواذ المطلوب في وسط الميدان.
 
أما ثاني المسؤولين عن انتكاسة برشلونة فسيكون المدافع الفرنسي ماثيو الذي فشل في التمركز جيدا لخلق مصيدة التسلل في هدف مالاجا الأول، ورغم تعرّضه لكثير من الإصابات حرمت مدرب الفريق لويس إنريكي من الاعتماد عليه، إلّا أن تلك الإصابات يبدو أنها أفادت البرسا بشكل أكبر وجنبت الفريق تعرض لأخطاء كارثية أخرى، وذلك بعد تواجده في 3 مباريات من أصل 4 مواجهات خسرها برشلونة في الدوري هذا الإسباني خاصة أنه يفتقد الثقة حتى في تمرير الكرة.
 
أما ثالث اللاعبين الذين ساهموا في كارثة ملعب لاروزاليدا فهو دينيس سواريز والذي قدم مستوى كارثي في شوط المباراة الأولى ونادرا ما نجح في تمرير الكرة، ووخرج سواريز من حسابات إنريكي كثيرا هذا الموسم ويبدو أن عرضه الأخير سيؤكد خروجه التام من حسابات المدرب الإسباني الذي منحه الفرصة كثيرا ودائما ما ظهر بشكل سيء للغاية. 
 
أما اللاعب الرابع المسؤول عن ضعف مستوى برشلونة فهو الظهير الأيسر جوردي ألبا الذي بدأت أهميته تتقلص مع البرسا وأصبح دوره يقتصر على كونه بديل جيد لإنريكي لتغيير أسلوب اللعب، وفي مباراة مالاجا الأخيرة افتقد اللاعب الإسباني القدرة على الاستحواذ على الكرة إلى جانب انخفاض مساهمته الهجومية بشكل كبير على غير أسلوب لعبه الذي عرفه الجماهير سابقا. 
 
أمام المسؤول الأخير عن ظهور برشلونة الضعيف هو المدرب لويس إنريكي الذي يعمل على تدوير التشكيل كثيرا، ففي اليوم الذي أتيحت للبرسا الفرصة لمزاحمة ريال مدريد في الصدارة، قرر إنريكي التلاعب في تشكيل برشلونة بشكل غريب، رغم معاناته من إيقاف كل من جيرارد بيكيه وإيفان راكيتيتش، ليقرر زيادة الأمو، رسواء بإجلاس كل من أندريس إنيستا وسيرجي روبيرتو على مقاعد البدلاء.
التعليقات