زاهي حواس يعتذر لـ ميسي عن التصريحات المسيئة

تحرير :

٠٧ مارس ٢٠١٧ - ٠٣:٥١ م

 أصدر زاهي حواس وزير الأثار الأسبق، بياناً معتذرا فيه لليونيل ميسي نجم برشلونة والمنتخب الأرجنتيني أفضل لاعب في العالم،عن سوء التفاهم الذي حدث على وقع التصريحات التي صدرت منه مؤخراً لإحدى قنوات التلفزيون الفضائية عقب زيارة البرغوث للقاهرة.

ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ

 
وقال حواس إنه صرح وقت زيارة ميسي للأهرامات، إنها تعتبر أهم من زيارة رؤساء الدول ونجوم هوليوود، لأن رجل الشارع العادي يعرف ميسي ويتفاعل معه، لكن النخبة والمثقفين فقط يعرفون ويتفاعلون مع السياسيين والرؤساء.
 
وأوضح أنه أثناء زيارة ليونيل، كانت هناك مشكلة في التواصل، إذ أنه لا يتحدث إلا اللغة الإسبانية، وكان الحديث من خلال مترجم لم ينجح في نقل الإحساس والتفاعل المطلوبين، وأن الدكتور حواس خلال مداخلته التلفزيونية كان يعبر عن غضبه من فشل المترجم وعدم كفاءته في إيصال الحس الذي كان يفتقده حواس أثناء محادثة ميسي، وليس انتقاداً لنجم الكرة العالمي، الذي يكن له كل الأحترام والتقدير وإعجاب بعبقريته التي لم ولن تتكرر.
 
وكشف وزير الأثار الاسبق، في بيانه الذي نشره اليوم المكتب الإعلامي لشركة "برايم فرما" الراعية لحملة "تور آند كيور"، التي دشنها ميسي 21 فبراير الماضي، أنه لم يترك مباراة لميسي إلا وشاهدها، حتى أنه جاء لمقابلته على الرغم من إصابته بكسر وإجراء جراحة في قدمه، وأنه يتمنى أن يأتي ميسي إلى مصر مرة أخرى ويصطحبه لزيارة مقبرة توت عنخ آمون بنفسه.
 
وكان حواس وصف نجم برشلونة الإسباني بـ"الأهبل الممل" خلال حديثه لبرنامج تلفزيوني مصري، قائلاً: "أنا أشرح له الآثار  ووجهه جامد بلا تعبيرات، كنت أقول له كلاماً لو قلته لحجر ينطق، وهو مثل الأهبل.. تركته ومشيت".
 
واختتم حواس بيانه بالاعتذار لميسي ومحبيه ومشجعيه عن سوء التفاهم الذي حدث، موضحاً أن طبيعة المداخلات  التليفونية القصيرة لا تعطي الوقت لتوضيح المقصود بدقة، وساهمت في خلق سوء التفاهم.
التعليقات