أسامة خليل يُجيب: قبل ان تحاكموا فايلر على حقه فى الرحيل … حاكموا الخطيب على فشله فى الإدارة ؟!

تحرير :

٢٩ سبتمبر ٢٠٢٠ - ٠٩:٣١ م

لمن لايعلم اومن خانته الذاكرة أو من تأثر بحملة الهجوم على المدرب السويسرى ريتيه فايلر المدير الفني للأهلي ، لمن نصب المحاكم ورفع اعمدة المشانق للمدرب لمجرد انه التزم باتفاقه مع الأهلى وقرر ان يرحل فى اول اكتوبر كما هو حقه المنصوص عليه فى العقد وكما ابلغ ادارة الأهلى عندما قررت ان تمد عقده ثلاثة اشهر من نهاية يونيو الى نهاية سبتمبر ، لكل هؤلاء قبل ان تحاكموا المدرب تذكروا انه لعب مع الأهلى 43 مباراة خسر مباراتين فقط امام الزمالك وفريقه صاحب اقوى هجوم فى الدورى واصلب دفاع حسم الدورى قبل نهايته بخمسة اسابيع لتكون البطولة الثانية بعد كأس السوبر المحلى ومازال ينافس بقوة على كأس افريقيا وصعد بالفريق الى الدور قبل النهائي وينافس على كاس مصر، فالمدرب السويسري على المستوي الفني جيد جدا ولا ينكر احد انه حقق المطلوب منه ولايستحق منا الا الشكر واحترام رغبته في الرحيل


اما قليل الحيلة ودراويش الأسطورة ولجان الفشل والندامة الذين يدعوا ان الرحيل نزولاً على رغبة زوجته ليجعلوا من الرجل اضحوكة كوميكس الزمالكاوية، هؤلاء هدفهم التعمية على الأسباب الحقيقية التى دفعت الرجل للرحيل وترك تجربة كان يتمنى ان تكتمل لولا انه فوجئ بإدارة عشوائية ومرتجلة ومرتعشة ، تراع فى قراراتها مصالح أخرى غير مصلحة الفريق


وتعالوا نراجع معا كيف وجدها عشوائية؟ واين ارتجلت؟ ومتى ارتعشت؟ وكيف غلبت المصالح الخاصة والأفكار المضطربة لرئيس النادى؟


أولا : قبل اغلاق القائمة الافريقية فى يناير الماضى كان النقاش داخل لجنة التخطيط للكرة والجهاز الفني علي من يقيد في المقعد الوحيد المتبقى والكلام اغلبه يدور عن مدافع أو لاعب وسط مهاجم حيث تم طرح فكرة عودة عمار حمدى المعار لطلائع الجيش او قيد الناشئ محمد عبد المنعم ، وكانت الكفة تميل لكفة الناشئ باعتباره من افضل المدافعين الصاعدين ولامفر من الاعتماد عليه فى ظل حالة النقص الحادة فى خط الدفاع ، ولكن كانت المفاجاة او قل الصاعقة التى اصابت فايلر بالذهول هو قيد الحارس مصطفى شوبير وهو امر لم يطرح على المدير الفنى وربما لم تناقشه لجنة التخطيط بل جاء من محمود الخطيب قبل ساعات من اغلاق باب القيد الإفريقى ، ولم يفهم المدرب كيف تم تجاهله فى هذا القرار الحاسم، ثم لماذا يقيد حارس صاعد بينما يوجد ثلاثة حراس في القائمة هم: محمد الشناوي وشريف اكرامى وعلى لطفي
وزاد ذهول الرجل عندما علم ان قرار الخطيب بقيد الحارس جاء لإرضاء والده الآعلامى احمد شوبير المستشار الاعلامي لرئيس النادى والمدافع عنه ظالماً او مظلوماً والذى يسخر برنامجه التليفزيونى أو الاذاعي للنيل من خصوم الخطيب والتغطية علي الجرائم الإدارية التى يرتكبها ، وتزامن ذلك مع تعديل عقد الحارس وهو ما اعتبره البعض ترضية مالية مقنعة للإعلامي علي دوره كمستشار
فقيد الحارس ( بغض النظر عن مستواه ) كان كاشفا للجميع داخل الجهاز الفنى ولجنة التخطيط للكرة ان المصالح الخاصة والحسابات الشخصية هى التي تحكم ادارة الكرة.


ثانياً : كانت وجهة نظر فايلر ان صالح جمعة لايصلح للعب الكرة مع فريق جماعى وانه لاعب مزاجي ولايهتم بلياقته البدنية او يلتزم بالتعليمات الفنية وبالتالي لايحبذ وجوده فى الفريق وهو كلام ظهر جلياً فى تصريحات المدرب السويسري بقوله ( اتمنى التوفيق لصالح جمعة مع فريق اخر )


ولان فايلر هو المدير الفنى كان يعتقد ان كلامه نافذ ولا مراجعة بعده باعتباره راى فنى وليس موقف شخصى وبعد عودته من بلده لقيادة الفريق بعد استئناف النشاط فوجئ بوجود صالح جمعة يتدرب مع الفريق دون ان يستاذنه احد فقرر على الفور استبعاده وابقائه على تمارين اللياقة وعندما استفسر عن السبب في كسر اوامره قالوا انه قرار رئيس النادي، وكان الخطيب اتخذ هذا القرار خوفا من الشائعات التي ترددت عن انتقال اللاعب للزمالك.


ثالثاً : كان من ضمن طلبات المدير الفني الملحة اصلاح ارضية ملعب استاد التتش نظرا لسؤ حالتها وانها السبب في اصابة الكثير من اللاعبين وتاخير عودتهم سريعا ورغم توقف النشاط بسبب الكورونا لم تتحرك إدارة النادى لاستغلال هذه الفترة لاصلاح الملعب وهو ما اعتبره المدرب السويسري رعونة وعدم اهتمام او اكتراث بمصلحة الفريق وتجاهل لطلباته


رابعاً : من ضمن السلبيات التى اكتشفها فايلر ضعف الجهاز الطبي وظهر ذلك في تاخر عودة اللاعبين المصابين وتكرار الاصابة وكان ذلك محل نقاش طويل ولكن تم تجاهله حتي وقعت الطامة الكبرى عندما فوجئ بغياب حسين الشحات ليعلم انه اجرى عملية فتاق قبل عودة النشاط الرياضى بايام ولم يفهم من سمح له بذلك ولماذا لم يجريها خلال فترة التوقف؟ واين كان الجهاز الطبى؟ وكيف تجاهل اللاعب جهاز الكرة سيد عبد الحفيظ


المهم فان هذا الموقف اكد الشك باليقين بان لا يوجد احد يؤدى دوره على الوجه الصحيح وانها العشوائية والارتجالية والتسيب


خامساً : كان مافعله كهربا هو الحاسم القاطع فى قرار المدرب بالرحيل، حيث ذهل من دخول اللاعب وهو في هذا المزاج الهستيري ليشتم زملائه وناديه وادارته ثم يخرج ويعود ليعتذر وتقبل الادارة المهانة إعتذاره ليتاكد المدرب انه لا امل من الاصلاح او تنفيذ مشروعه في ظل هذا المناخ السيئ


من هنا لم يكن غريبا ان يرفض المدرب السويسري الاجتماع مع الخطيب لمناقشة سبب إصراراه على الرحيل، واحاله للإجتماع مع وكيله فى اشارة واضحة انه يرفض الاجتماع مع رئيس نادي ميئوس منه ادارياً يغلب مصلحته الشخصية علي مصلحة الفريق


رئيس نادي وافق علي تاجيل مباراة الدور قبل النهائى في البطولة الافريقية دون ان يناقش المدير الفنى الذي سبق وابلغه برحيله في الاسبوع الاول من اكتوبر
رئيس نادى يضرب عرض الحائط بمصلحة الفريق فى البطولة الافريقية ويقرر قيد حارس مرمى ناشئ ارضاءاً لمستشاره ولسانه الاعلامى متجاهلا حاجة الفريق لمدافع في البطولة


رئيس نادي يقبل هدايا وساعات بملايين الجنيهات في حين ان فايلر جاء من دول متحضرة يستقيل فيها راينهارد جريندل رئيس الاتحاد الالماني لانه تحصل علي ساعة هدية ب6 الاف دولار من صديقه رجل اعمال اوكراني فما بالك بمن يحصل علي ساعة بمائة الف دولار


رئيس نادي يُخون كل من يختلف معه ويطلق اعلامه وكتائبه الالكترونية لتشويهه والتشهير باصحاب الراى المخالف


فلتستيقظ ضمائركم من اجل الأهلى وتعدلوا وتحاسبوا الإدارى الفاشل محمود الخطيب




التعليقات