فضيحة جديدة فى اتحاد الكرة

كاس الأمم الإفريقية

تحرير :

٠٤ سبتمبر ٢٠٢٠ - ٠١:٣٠ م
كشف وليد العطار المدير التنفيذى لاتحاد الكرة، تحويل العديد من الموظفين فى المخازن وادارة الحسابات اتحاد الكرة، للتحقيق فى ملف سرقة واختفاء العديد من الكؤوس التي حصل عليها المنتخب الوطني.
وأكد العطار أن الهدف الحقيقى، من فتح التحقيقات هو معرفة كيف تمت سرقة الكوؤس ، لان ما وجدناه فقط هو النسخة الاصلية من كأس بطولة الامم الافريقية لعام 1986، ونسخة كأس البطولة 2006، 2008 فقط."
واضاف قائلاً:"من المفروض ان تكون هناك العديد من المحتويات التاريخية، لم نجدها اثناء الجرد لوضعها في متحف اتحاد الكرة، والهدف من التحقيق هو معرفة ما تمت سرقته تحديدا لاننا لا نملك اوراق، او وقائع تثبت ما يملكه اتحاد الكرة من الاساس، وبالتالي في حالة حصر ما تم سرقته، سنحدد الاهداف امام الجهات المسؤولة للمساعدة في استعادتها."
وتابع العطار" هناك بالفعل محاضر فى اجتماعات مجلس ادارة اتحاد الكرة تثبت ان هناك كؤوس والعديد من المحتويات التاريخية تمت سرقتها اثناء حريق اتحاد الكرة وسرقته، لكن مجلس الادارة لم يحدد ما تمت سرقته بالفعل، وبالتالي من الصعب معرفة ما تمت سرقته الان.
التعليقات