أسامة خليل يجيب: ماتعليقك على بذاءات كهربا فى الأهلى؟ وهل عقوبة المليون جنية كافية؟

تحرير :

٠٣ سبتمبر ٢٠٢٠ - ٠١:٢٠ م

كان من المفترض ان استكمل البحث والاستقصاء لاكتشاف  الفوارق بين المايسترو صالح سليم وكابتن محمود الخطيب خاصة وان هناك من ادعى ان الخطيب امتداد للمايسترو باعتبار أن الإثنين من نجوم الكرة المشهورين في الأهلى، ولكن ألح علي المتابعين ولهم منى كل الإحترام حتى وإن اختلفت مع بعض آرائهم في الإجابة علي  سؤال عن الفعل الفاضح لكهربا خلال مران الأهلي يوم الأربعاء الماضى وكيف تطور الحال لهذا المستوى المتدنى في الحوار بين اللاعبين او بين اللاعب ومدير الكرة؟ وهل عقوبة المليون جنيه رادعة لكهربا وامثاله من اللاعبين المتجاوزين.


الإجابة على هذه الاسئلة تبدا من معرفة الظروف والملابسات التى تعاقد فيها كهربا مع الأهلى فالمقدمات هي عنوان النتائج، كهربا لم يتعاقد مع الأهلى فى ظروف طبيعية بل صنعت له ظروف ملتوية مررت انتقاله للأهلى رغم ارتباطه بعقد سليم مع الزمالك، فاللاعب لم يكن له سبيلاً للوصول إلى النادى الأحمر الا عبر الهروب من الزمالك لنادى وسيط ( محلل) يعود منه الي الأهلى، وكهربا هو الوحيد الذى يعلم علم اليقين كيف ان مسئولى الأهلى دبروا وخططوا ونفذوا وتابعوا واشرفوا علي  هذه العملية الغير شريفة، وهو نفسه الذى يسمع مسئولى الأهلى يتحدثون فى الإعلام عن القيم والمبادئ والشرف والنزاهة والبراءة، هذه الشيزوفرينيا او الاختلاف بين مايفعله الأهلى وما يقوله او بين الحقيقة على الأرض والكلام فى الأعلام، ادت إلى اختلال التوازن لدى اللاعب وفقدانه الإحترام للمؤسسة ومسئوليها، وهذا يفسر حالة اللامبالاة والتهور والصفاقة التى تعامل بها مع مدير الكرة حيث لم يستجب لأوامره وتطاول عليه بعد ان تطاول على زملائه وعلى المؤسسة.

وآلى جانب الشيزوفرينيا كان موقف إدارة الأهلى ورئيسها كابتن محمود الخطيب من عقوبة المحكمة الرياضية الدولية بتغريم اللاعب 2 مليون دولار ،  صادم على محمود كهربا   حيث اصدر رئيس الاهلي  البيان ( رقم واحد بعد المائة الف ) ثنى فيه على تبرئة المحكمة الرياضية للأهلى وعدم صدور اية عقوبات بشأنه مايعنى ان النادى يحافظ علي الثوابت الراسخة والمبادىء الرياضية والقيم الإنسانية ( وباقى الديباجة الممجوجة )، ولم يذكر البيان اى شيئ عن اللاعب او  تضامن الأهلى معه لرفع العقوبة عنه وهذا الأمر اصاب كهربا باختلال نفسى وعصبى، فالنادى الذى ضحى من اجله تخلى عنه وسيتركه وحده يتحمل الغرامة وهى باية حال فوق طاقته مايعنى انه بات اقرب للإعتزال اذا لم يدفعها، من هنا كان هياج اللاعب وهذيانه وهو مافسره البعض انه لم يكن فى وعيه وهو بالفعل كان فى غير وعيه بسبب الضغوط التى تعرض لها من إدارة الأهلى.


ومافعله كهربا هو نتيجة طبيعية لمناخ فاسد يتهم فيه اعضاء مجلس الإدارة بانهم عصابة ولايتحرك لهم ساكناً ، وتحوم الشبهات حول تربح البعض من مناصبهم بحصولهم على هدايا بملايين الجنيهات ولايتحركوا بشكل فعلي لرد اعتبارهم وإعادة الهدايا، ويسقط الاحترام عن منصب مدير الكرة في برنامج مقالب ولايلومه احد، مناخ المبادئ فيه تفصيل ، والقيم فيه مطرزة علي المقاس، والحساب يكون للضعيف، مناخ تحرسه مليشيات وكتائب مآجورة على السوشيال ميديا تدافع عن الأكاذيب وتخفى الحقائق وتخرج كالكلاب المسعورة علي اي شخص ينتقد زعيم (….) 

ويسآلوني هل عقوبة المليون جنيه كافية ؟ فأجيب منذ متي والأهلي يشترى كرامته بالفلوس واحترام المؤسسة والعاملين فيها بالمال ولكن الادارة لم تشهر سيف المباديء وتستغني عن  كهربا او تعرضه للبيع لانها تحتاجه في البطولة الافريقية وهو الهدف الاهم الذي تنحني امامه قامة النادي الكبير ، فالأهلى كان قبل الخطيب الأخلاق تسبق الرياضة ولكن مع بيبو غابت الأخلاق والرياضة فى الطريق.


كلمة اخيرة مافعله كهربا يدخل تحت نظريتى ( الأسوأ لم يات بعد )

التعليقات