اكرامي: موظف في النادي الاهلي وراء حملة الهجوم ضدي

تحرير : محمد جمال

٢٦ أغسطس ٢٠٢٠ - ٠١:٣٢ ص

 

كشف شريف اكرامي حارس مرمى النادي الأهلي عن كواليس جديدة حول حملة الهجوم عليه، مشيراً إلى أن هناك 'موظف" في الأهلي وراء هذه الحملة الشرسة.

وقال إكرامي، خلال تصريحاته لقناة "صدى البلد": "حتى الآن الموسم لم ينته، الأهلي مكاني، وحتى نهاية الموسم أنا واحد من الفريق، لم أشعر بعد برحيلي، أنا متواصل مع اللاعبين ومتعايش معهم، وهذه الحالة ستنتهي بنهاية الموسم".

 

وأضاف: "عندما أعلنت رحيلي وأوضحت الأسباب، بهدف الحفاظ على علاقة أسرتي بالنادي وعلاقتي بالجمهور، وبعد وجودي بالنادي بعدما شعرت أن إعلاني أحدث حالة من الاستئياء لعدم إخطار المسؤولين، لكن أنا كان هدفي الصراحة مع الجمهور أولًا والخروج بشكل محترم وواضح من النادي، وليس إحراج المسؤولين نهائيًا".

وأكمل: "قيل أن حديثي وتغريداتي بهدف الرغبة في تولي منصب بعينه بالنادي، وهذا غير صحيح تمامًا، فأنا ليس لدي طموح بالحياة لما بعد كرة القدم، حتى الآن طموحي لا يزال في الملاعب، ولا أعرف ما إذا كنت سأعمل بالأهلي بعدها أم لا، فقط اخترت التوقيت المناسب لإعلان رحيلي دون أي أهداف".

وعن خروجه للدفاع عن نفسه في أزمة رمضان عبر تغريدات عل "تويتر"، أوضح: "شعرت أنني سأتحمل مسؤولية رحيل رمضان كاملة، وسيتركز الهجوم عليّ، فلم يكن أمامي سو حلين؛ الأول السكوت وانتظار دفاع النادي عني مثلما فعل سيد عبد الحفيظ؛ مدير الكرة، مع أحمد فتحي بعد شائعات مشادته مع فايلر, لكن هذا لم يحدث، فزادت الاتهامات وسكوتي غير مرضٍ لي".

وواصل: "عقب ردي وتوضيحي للصورة في التغريدات، تأكدت أن هناك حملة ممنهجة ضدي، بدليل اجتزاء التغريدات، كان هدفي منها توضيح علاقتي برمضان وأنه له شخصيته المستقلة رغم صلة القرابة، لكنهم فقط ركزوا على الجزء الخاص بنصيحتي له بالاحتراف وجملة أن العائلة هي الأولوية، وأنا على علم تام بمن وراء هذه الحملة، فهو موظف بالنادي وليس صاحب منصب، والحقيقة ستكشف عاجلًا أم آجلًا".

التعليقات