أسامة خليل يُجيب.. ما رأيك في يافطة استاد البلالين؟

أسامة خليل

تحرير : أسامة خليل

١٣ أغسطس ٢٠٢٠ - ٠٩:٤٠ م

يسألوني مارأيك في ستاد الأهلي ؟
ادارة الأهلي في عهد الاسطورة بارعة في صناعة الكذب ، مبدعة في صناعة الوهم ، متفوقة في تقزيم النادي..
عد بالذاكرة الي مؤتمر البلالين الانتخابية وقتها وقف الأسطورة علي خشبة المسرح يؤدي دوره بإتقان وحرفية وخبرة تفوق بها علي محمد نجم وسيد زيان وعرض علي الحاضرين من مؤيديه ودراويشه واعلامي الزمن الرديء وممثلي الذباب الاليكتروني ، عرض ماكيت لاستاد قال انه عالمي وأن زميله في نفخ البلالين وهو مهندس بالوني سافر الي لندن و اتفق مع شركة عالمية في صناعة الأستادات البالونية وجاء لنا بهذه التحفة المعمارية التي وعد الاسطورة انها ستقام علي ارض النادي بالشيخ زايد ، لترتفع اصوات التصفيق والصفير في الصالة وتهتف للاسطورة.
وبعد الإنتخابات فرقعت البالونة واختفت دون أي رد فعل لكن إبداع وفن صناعة الوهم لا تنتهي، وبعد شهر من جلوس الأسطورة على مقعد العظماء قبل تقزيمه، وعلي مسرح أحد الفنادق الكبري وأمام الحضور من جمهور مسرح البلالين -الذي جلس كعادته منبهرًا من اللحظة الأولي في انتظار ماستقدمه فرقة البلالين المسرحية- ورفع الستار لنجد الأسطورة يظهر جالساً وإلي جواره شخص سعودي جاء مندوبًا عن الكفيل الكبير، وللمرة الثانية ودون أن تظهر حمرة الخجل علي الأسطورة يعرض ماكيت الاستاد العالمي، والذي قيل أنه سيكون من ضمن أحسن عشرة إستادات فى العالم. وإمعانا في نفخ البالونة وتوسيع نطاق الكذبة حتي تناسب حجم الكفيل قيل أنها ستكون مدينة رياضية ترفيهيه سكنية على أرض 'فضائية' لم يحدد مكانها علي الكوكب.

وفي الختام اهدي مجلس الأهلي الكفيل السعودي الرئاسة الشرفية تقديرا لمجهوده في صناعة ونفخ البالونة الجديدة، وكالعادة ضجت الصالة بالتصفيق والصفير ووقف الاسطورة مرددا ( الف شكر ، الف شكر ) وخرج الحاضرون (منشكحين ) من الانجازات البالونية التي ينفخها مجلس الأسطورة.

وبعد فترة اختفي الماكيت وطار الكفيل بعد تقليب ساعاته ومجوهراته ودولارته، الا أن الخيال العظيم للأسطورة في صناعة الوهم لم يحبطه انكشاف أمره وفرقعة بلالينه في ظل تواطيء اعلامي وذباب اليكتروني مآجور يصنعا معاً حماية بالونية.
على المسرح المكشوف باستاد مختار التيتش كان العرض البالوني الجديد، لكن هذه المرة كان يجلس إلى جوار الأسطورة شخصيه هوائية نفخت نفسها بعد أن أوهمت الأسطورة بانتشاله من مستنقع الوعود الكاذبة، وقدمت المفاجأة التى يطلق عليها كذباً وزورًا وبهتاناً استاد الأهلي وهى ليست أكثر من تأجير الأهلي ليافطة لمدة خمس سنوات توضع في صدر ستاد السلام يكتب عليها إسمه إلى جوار إسم المعلن ومعهم إسم الاستاد الاصلى ( السلام )
"تمخض الأسطورة فولد يافطة!"
غدًا أسامة خليل يجيب على السؤال الصعب.. لماذا خان رمضان صبحي الاهلي؟ وكيف خدع الاسطورة؟
ملحوظة : كنت أنوى أن تكون أول كلماتي بعد العودة للكتابة رثاءً لصديق عمري ورفيق حياتي وتوأم روحي "محمد صيام"، لكنني اكتشفت أنه لم يرحل من الغرفة التي يسكنها في قلبي.. فكيف أرثي من يسكن بداخلي ويكتب بقلمي ، كيف أعترف برحيله وهو الذي دفعني دفعاً للعودة للكتابة في زمن الجهل فيه نور والرأي فيه جريمة والقراءة فيه سبة؟
ولكنني سأكتب حتى ولو كان "صيام "هو القاريء الوحيد وأنتج مشاهد يوتيوب ولو كان هو المشاهد الوحيد ومقاطع صوتية حتى لو كان هو المستمع الوحيد، فهو وحيد ولكنه فريد ونادر أن تجد صديق مثله ... فسلاما للصديق الوفى
أستأذنكم أن تقرأوا له الفاتحة وتدعو له بالرحمة.

التعليقات