أزمة جديدة فى الأهلى بسبب حراسة المرمى

محمد الشناوى وشوبير وعلى لطفى

تحرير :

٣١ يوليه ٢٠٢٠ - ١٢:٠٠ م

بين يوم وليلة تحول ملف دعم مركز حراسة المرمى فى النادى الأهلى، إلى أمر ضرورى وعال فى ظل المخاوف التى انتابت الجهاز الفنى للفريق بعد ودية الجونة واهتزاز شباكه بهدفين، والتى شارك فيها على لطفى الحارس البديل ولم يظهر بمستوى مميز بسبب ابتعاده عن المشاركة فى المباريات فى ظل تألق محمد الشناوى حارس مصر الأولى فى المرحلة الحالية. 

اعلان شريف إكرامى حارس الأهلى الرحيل عن الفريق لخوض تجربة جديدة فى الموسم المقبل عقب انتهاء عقده فى صفوف فريق بيراميدز لم يربك حسابات الأهلى وقتها كثيراً، لكن المستوى المهتز الذى ظهر به على لطفى اثار المخاوف من أن يكون مصير حراسة مرمى الأهلى أزمة جديدة حال غياب الشناوى عن المشاركة فى المباريات لأى اسباب.
على لطفى أصاب الجميع بالقلق فى ظل الأخطاء الساذجة التى ارتكبها فى
لقاء الجونة، وكما أن الجميع على علم بأن مصطفى شوبير لا يستطيع اللعب بشكل اساسى لعدم امتلاكه الخبرة، بخلاف أن البعض يشكك فى قدرته على أن يكون حارس مرمى الأهلى الأول، ولولا والده الاعلامى أحمد شوبير، نم حراسة مرمى الأهلى الأسبق، لما تم مجاملته وقيده وأفريقيا.
ويكفى أن إكرامى الشحات المشرف على مدربى حراس المرمى بالنادى الأهلى طلب رسميا إعارة نجل شوبير فى شهر يناير الماضى للحصول على فرصة المشاركة وبدء اكتساب الخبرات وللحكم على مستواه مثلما حدث مع محمد عصام الغندور وعمر رضوان وغيرهم.
المشكلة الحقيقية التى تواجه الأهلى عدم وجود حراس مرمى مميزين فى الوقت الحالى أفضل من على لطفى، باستثناء أحمد الشناوى حارس بيراميدز والذى سيرفض بالتأكيد الإنضمام للأهلى من أجل الجلوس احتياطياً لمحمد الشناوى، وهو ما قد يثير الخلافات حال ترحيب الحارس الذى ينتظر موقف ناديه من اعلان التعاقد مع شريف اكرامى.
لجنة التخطيط بالأهلى رشحت على الورق بعض الأسماء مثل محمد بسام حارس مرمى طلائع الجيش وعامر محمد عامر حارس مرمى الإنتاج الحربى وأحمد الشناوى حارس مرمى بيراميدز، الا أن الإختيار النهائى من المؤكد سيكون لمحمود الخطيب المشرف على الكرة وسيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالفريق. 

التعليقات