أول تعليق من انفانتينو على خضوعه للتحقيقات

تحرير : محمد جمال

٣٠ يوليه ٢٠٢٠ - ٠٦:٥٦ م

تحدث  إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، اليوم الخميس، عن   خضوعه لتحقيقات جنائية من قبل السلطات السويسرية.



ومن جانبه، صرح إنفانتينو: "يتذكر الناس جيدًا مكانة الفيفا كمؤسسة في عام 2015، ومدى الحاجة إلى تدخل قضائي جوهري، للمساعدة في استعادة مصداقية هذه المنظمة".

وتابع: "بصفتي رئيسًا للفيفا، كان هدفي من اليوم الأول، ولا يزال هدفي، أن أساعد السلطات على التحقيق في مخالفات الماضي".
 

وواصل السويسري: "اجتمع مسؤولو الفيفا مع المدعين في ولايات قضائية أخرى، في جميع أنحاء العالم، لهذه الأغراض، وتمت إدانة الأشخاص والحكم عليهم، بفضل تعاون الاتحاد الدولي، وخاصةً في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أدى تعاوننا إلى أكثر من 40 إدانة جنائية".

وأختتم:"ماا زلت داعمًا تمامًا للعملية القضائية، ولا زال الفيفا على استعداد للتعاون الكامل مع السلطات السويسرية.

وكانت السلطات السويسري قد قالت، اليوم، إن مدعيًا خاصًا عُين للنظر في التعاملات، بين المدعي العام السويسري المستقيل، مايكل لاوبر، وإنفانتينو.

وقدم لاوبر استقالته قبل 6 أيام، بعدما أقرت محكمة بأنه لم يبلغ عن اجتماع عقده مع إنفانتينو، وكذب على رؤسائه، بينما كان مكتبه يجري تحقيقات في قضايا فساد بالفيفا.

التعليقات