طارق السعيد: الزمالك نادي القرن الحقيقي.. ونادم على الانضمام للأهلي

تحرير : محمد جمال

٢٨ يونيو ٢٠٢٠ - ١١:٤٥ م

اعتذر طارق السعيد، لاعب الأهلي والزمالك السابق، اليوم الأحد، لجماهير النادي الأبيض عن انتقاله للمنافس التقليدي، خلال مسيرته الكروية.

وقال السعيد، في أول ظهور له بقناة الزمالك: "لم أملك أي عروض حينها (عام 2005) سوى من الأهلي، ولم يجدد الزمالك عقدي".

وتابع: "تاريخي في الزمالك معروف للجميع، ولعبت مع جيل ذهبي من أفضل أجيال النادي".

وواصل: "إدارة الزمالك وقتها برئاسة الدكتور كمال درويش، أرجأت تجديد عقدي، بينما جددت عقود 3 نجوم آخرين قبلها بعام واحد".

وأردف: "الزمالك فاوضني بعد التوقيع للنادي الأهلي، في مايو (آيار) 2005، قبل نهاية عقدي بشهر واحد فقط، وعقدت جلسة في منزل مرتضى منصور بعد توليه رئاسة النادي".

واستدرك: "لكني كنت قد وقعت للأهلي في مارس (آذار)، وانتظرت شهرين في فترة السماح، بيد أن إدارة الزمالك استمرت في تجاهلي".

وأكد أنه لم يختر الرحيل إلى الأهلي بسبب المال، موضحا أنه أخطأ بالفعل في هذا القرار، الذي جاء بناءً على ظروف عاشها في القلعة البيضاء، وعدم تقديره بالشكل اللائق.

واستكمل لاعب الفراعنة السابق: "تربيت في نادي الزمالك، وتنازلت عن مستحقاتي في صفقة انتقالي إلى أندرلخت البلجيكي".

"ندم واعتذار"

وأشار إلى أن مسألة رحيله للأهلي، حرمته من العمل بالزمالك مع الجهاز الفني الأسبق، بقيادة التوأم حسام وإبراهيم حسن، عام 2014، لافتا إلى أن مرتضى منصور، استمع حينها لرؤية جماهير الزمالك الغاضبة.

وأضاف: "لو عاد بي الزمن لن أنتقل للنادي الأهلي.. جمهور الزمالك ذواق للكرة الجميلة بغض النظر عن النتائج، بخلاف جمهور الأهلي الذي يقيم اللاعب بالنتائج فقط".

واستطرد: "أعتقد أن جمهور الزمالك وفي.. والحكام يجاملون الأهلي بشكل واضح".

وتوقع السعيد أن محمود عبد المنعم كهربا، لاعب الزمالك السابق، لن ينجح بالقميص الأحمر.

وأردف: "الزمالك عليه أن يظل محاربا في قضية نادي القرن، الجميع يجب أن يعلم المعايير ومن قام بتغييرها لصالح نادٍ معين، وسيعود الحق للزمالك كفريق للقرن في إفريقيا".
التعليقات